ظريف يعرض على القيادة الكويتية مبادرتين لخفض التصعيد بالخليج | Eurasia Diary - ednews.net

20 سبتمبر, الجمعة


ظريف يعرض على القيادة الكويتية مبادرتين لخفض التصعيد بالخليج

صورة نشرها حساب وزير خارجية إيران لاجتماع اليوم مع ولي العهد الكويتي

سياسة A- A A+
عرض وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم على المسؤولين الكويتيين مبادرتين لخفض التصعيد في المنطقة وتأمين الملاحة بمياه الخليج، وهما إبرام اتفاقية عدم اعتداء مع الدول الخليجية، وإنشاء قوة بحرية مشتركة لحماية الملاحة.
 
وأضاف مدير مكتب الجزيرة في الكويت سعد السعيدي أن الوزير ظريف شرح بالتفصيل لكل من ولي العهد الكويتي الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح مبادرة طهران لتوقيع دول المنطقة الخليجية اتفاقية لعدم الاعتداء، وذلك لبعث الطمأنينة لهذه الدول بأن إيران لا تسعى للتصعيد أو التعرض للملاحة في مياه الخليج.
 
وغرد ظريف في حسابه بتويتر باللغة الإنجليزية، "مباحثات جيدة مع ولي العهد الكويتي ووزير الخارجية الكويتي ... شددت فيها على مقترح إيران لإقامة منتدى للحوار الإقليمي وإبرام اتفاقية لعدم الاعتداء لإلغاء الحاجة للاعتماد على أطراف خارجية".
 
 
 
 with Kuwaiti Crown Prince & FM. Praying for Emir's speedy recovery. Stressed that Iran's proposal for Regional Dialogue Forum and non-aggression pact trumps reliance on extraneous actors. After short stop in Tehran to brief President, embarking on Scandinavian tour.

Imageوأشار مدير مكتب الجزيرة إلى أن الكويت تدرس تفاصيل المقترح الإيراني، مضيفا أن وزير الخارجية الإيراني عرض خلال زيارته للكويت أيضا مقترحا لإنشاء قوة بحرية لتأمين الملاحة في مياه الخليج، غير أن الكويت لا تريد الدخول في مناقشات بهذا الشأن، وتشدد على أن التفاوض هو السبيل لخفض التصعيد في المنطقة.

سياق توتر
ويأتي المقترح الإيراني في مواجهة سعي الإدارة الأميركية لحشد دعم حلفائها في العالم لتشكيل قوة بحرية لحماية السفن التجارية في مضيق هرمز ومياه الخليج عموما، وذلك في أعقاب تعرض ناقلات نفط لهجمات في شهري مايو/أيار ويونيو/حزيران الماضيين.

وقد فاقمت هذه الهجمات التوتر بين إيران من جهة وبين أميركا والسعودية من جهة أخرى، إذ اتهمت طهران بالوقوف خلف تلك الهجمات وهو ما نفته طهران التي أعلنت معارضتها الشديدة لقيام أساطيل أجنبية بتأمين مياه الخليج، وشددت على أنها مسؤولية دول المنطقة فقط.

وأشار مدير مكتب الجزيرة إلى أن الكويت تدرس تفاصيل المقترح الإيراني، مضيفا أن وزير الخارجية الإيراني عرض خلال زيارته للكويت أيضا مقترحا لإنشاء قوة بحرية لتأمين الملاحة في مياه الخليج، غير أن الكويت لا تريد الدخول في مناقشات بهذا الشأن، وتشدد على أن التفاوض هو السبيل لخفض التصعيد في المنطقة.

سياق توتر
ويأتي المقترح الإيراني في مواجهة سعي الإدارة الأميركية لحشد دعم حلفائها في العالم لتشكيل قوة بحرية لحماية السفن التجارية في مضيق هرمز ومياه الخليج عموما، وذلك في أعقاب تعرض ناقلات نفط لهجمات في شهري مايو/أيار ويونيو/حزيران الماضيين.

وقد فاقمت هذه الهجمات التوتر بين إيران من جهة وبين أميركا والسعودية من جهة أخرى، إذ اتهمت طهران بالوقوف خلف تلك الهجمات وهو ما نفته طهران التي أعلنت معارضتها الشديدة لقيام أساطيل أجنبية بتأمين مياه الخليج، وشددت على أنها مسؤولية دول المنطقة فقط.

وصرح وزير الخارجية الإيراني خلال زيارته للكويت بأن على دول المنطقة التعاون في ظل التطورات الراهنة في المنطقة، ووصف ظريف أثناء محادثاته مع ولي العهد الكويتي العلاقات بين البلدين بأنها أخوية متينة.

 

aljazeera.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...