خطوة على طريق خفض الكوليسترول باستخدام البكتيريا - ednews.net

، 2 اكتوبر

(+994 50) 229-39-11

خطوة على طريق خفض الكوليسترول باستخدام البكتيريا

صحة A- A A+
       تتفاعل أنواع معينة من البكتيريا في القناة الهضمية مع مستويات الكوليسترول الغذائي وتساعد في تحقيق التوازن بينها من خلال استخدامه لإنشاء جزيء يلعب أدواراً مهمة في صحة الإنسان، وذلك وفقاً لدراسة أجرتها جامعة كورنيل الأميركية، ونُشرت في مجلة «نيتشر ميكروبيولوجي». وتحتاج الحيوانات إلى كميات مناسبة من الكوليسترول لإنتاج العصارة الصفراوية في الكبد و«فيتامين د» والهرمونات، وبناء جدران خلوية صحية، ومع ذلك، فإن كثيراً من الكوليسترول يمكن أن يتراكم ويسد الشرايين ويسبب النوبات القلبية والسكتات الدماغية.
      وتعد هذه الدراسة من أولى الدراسات التي حددت أنواع بكتيريا الأمعاء التي تحول الكوليسترول من الأطعمة الحيوانية إلى جزيء يسمى «كبريتات الكوليسترول».
      وعلى الرغم من الحاجة إلى مزيد من الدراسة؛ فإن القرائن المبكرة تكشف أن كبريتات الكوليسترول تعمل كجزيء إشارة لمجموعة كبيرة من المسارات البيولوجية، بما في ذلك تلك التي تشارك في صحة الرضع ونموهم، وتنظيم الخلايا المناعية والهضم. ووجدت الدراسة أيضاً أنه في الفئران، تساعد مجموعة فرعية من البكتيريا تسمى بكتيرويد أو «العصوانية» على تنظيم مستويات الكوليسترول في الدم.
       وتقول إليزابيث جونسون، الأستاذة المساعدة في التغذية الجزيئية بجامعة كورنيل الأميركية، الباحثة الرئيسية بالدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة بالتزامن مع نشر الدراسة: «هذا البحث يفتح الباب أمام التفكير فيما إذا كان الميكروبيوم، أو ميكروبات معينة، يمكنها إزالة الكوليسترول من الدورة الدموية، ويمكن أن تؤدي النتائج إلى علاجات جديدة تحل محل صناعة الأدوية التي تخفض الكوليسترول بمليارات الدولارات، ويمكن أن تشمل العلاجات المحتملة النظم الغذائية المستهدفة أو البكتيريا النافعة (البروبيوتيك) أو الأدوية الجديدة المشتقة من الجزيئات التي تنتجها هذه البكتيريا، وكلها يمكن أن تقلل مجموعة الآثار الجانبية التي تأتي مع الأدوية الحالية». وتضيف أنه «على الرغم من أن كبريتات الكوليسترول تُنتج بسهولة في الأنسجة البشرية؛ فإن هذه الدراسة هي الأولى التي تُظهر أن ميكروبيوم الأمعاء يمكنه أيضاً إنتاج كبريتات الكوليسترول».
      وتم تمكين هذا الاكتشاف من خلال طريقة جديدة تم تطويرها في مختبر جونسون، تسمى BOSSS (مقياس طيف تسلسل الفرز الحيوي المتعامد)، والتي تم استخدامها لوضع بصمة «الفلورة الحمراء» على الكوليسترول الغذائي وتتبع البكتيريا التي تتفاعل معه، ثم تم استخدام النظام لتسلسل الحمض النووي لهذه البكتيريا لتحديد الأنواع.
 
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...