آلات توزع الخبز مجانا على الفقراء في الإمارات - ednews.net

، 27 نوفمبر

(+994 50) 229-39-11

آلات توزع الخبز مجانا على الفقراء في الإمارات

اقتصاد A- A A+
      بدأت تنتشر في إمارة دبي الخليجية الغنية، حيث يقيم الأثرياء وملايين العمال المهاجرين الفقراء، آلات ذكية مبرمجة مسبقاً تقوم بتحضير الخبز وتوفيره مجاناً للمحتاجين في خضم فترة من التضخم المتسارع.
     ولا تظهر الإمارة  الثرية التي تستورد غالبية احتياجاتها الغذائية تقريبًا، محصنة ضد ارتفاع الأسعار، وهو اتجاه عالمي تفاقم بسبب الحرب الروسية على أوكرانيا.
      أمام واحدة من الآلات العشر التي تم تجهيزها هذا الأسبوع، يراقب بيجاندر بعناية الشاشة التي تعمل باللمس وتسمح له بالاختيار بين الخبز العربي أو الخبز المخصص للسندويش أو الشباتي (الفطائر الهندية). ولا يمكن دفع الأموال ثمن الخبز، لكن الآلة تسمح بالتبرع عبر بطاقة الائتمان.
      يقول شاب نيبالي لم يرغب في الكشف عن اسمه والذي جاء مثل ملايين المهاجرين الآسيويين ليجرّب حظّه في مدينة تشتهر بمعالمها الفارهة "أخبرني أحد الأصدقاء أن هناك خبزًا مجانيًا، لذلك أتيت".
       ويفيد مركز دبي للإحصاء أن مؤشر أسعار المواد الغذائية ارتفع بنسبة 8,75%  في يوليو على أساس سنوي، في حين قفزت تكلفة النقل بأكثر من 38%.
مبادرة "خبز السبيل"
       وقد أطلق مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، مبادرة "خبز السبيل" بهدف "مساندة العائلات والأسر المتعففة وفئة الأيدي العاملة بتوفير الخبز مجاناً في مختلف أوقات اليوم في عدة منافذ معتمدة"، وفق ما أكد المركز.
      وتقول مديرة المركز زينب التميمي لوكالة فرانس برس "الفكرة هي أن نصل إلى الأسر المتعففة واليد العاملة قبل أن تصل إلينا".
     تعيش في دبي الكثير من العمالة الأجنبية التي تأثر وضعها الاقتصادي بسبب التضخم. فجاءت مبادرة خبز السبيل كمساعدة لهم
     ويبلغ عدد سكان الإمارات الغنية بالنفط ما يقرب من 10 ملايين نسمة، نحو 90 بالمئة منهم من الأجانب والمغتربين من الطبقة المتوسطة وخصوصا العمال الفقراء من آسيا وإفريقيا.
      وتعتمد دبي التي تتمتع باقتصاد متنوع، على ملايين العمال لبناء ناطحات السحاب ودعم قطاع الخدمات، من العقارات إلى السياحة الفخمة التي تشتهر بها.
     ويقول بيغاندر الذي يعمل في غسل السيارات منذ ثلاث سنوات إنه يتقاضى ثلاثة دراهم (نحو 80 سنتا) عن كل سيارة، ويعتمد على إكراميات من الزبائن لتحصيل 700 إلى 1000 درهم شهريًا. ويوضح "صاحب عملي يغطي السكن والمواصلات لكنه لا يغطي الطعام".
تأمين القوت اليومي أصبح صعبا
     وفي مؤشر على الصعوبات المتزايدة للعمالة الأجنبية، نُّظم إضراب نادرا الحدوث في أيار/مايو في دبي قاده عمال التوصيل للمطالبة بتحسين الأجور في مواجهة ارتفاع أسعار الوقود.
      وفي يوليو، أعلنت السلطات عن مضاعفة المساعدات الاجتماعية للأسر الإماراتية التي يقل دخلها عن 25 ألف درهم شهريًا (حوالى سبعة آلاف  دولار).
      وقال الأردني فادي الرشيد وهو مدير عمليات في شركة يقيم في دبي منذ 20 عاما لوكالة فرانس برس "نعيش وضعا اقتصاديا عنوانه التضخم وارتفاع اسعار الفائدة".
      وتابع "هناك العديد من الأشخاص الذين يتلقون أجورا منخفضة ولم يعد، مع ارتفاع تكاليف المعيشة، بإمكانهم تلبية قوت يومهم".
     ووفقًا لتقرير الهجرة في العالم الصادر عن الأمم المتحدة، تستضيف الإمارات العربية المتحدة نحو حوالى 8,72 ملايين مهاجر، معظمهم من الهند وبنغلادش وباكستان.
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...