حرب ’استنزاف’ على جبهات أرياف حماة وحلب وإدلب.. ! | Eurasia Diary - ednews.net

23 يوليو, الثلاثاء


حرب ’استنزاف’ على جبهات أرياف حماة وحلب وإدلب.. !

العالم A- A A+
على جبهات أرياف حماة وحلب وإدلب، استكمل الجيش السوري مهمته، في قطع إمدادات الإرهابيين، واستنزاف قواهم، محافظاً على خارطة الوضع الميداني، التي لا تزال على حالها رغم ضراوة المعارك، واستماتة الإرهابيين في إحداث أي خرق يسمح لها باستعادة الاستثمار والتحشيد الإعلامي.
 
مصدر ميداني بين لـ«الوطن»، أن المضادات الأرضية بمطار حماة العسكري، أسقطت طائرة مسيرة ومذخرة بـ١٠ صواريخ تحوي مواد شديدة الانفجار، وهي محلية الصنع ومزودة بأجهزة تحكم GPRS، ونظام إطلاق خاص للقذائف.
 
وذكر المصدر، أن الطيران الحربي السوري أغار على مجموعات إرهابية ترفع شارات ما يسمى «جيش العزة» الإرهابي، في محيط قرية الجبين شمال محردة، ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد منهم وتدمير عتادهم الحربي.
 
كما أغار الطيران الحربي على مواقع ونقاط انتشار تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائه في اللطامنة وكفر زيتا وأطراف مورك بريف حماة الشمالي، وفي تل ملح شمال محردة، كذلك استهدف مواقع الإرهابيين في خان السبل ومحيطها، وشمال معرة النعمان وإحسم وكنصفرة وكفر عين وكفر سجنة ومدايا والنقير وعابدين وتل النار وأطراف خان شيخون والهبيط بريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي.
 
وأكد المصدر الميداني في تصريحه لـ«الوطن»، أن الجيش بغارات طيرانه الحربي قطع خطوط إمداد الإرهابيين في شمال محردة، وضربهم ضرباتٍ موجعةً على جميع المحاور والجبهات بريفي حماة وإدلب، وكبدهم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.
 
وأشار إلى أنه لا تغيير في خريطة الوضع الميداني شمال محردة، حتى ساعة إعداد هذه المادة، وأن الجيش يتبع مع الإرهابيين أساليب حرب الاستنزاف، بكل أنواعها، لينهك قواهم أكثر مما هي منهكة.
 
تأتي عمليات الجيش في ريف حماة الشمالي، تزامناً مع توسيع الطيران الحربي مجموعة أهداف خيارات عملياته الجوية، لتطول عمق خطوط إمداد إرهابيي جبهات حماة، الواقعة في ريفي حلب الغربي والجنوبي الغربي.
 
وقال مصدر ميداني لـ«الوطن»: إن الجيش السوري دمر عبر طلعات جوية عديدة خلال الأيام الثلاثة الماضية، مراكز قيادة وتحكم لـ«جبهة النصرة»، والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بها، في منطقة ايكاردا وريف المهندسين الثاني، وبلدة الشيخ أحمد، بريف حلب الجنوبي الغربي.
 
وأشار المصدر إلى أن الطيران الحربي، أغار مرات متتالية على مواقع للإرهابيين في ريف حلب الغربي، وبخاصة المقر السابق للفوج ٤٦ قرب بلدة الزربة، والذي يعد قاعدة عسكرية ضخمة لـ«النصرة»، وأهم مركز تدريبي لها غرب حلب.
 
وبين المصدر أن غارات الطيران الحربي السوري والروسي، على مقر الفوج ٤٦، دمرت بالكامل شاحنات محملة بالذخائر، كانت في طريقها إلى جبهات حماة، على حين جرى نسف مستودعين يضمان صواريخ «غراد» و«تاو»، في مزارع ريف المهندسين الثاني بمن فيهما من إرهابيي «النصرة»، وحاضنتها «هيئة تحرير الشام».
 
وأكد أن الجيش السوري، تمكن أيضاً من قتل وجرح عشرات الإرهابيين، خلال استهدافه قوافل إمداد إرهابيي الريف الشمالي والشمالي الغربي في حماة، القادمة من جنوب غرب حلب، على الطريق الدولي الواصل بين حلب وحماة غربي بلدة الزربة، وشرقي مدينة سراقب.
 
ولفت إلى أن لدى الجيش بنك أهداف غزيراً، يضم أوكار وتجمعات وتحركات إرهابيي «النصرة»، وباقي التنظيمات التكفيرية المرتبطة بها، بالإضافة إلى إرهابيي الميليشيات المسلحة التابعة لتركيا، التي تشارك إلى جانب الفرع السوري لتنظيم القاعدة، في معارك الريفين الحمويين وريف إدلب الجنوبي.

alalamtv.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...