حمام العصور الوسطى للمدينة القديمة يكشف عن الأسرار - صور | Eurasia Diary - ednews.net

21 مايو, الثلاثاء


حمام العصور الوسطى للمدينة القديمة يكشف عن الأسرار - صور

كشف رئيس البعثة الأثرية لأكاديمة العلوم الوطنية لأذربيجان الدكتور إدريس علييف عن أسرار الحمام القديم في باكو

ثقافة A- A A+

هل تعلم أنه في العصور القديمة كانت قلعة البنت العذراء في باكو بلون أبيض ومغطاة بالجص السميك؟ يتم الاحتفاظ شظاياها الصغيرة تحت الأرض على الجدران الداخلية للحمام  والتي يتم ترميمها الآن في المدينة القديمة (Icheri Sheher). هناك، على الجانب الداخلي لجدار الحصن على يسار البوابة الرئيسية، ترمم شركة Atelier Erich Pummer GmbH النمساوية الحمام القديم الذي استخدمه سكان المدينة وضيوفها في القرنين السابع عشر والتاسع عشر. حتى عام 2012، كان الحمام في الأرض على عمق يتراوح بين 5 و 10 أمتار فقط، ولم يكن هناك سوى الأسفلت والحفر من الأعلى. في الحقبة السوفيتية، كانت هناك منشأة عسكرية بها زنزانات تعمل هناك، ثم تم إصلاح السيارات في هذا المكان. كان الحمام القديم "محظوظاً" لأنه كان مغطئاً بالأرض ولم يكن هناك من أراد أن يحفر الحمام ليستخدمه مرة أخرى لغرضه الأساسي، ويمر بمياه المجاري الحديثة وأنابيب المياه عبر الجدران. الأرض اختبأ وأبقى كل شيء حتى أفضل الأوقات.

طما أكد رئيس البعثة الدكتور إدريس علييف لEdnews.net  عن الحفريات أن شركة Atelier Erich Pummer GmbH تقوم الآن بإعادة بناء الأبراج على يسار بولبة القلعة المزدوجة، يشاهد سكان باكو وضيوفها لأعمال المنفذة هنا. وتم إغلاق الموقع الذي تجري ترميم الحمام فيه بسياج عال. بدأت الأعمال في سنة 2000. قام موظفو البعثة الأثرية بمعهد الآثار والإثنوغرافيا لأكاديمية العلوم الوطنية لأذربيجان بالتنقيب بواسطة مجارف يدوية في المدينة القديمة.

وأجرينا بحوثات استناداً إلى بيانات تاريخية معروفة حول وجود حمام على الجانب الأيسر من بوابة القلعة المزدوجة. كان من المعروف أن الحمام كان في حالة سيئة، ولكن نظراً لوجود مكتب القائد العسكري فوقه، لم يكن من الممكن دخول لأي شخص إليه. ثم غادر الجيش السوفيتي هذا المكان، واحتل مكانه الجيش الوطني. في عام 2007  تم إنشاء محمية المدينة القديمة التي حصلت من العسكريين على   ورشة قديمة السيارات مع العديد من الحفر المملوءة بزبالة.

تلقى معهد الآثار والإثنوغرافيا طلباً من إدارة المحمية للمدينة القديمة للتحقيق في هذا المجال داخل القلعة، وبدأت بعثة أبشرون الأثرية بإدارتي بالعمل. في عام 2012، بدأنا أعمال التنقيب هنا، حيث تمكن من الحصول تدريجياً على مجمع الحمامات فريدة النوع  من العصور الوسطى. كانت القبة المركزية للحمام مدمة تقريباً، وبعض الجدران أيضاً ، ولكن على العموم كان الحمام في حالة جيدة. كانت هناك مجاري وأحواض في الأرض، واستمرت أعمال التنظيف والحفر لمدة 2.5 عام.

كما قال الدكتور إدريس علييف إنه لقد كشفت جهودنا عن مجمع  الحمام ويمكن من خلاله دراسة ثقافة الحمام في باكو و أبشيرون. هنا يمكنك أن ترى كيف تم توفير المياه وتسخينها وخلطها، يوجد داخل الحمام غرف للاستحمام ومرحاض وأماكن للراحة. تم العثور على الصلبان وشظايا من أحزمة الكتف من الجنود الروس وسبيكة وعملات ملوك شيروان وإمارة باكو وشاماخي والأسلحة الحادة والرصاص وعجلة المدفع المحفوطة  في متحف باكو. وجدنا منتجات الحجر والغرض من ذلك تمكنا من معرفة هنا، في الحفريات في الحمام القديم. بعد اكتمال عملية الاستعادة، يمكننا إنشاء متحف للحمام القديم. سيأتي السياح إلى الداخل ليروا كيف أن سكان وضيوف المدينة الذين قدموا من البوابة الرئيسية بعد رحلة شاقة في باكو في العصور الوسطى.

عندما طلب منه تقييم عمل الشركة النمساوية ، قال إنه راضٍ بنسبة 99 % عنها.

الترجمة:د. ذاكر قاسموف

Zakir Qasımov

1

1

1

 

 

ednews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...