المؤرخ العرموطي/ يدعو خلال اجتماع للعشائر بأن تبدأ إحتفالاتنا الوطنية بمئوية الدولة الأردنية بمؤتمر لتجديد البيعة لقائد الوطن. - الفيديو - الصور الفوتوغرافية | Eurasia Diary - ednews.net

26 سبتمبر, السبت


المؤرخ العرموطي/ يدعو خلال اجتماع للعشائر بأن تبدأ إحتفالاتنا الوطنية بمئوية الدولة الأردنية بمؤتمر لتجديد البيعة لقائد الوطن. - الفيديو - الصور الفوتوغرافية

العالم A- A A+
العرموطي / يدعو العشائر الأردنية لتشكيل لجنة مساعٍ حميدة من أجل المُصالحة بين الحكومة الأردنية ونقابة المعلمين...
 
خاص نيروز... .... بدعوة من الشيخ عايش رجا الحويان وبدعوةٍ من عشائر الحويان في ديوان العشيرة بعمان تداعى شيوخ العشائر الأردنية إلى اجتماع تشاوري للنظر بآخر المُستجدّات على الساحة الأردنية بما فيها الخلاف بين الحكومة الأردنية ونقابة المعلمين.. ... وقد ألقى المؤرخ عمر العرموطي كلمة بهذه المُناسبة قال فيها: بسم الله الرحمن الرحيم والصّلاة والسَّلام على النبي الهاشمي الأمين سعادة الشيخ الجليل عايش رجا الحويان إخواني شيوخنا وأبناء العشائر الأردنية أيها الحفلُ الكريم....
 
أُحيّيكم بتحية الإسلام: السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.... أيها الإخوة الكرام.... يَمُر الأردن الآن بظروف إستثنائية بسبب جائحة الكورونا التي اجتاحت العالم بأكمله...  ... والحمد لله وبفضل حكمة وحنكة وقيادة عميد آل البيت جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم والإجراءات الحكومية والمُساهمة الكبيرة من الجيش العربي والأجهزة الأمنية ووعي المواطنين فقد حقق الأردن نجاحاً كبيراً لم تستطع الدول الكبرى تحقيقه..... فقد وصل الأردن إلى المركز الأول في احتواء الفايروس حسب عدد من الدراسات العالمية.... حتى أن محطات فضائية بالعالم وصفت الأردن: بالمملكة الأردنية الهاشمية العظمى. ... وكباقي دول العالم فقد أثّرت الكورونا على الوضع الإقتصادي بالأردن واضطرت الحكومة لاتخاذ قرارات من أجل التكيُّف مع الأوضاع الجديدة ومنها التوقف عن دفع بعض العلاوات وهي الزيادة على العلاوة الفنية لجميع موظفي القطاع العام مدنيين وعسكريين وأعلنت الحكومة بأن هذه العلاوات سوف تعود كما هو الحال سابقاً مع بداية العام المقبل... أي بعد أشهر من الآن... ... لكن ومع الأسف نجد بأن هناك جهات تحاول العبث باستقرار وأمن الأردن وكأنها تتبع أجندات مشبوهة... لذلك نحن نقول بأن توقيت هذه الحراكات والإعتصامات والمظاهرات عليها ألف علامة إستفهام... ... ونحن نقول لإخواننا في نقابة المعلمين ... هل أنتم فقط كمعلمين قد تم إيقاف صرف العلاوات عنكم (بشكل مؤقت)؟ ... ألم يتم وقف هذه العلاوات عن الجيش والأمن العام والأجهزة الأمنية وموظفي الدولة... ... لماذا الإستقواء على الدولة ولماذا قذف الحجارة والتمادي على رجال الأمن والدرك الأشاوس وهم العين الساهرة على الوطن... أليس هذا العسكري أخوي وأخوك وابن عمك ونسيبك؟ ... لماذا يا نقابة المعلمين هذا التمادي في خطاب العداء والكراهية والتأزيم... ... علماً بأن الحكومة قد أعلنت بأن موضوع مجلس نقابة المعلمين بيد القضاء... ويستطيع المُتضررون اللّجوء إلى محاكم الإستئناف والطعن بأي قرار. ونقول لكم يا نقابة المعلمين: الأردن أصبح محسوداً في المنطقة والعالم... لأن الأردن أصبح واحة الأمن والاستقرار وسط مُحيط مُلتهب... فهل تريدون يا نقابة أن تكونوا السبب في زعزعة أمن واستقرار الأردن. ... أنا أرغب في سؤال أحبّائي وربعي شيوخ وأبناء العشائر الأردنية المجتمعين في هذا الديوان المحترم: أليست العشائر الأردنية هي العمود الفقري للجيش العربي والأمن العام والأجهزة الأمنية... ألستم أنتم الذين دافعتم بأرواحكم عن الأردن في أحلك الظروف... وأطرح السؤال الثاني: أليس الكثير الكثير من أبنائكم وبناتكم يعملون كمعلمين ومعلمات في وزارة التربية والتعليم... ... لذلك فإن المسألة بالنسبة لكم كعشائر فيما يتعلق بالعسكري والمعلم (هاظا آخي وهاظا ابن اخي). ... لذلك يجب أن تقولوها بصراحة وبصوت مدوٍ بأن العشائر هي صمّام الأمان وهي الحزب الأقوى في الأردن لأنها من رحم الشعب. *** ... وإنني أستحلفكم بالله وبكتاب الله وبكل ذرّة من تُراب الأردن الطهور بأن لا تكتفوا بالخطابات في هذا الإجتماع... لذلك يجب علينا أن نخرج بقرارات عملية محسوسة... *... لذا ... الآن الآن.... وليس غداً... أدعو شيوخ العشائر الأردنية لإقامة مؤتمر وطني للعشائر من أجل أن تقولوا بصراحة وبصوت مدوّي بأن العشائر الأردنية لن تقف مكتوفة الأيدي في حال شعورها بأن الأمور لا سمح الله ستنزلق إلى الأسوأ أو إذا كان هناك تهديد بالعبث بأمن واستقرار الوطن. *... أعلنوها بصراحة بأنكم ستحموا إنجازات الدولة الأردنية وبأنكم مع النظام الهاشمي... وبأنكم لن تسمحوا بأن تذهب بنا فئة معينة إلى الفتنة والهاوية والتأزيم... *... أعلنوها بأن العشائر إذا شعرت بأن هناك خطر يتهدد الأردن فإن العشائر لن تقف مكتوفة الأيدي.. .... وأدعوكم لتشكيل لجنة مساعي حميدة من العشائر الأردنية من أجل إجراء إتصالات مع نقابة المعلمين والحكومة من أجل المُصالحة والوصول إلى اتفاق لمصلحة الطرفين ولنزع فتيل الأزمة... ... لذلك وبما أننا نجمتع اليوم في ديوان عشائر الحويان المحترمة... فإنني أدعو عشيرة الحويان وعشائر البلقاوية التحُّرك لدعوة جميع عشائر المملكة إلى مؤتمر وطني كي نُجدِّد البيعة لقائد الوطن وعميد آل البيت جلالة الملك عبد الله الثاني... ولتُعلنوا عن تأييدكم ومؤازرتكم للدولة الأردنية والجيش العربي والأجهزة الأمنية... وبأنكم ستحمون هذا الوطن الغالي المقدس بالمُهج والأرواح... وبأنكم لن تسمحوا بأن تنزلق الأمور إلى الأسوأ.... ... بحيث يتم في مؤتمر العشائر المُقترح إقرار الثوابت التي تتفقون عليها... وبعد ذلك أقترح بأن تطلبوا انعقاد إجتماعاً في مضارب آل هاشم مع قائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني في مجلس بسمان في الديوان الملكي العامر من أجل الإعلان عن قراراتكم... ... لذلك أقترح بأن تكون البداية الآن من خلال تشكيل لجنة تحضيرية للمُتابعة وللإعداد لمؤتمر العشائر الأردنية... ... أيها الإخوة شيوخناً الأفاضل: ... إن هذا الإقتراح لانعقاد مؤتمر العشائر الأردنية في حال نجاح الفكرة فإنه سيكون بداية احتفالات الأردن بذكرى عزيزة علينا وهي مرور مئة عام على تأسيس الدولة الأردنية... فتكون العشائر الأردنية قد حظيت ببداية هذه الإحتفالات...  ... فقبل مئة عام إجتمعت العشائر الأردنية وشيوخ وأعيان البلاد في المدرج الروماني بعمان وبايعوا الملك المؤسس وشهيد الأقصى جلالة الملك عبد الله الأول ابن الحسين طيب  الله ثراه... والآن وبعد مئة عام التاريخ يُعيد نفسه بحيث تجدد العشائر الأردنية البيعة والولاء لعميد آل البيت الملك المُعزِّز جلالة الملك عبد الله الثاني أطال الله في عمره... لذلك أدعو عشائرنا الأردنية ملح الأرض وهم الحزب الأقوى وصّمام الأمان في الأردن لأن تكون بداية الإحتفالات بمئوية الدولة من خلال مؤتمر العشائر وتجديد البيعة  لقائد الوطن... ... وفي الختام... فإنني أوجه التحية والإحترام والتقدير إلى البدوي الأصيل والأردني المنتمي لتراب وطنه البلقاوي الشهم الشيخ الجليل عايش رجا الحويان... وأقول للشيخ عايش سلمت يداك... فقد عوّدتنا على انتمائك وتفانيك في الدفاع عن الأردن وبأن تكون نبض عشائرنا الأردنية الأصيلة... فشعارك دائماً يا شيخ عايش نُجمِّع ولا نُفرِّق.. وحِب الكل تحظى بالكُل.. حمى الله قائدنا المُفدّى جلالة الملك عبد الله الثاني وحمى الله الأردن الغالي... والجيش العربي والأجهزة الأمنية وتحية الإحترام والتقدير والإعجاب بشيوخ وأبناء العشائر الأردنية الأصيلة وكل الأردنيين من جميع الأُصول والمنابت من المهاجرين والأنصار... وقاتل الله الفتنة وكُل من يحاول أن يُشعلها... إنه سميعُ مُجيب. ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
 

nayrouz.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...