الفلسطينيون يطلبون حماية دولية بعد سقوط 3 قتلى في جنين - ednews.net

السبت، 4 فبراير

(+994 50) 229-39-11

الفلسطينيون يطلبون حماية دولية بعد سقوط 3 قتلى في جنين

نزاعات A- A A+
      أظهرت الاشتباكات الواسعة في جنين شمال الضفة الغربية، تطوراً في أساليب المسلحين الفلسطينيين في مقاومة الاقتحامات، بطريقة أثارت قلق الجيش الإسرائيلي من تحصينات أكثر دقة وتعميم التجربة في مناطق أخرى في الضفة.
     وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الفلسطينيين تجهزوا قبل وصول القوات الإسرائيلية إلى مخيم جنين، وكانوا نصبوا حواجز مفخخة على مداخل المخيم ومخارجه، ونجحوا في وضع الجيش تحت وابل من العبوات.
      وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن قوات الجيش تعرضت لعبوات متفجرة قبل خوض اشتباكات مسلحة مع الفلسطينيين في المخيم. ووصف موقع «واينت» الإسرائيلي ما جرى بأنه تطور تحول معه مخيم جنين إلى حصن للمسلحين، الذين نشروا المتاريس ونقاط المراقبة، واستخدموا حتى الكاميرات لمراقبة وصول وتحرك الجيش والتصدي له.
      وقال الموقع إنه للمرة الأولى يتم تفجير عبوة ناسفة داخل أحد الحواجز المنصوبة، ولكنها كانت بدائية فلم توقع إصابات أو أضراراً. واعتبر الموقع أن ما جرى في جنين علامة فارقة في تطور طرق مواجهة الفلسطينيين للجيش، الذي يقتحم المناطق كل يوم، ويعتقد أنه لا توجد نهاية لسلسلة الأحداث، ولذلك ثمة مخاوف من انتشار «التحصين» إلى مناطق أخرى في الضفة.
      وبسبب هذه المخاوف وما يختبره الجيش، فإنه هيأ نفسه، للتعامل مع هذه الأساليب الجديدة، بأساليب أكثر تطوراً. وأحد أهم التغييرات في طريقة عمل الجيش هي إرسال الطائرات دون طيار، والتي يمكنها إطلاق النار أو قنابل الغاز باتجاه موقع العمليات، ونشر قناصة على أسطح المنازل القريبة، والمطلوب هو أن تكون للجيش اليد العليا دائماً.
      وكانت قوات إسرائيلية خاصة دخلت مخيم جنين للاجئين بهدف اعتقال أحد المطلوبين، فقتلت 3 فلسطينيين في العملية. وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان: خلال العملية ألقى مشتبه بهم متفجرات وأطلقوا أعيرة نارية دقيقة على القوات التي ردت بإطلاق النار... عملت القوات تحت نيران دقيقة من قبل المشتبه بهم في المنطقة، وردّت بإطلاق النار. وتم تحديد إصابات. 
      وأعلن الفلسطينيون أن صدقي زكارنة (29 عاماً)، وطارق الدمج (29 عاماً)، وعطا الشلبي (46 عاماً) قضوا برصاص الجيش الإسرائيلي. ويرفع الشبان الثلاثة عدد الذين قتلتهم إسرائيل منذ بداية العام الحالي إلى 216، منهم 164 في الضفة الغربية، و52 في قطاع غزة.
     وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تحاول إشعال المنطقة من خلال مواصلة جرائمها ضد شعبنا الفلسطيني، محملاً هذه الحكومة مسؤولية التصعيد الخطير المتواصل الذي يدفع بالمنطقة نحو مزيد من التوتر وتفجر الأوضاع.
    وطالب أبو ردينة الإدارة الأميركية بالتوقف عن صمتها تجاه هذه الجرائم الإسرائيلية، وتحويل أقوالها إلى أفعال؛ لأن غير ذلك يعني استمرار هذه الجرائم بحق شعبنا. 
      كما دعا رئيس الوزراء محمد أشتية، المجتمع الدولي، إلى توفير الحماية للشعب الفلسطيني، في ظل استمرار الجرائم وعمليات الاغتيال اليومية، واستباحة الدم الفلسطيني.
     وطالب أشتية بتقديم الجناة للعدالة الدولية، معتبراً أن شعورهم بالإفلات من العقاب، الذي تعززه سياسة المعايير المزدوجة، هو الذي يشجعهم على ارتكاب جرائمهم.
     وبحث أشتية موضوع الحماية الدولية مع منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية لين هاستينجز، في مكتبه برام الله. وقال أشتية للمنسقة الأممية إن ثمة حاجة إلى إطار سياسي يقود إلى حل الدولتين وإنهاء الاحتلال ووقف تغوّل إسرائيل على الحقوق الفلسطينية، كون الأمم المتحدة مسؤولة عن إحلال السلام على مستوى العالم.
     وجاءت عملية إسرائيل في جنين في ظل تقديرات بتصعيد أكبر مرتقب في الضفة الغربية مع وصول الحكومة الإسرائيلية اليمينية. وقال الجيش إنه اعتقل مطلوبين له، وصادر أسلحة من جنين.
     كما نشرت وسائل الإعلام صوراً لخريطة عسكرية أسقطها جندي في جنين على ما يبدو. وتمت الإشارة للطرق المختلفة في المدينة بأسماء مثل فرنسا والبرتغال والبرازيل وهولندا والأرجنتين وإنجلترا، في إشارة على ما يبدو إلى مباريات كأس العالم الجارية في قطر. وقال ناطق عسكري إن الجيش الإسرائيلي يبحث الأمر.
     وفي مناطق أخرى بالضفة الغربية، قال الجيش إن قواته اعتقلت 12 فلسطينياً آخرين. ومنذ بداية العام، اعتقل الجيش أكثر من 2500 فلسطيني في إطار حملة كاسر الأمواج التي تستهدف قتل واعتقال فلسطينيين رداً على سلسلة عمليات ضد إسرائيليين. 
      وسجل الجيش نحو 300 هجوم إطلاق نار ومحاولات هجوم في الضفة هذا العام، مقارنة بـ91 في العام الماضي. وأمر الجيش فرقة الضفة الغربية العسكرية، برفع حالة التأهب في صفوف القوات؛ تحسباً من تنفيذ عمليات انتقامية رداً على العملية العسكرية في جنين.
     وقال موقع «واللا» الإسرائيلي، إن الجيش رفع حالة التأهب على خلفية تصعيد الأوضاع وخشية من عمليات مسلحة انتقامية.
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...