ما حدث صوب كازاخ يزيد تفاقم التوتر - في رأي الخبراء الروس أن الصراع مشتعل | Eurasia Diary - ednews.net

17 سبتمبر, الثلاثاء


ما حدث صوب كازاخ يزيد تفاقم التوتر - في رأي الخبراء الروس أن الصراع مشتعل

نزاعات A- A A+

كما أوردنا سابقاً أن خدمة حدود الدولة الأذربيجانية أعلن عن إقامة مواقع تكتيكية واستراتيجية جديدة لحرس الحدود في منطقة كازاخ على الحدود مع أرمينيا، على الرغم من القصف المستمر للعدو في هذه المواقع. منذ يومين، أكد رئيس مكتب خدمة حدود الدولة الأذربيجانية الجنرال إلتشين إبراهيموف    هذا الخبر للوسائل الإعلامية.

تفيد  Eurasia Diaryأنه في رأي الجنرال، أن هذه المواقع تمكن من التحكم بشكل أفضل على المنشآت والمراكز التابعة للجيش الأرميني في هذا الاتجاه.

على الرغم من أن إلتشين إبراهيموف لم يكشف عن التفاصيل، إلا أن الأنباء تشير إلى توجه  وحدات فرقة "كازاخ" التابعة للقوات الحدودية  صوب جبل بابكر وحصولها على إمكانية  مراقبة خطوط النقل الرئيسية التي تمر في ذلك التجاه داخل أراضي أرمينيا.

استفسرت بوابة Kavkazskiy Uzel  عن آراء الخبراء العسكريين الروس بشأن تقدم القوات الحدودية الأذربيجانية في اتجاه منطقة كازاخ. يعتقد الخبراء الروس والمعلقون العسكريون أن هذه الخطوة تهدف إلى دفع أرمينيا إلى استئناف المفاوضات بشأن قاره باغ، ولكن تحديد المواقع على الحدود قد يؤدي أيضاً إلى تصعيد النزاع.

وقال الخبير العسكري بافيل فيلغينهاور "إن الاشتباكات الواقعة في منطقة كازاخ والمناورات الحالية ليست جديدة." ووفقا له، فإن الوضع خطير، والصراع يشتعل، وإن لم يكن في مرحلة فعالة ولكن العمليات العسكرية تعم تدريجيا المناطق الواقعة خارج قاره باغ. ويشير الخبير إلى أنه من الممكن أن يحدث تصعيد الصراع في المستقبل القريب. وقال بافيل فيلغينهاور "في الوقت الحالي، في رأيي من الممكن منع اندلاع الصراع".

يقول الخبير إن الرئيس إلهام علييف باستعراصه نجاحات عسكرية يستخدم المزاج الوطني للأذربيجانيين بحكمة. خلال الصراع  ازدادت كراهية الأطراف. لكن على الجانب الأذربيجاني، هذه الكراهية أكثر قسوة.

يعتقد الباحث السياسي العسكري الروسي وعضو نادي الضباط الخبراء الروس ألكسندر بيرنسيف أن تقدم القوات الأذربيجانية في اتجاه كازاخ خطوة نحو إجبار يريفان على إجراء محادثات حقيقية حول قاره باغ. وقال ألكسندر برينسييف: "تحاول أذربيجان إيجاد طرق للضغط على أرمينيا بإحداث تهديدات  في المناطق التي يشملها النزاع على الأراضي حتى تتمكن من إجبارها على التنازل".

يبدو أن الخبير العسكري الروسي لا يعلم أن الجيش الأرميني لا يزال يحتل أراضي أذربيجان في هذا الاتجاه وهي 6 قرى لكازاخ.

في رأي  ألكسندر برينسييف  موقف يريفان واضح فهو لن يعيد قاره باغ ولن يقدم تنازلات. وأضاف "في هذا الصدد، تعرض باكو قدرتها على استعادة أراضي أذربيجان".

وأشار ألكسندر بيرنسيف إلى أن الأحداث في اتجاه كازاخ ستزيد التوتر، لكنها لن تؤدي إلى التصعيد.

يختلف الخبير العسكري الروسي الآخر ألكساندر غولتس رأيه عن الآخرين، قائلاً إن نقل الصراع إلى الحدود يمكن أن يكون ذريعة لتصعيد خطير للصراع ومرحلة جديدة من المواجهة العسكرية.

بالطبع، هناك خطر. هذه المواجهات المحلية هي سمة من سمات النزاعات حيث يبدأ أحد الأطراف في المناورات العسكرية، وبالتالي يريد درجة التوتر. ثم يريد الطرف الآخر تهدئته، لكن إذا فشل، سيزداد التوتر حتماً ".

الترجمة: د. ذاكر قاسموف

 

ednews.net/az

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...