المبعوث الأمريكي لليمن يؤكد الوضع في اليمن لايزال هشا - ednews.net

، 5 فبراير

(+994 50) 229-39-11

المبعوث الأمريكي لليمن يؤكد الوضع في اليمن لايزال هشا

العالم A- A A+
      أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركنج، أن الوضع في اليمن لا يزال هشا بسبب تراجع المليشيات الحوثية عن التزاماتها، وتقدمها بمطالب متطرفة وأكثر إثارة للقلق هي سلسلة الهجمات الأخيرة التي تهدد الشحن البحري الدولي.
        وقال المبعوث في شهادته التي قدمها أمام اللجنة الفرعية للجنة الشؤون الخارجية التابعة لمجلس النواب الأمريكي المعنية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومكافحة الإرهاب العالمي"، وفقا لوكالة الأنباء اليمنية، اليوم الخميس، إن الأعمال التي ترتكبها المليشيات الحوثية من خلال مطالبتها في اللحظة الأخيرة للحكومة اليمنية بتحويل عائداتها المحدودة من صادرات النفط لدفع رواتب مقاتلي الحوثيين النشطين، حتى مع رفض الحوثيين الالتزام بوقف إطلاق النار، ومنع الأمم المتحدة من تأمين اتفاق هدنة جديد بين الطرفين، ومواصلة الحوثيين احتجاز موظفينا ولم يستجيبوا للجهود الدبلوماسية المتعددة لتأمين إطلاق سراحهم، تشكل إهانة للمجتمع الدولي بأسره وغير مقبولة على الإطلاق".
      وأضاف أن الحكومة اليمنية شكلت وفدا للمحادثات وابدت استعدادها لمعالجة هذه القضايا وغيرها، لكن الحوثيين لم يلتزموا بعد بالمشاركة في العملية السياسية، فمنذ أبريل وهم ويرفضون تنفيذ أحد أبسط شروط الهدنة من الاتفاقات السابقة، المتمثل في فتح الطرق أمام ثالث أكبر مدينة في اليمن وهي محافظة تعز، التي تخضع للحصار منذ العام 2015م.
      وأشار إلى أن الحوثيون أطلقوا سلسلة من الهجمات التي تهدد الملاحة الدولية لأنهم يسعون إلى قطع التدفق الحر للوقود ،وحرمان الحكومة اليمنية الشرعية من تلك الإيرادات، وبذلك فإن الحوثيين يحرمون اليمنيين من الرواتب والخدمات والتنمية التي هم في أمسّ الحاجة إليها، والتي تدفع قيمتها الحكومة اليمنية من خلال تلك الإيرادات.
      وأعرب عن أمله أن تكون هذه هي أفضل فرصة للسلام حصل عليها اليمن منذ سنوات، فالعناصر الرئيسية للهدنة مستمرة في الصمود، بما في ذلك التدفق الحر للوقود إلى ميناء الحديدة، والرحلات التجارية المنتظمة من وإلى مطار صنعاء، وانخفاض كبير في الأعمال العدائية مما أدى إلى استمرار انخفاض الخسائر المدنية.
      وأفاد المبعوث أنه علاوة على ذلك تستمر المفاوضات المكثفة بين الطرفين حول اتفاق هدنة أوسع نطاقا، بدعم من الشركاء الإقليميين الرئيسيين مثل المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان، والأهم من ذلك أن الهدنة وجهود السلام تحظى بدعم قوي على نطاق أوسع في جميع أنحاء اليمن وفي المنطقة".
      وأشار إلى أن الولايات المتحدة لا تستطيع وحدها إنهاء الحرب في اليمن، والأطراف اليمنية هي التي يمكنها أن تفعل ذلك، ويجب أن نكون واضحين بشأن المحرّكات والتفاعلات المعقدة للأزمة..مؤكداً أن الولايات المتحدة تلعب دوراً حاسماً في جهود السلام في اليمن، مشيرا إلى التشاور الروتيني بين الولايات المتحدة والحكومة اليمنية لتحديد فرص التسوية مع استمرارها في إظهار دعمها لجهود السلام في مواجهة عناد الحوثيين، وإن دعمنا للحكومة اليمنية ضروري لتهيئة الظروف لتسوية تفاوضية للصراع.
      وأوضح المبعوث الأمريكي أن المملكة العربية السعودية تتخذ خطوات استباقية على مدى الأشهر العديدة الماضية لتأمين الهدنة، وضمان استمرار ضبط النفس منذ انتهاء الاتفاق في أكتوبر، موكدا أن الطريقة الوحيدة لإنهاء الحرب بشكل دائم وتغيير اتجاه الأزمة الإنسانية هي من خلال عملية سياسية بين اليمنيين بعضهم البعض. 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...