وقوع المهاجرين الأذربيجانيين في مواقف معقدة | Eurasia Diary - ednews.net

16 سبتمبر, الاثنين


وقوع المهاجرين الأذربيجانيين في مواقف معقدة

لذلك يزيد عدد الأذربيجانيين العادين إلى الوطن أيضاً

آراء الخبراء A- A A+

هناك رأي مفاده أن الأشخاص الذين يغادرون أذربيجان يستخدمون لأغراض سياسية من قبل القوى الداخلية والخارجية.

وقال رئيس مؤسسة أبحاث الدستور، المحامي علي محمد نورييف ، لـ Oxu.Az إنه يجب التمييز بين المواطنين الذين يغادرون أذربيجان.

في رأيه، أذربيجان بلد حر وله مخرج إلى العالم.

قال علي محمد نورييف إنه "لمغادري البلاد أهداف مختلفة: هناك من يريد تلقي التعليم ، من بريد العمل، والبعض الآخرون قد يكون لديهم أسباب سياسية"، مثل هؤلاء الذين يريدون الحصول على جنسية بلد قصده، يحاولون تقديم أنفسهم كمعارضين.

أشار المحامي إلى أن وكالات إنفاذ القانون في أذربيجان كشفت الشبكة الإجرامية المتورطة في نقل الأشخاص إلى الخارج باستخدام وثائق مزيفة وقال: "إن الأحزاب السياسية التي ينتمي إليها هؤلاء الأشخاص تعامل هذه العمليات بهدوء. يمكن أن يفترض أنهم يشاركون فيها بشكل أو بآخر. وهناك بعض المهاجرين الذين لا ينتمون إلى أي حزب سياسي، لكنهم يسافرون إلى الخارج لأغراض شخصية.  يقع بعض المهاجرين في الأنشطة السياسية الخاضعة لتأثير الدوائر المناهضة لأذربيجان."

قال علي محمد نورييف إن مجموعة من الأشخاص الذين وقعوا تحت تأثير الدوائر المعادية لأذربيجان بدأت في القيام بأنشطة غير مقبولة:  "حتى يصل الأمر إلى درجة الإهانات لبعضهم على البعض. لقد رأى المجتمع الأذربيجاني بالفعل وجهه الحقيقي لهؤلاء الناس. مما لا شك فيه أن بعضهم يتصرفون تحت تأثير الدوائر السياسية الأرمنية. في الخارج ، رأيت الأذربيجانيين يتحدثون مع الأرمن بلطافة يتعاطفون معهم."

 في رأي الخبير، لا يكره المهاجرون من بلدان أخرى أوطانهم: "لم أر أي شخص آحر أسف أكثر من بعض المهاجرين الأذربيجانيين. يستجيب الشعب الأذربيجاني لهم بتطور البلد. نرى أنه لا أحد يستمع لهؤلاء المهاجرين".

بشكل عام، تتسارع عملية إعادة الأذربيجانيين إلى وطنهم. هذا بسبب تشديد قوانين الهجرة.

وفقًا لما صرح به وصال حسينوف، رئيس خدمة الدولة للهجرة، في مؤتمره الصحفي حول نتائج النصف الأول من العام  أنه منذ بداية عام 2019 أعيد 239 شخصاً إلى أذربيجان. خلال السنوات الخمس الماضية، من سبتمبر 2014 إلى الوقت الحاضر، أعيد 1211 شخصاً إلى البلاد،.

تجري عملية الترحيل أساسا من الدول الأوروبية. على سبيل المثال، من بداية هذا العام وحتى 31  مارس تم ترحيل 9 أذربيجانيين من هولندا. وفقاً لإدارة الهجرة والمواطنة في هولندا، قدم هؤلاء الأشخاص بطلبات تصاريح الإقامة في أوقات مختلفة خلال العام الماضي. كان سبب الترحيل هو تقديم معلومات غير دقيقة أثناء التحيقات ومحاولة تضليل سلطات الهجرة.

كان كثير من الناس يعتقد أنهم سيعيشون في الخارج في العسل والذبدة. ومع ذلك، تدل المشاهدات إلى ارتفاع عدد حالات الانتحار بين اللاجئين من أذربيجان في المعسكرات الألمانية (الجامعات) وذلك بالاسبب الاقتصادية والاجتماعية.

وفقًا للمكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين بجمهورية ألمانيا الاتحادية ، في الأشهر الستة الأولى من عام 2019 ، تقدم 999 مواطن أذربيجاني بطلب للحصول على وضع اللاجئ.

الترجمة من الروسية: د. ذاكر قاسموف

 

ru.oxu.az

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...