"تعرض النساء المسلمات الأيغور التركيات للاعتداءات الجنسية من قبل مليون و600 ألف مسئول صيني" - رئيس برلمان تركستان الشرقية تمرك - الفيديو | Eurasia Diary - ednews.net

24 يونيو, الخميس


"تعرض النساء المسلمات الأيغور التركيات للاعتداءات الجنسية من قبل مليون و600 ألف مسئول صيني" - رئيس برلمان تركستان الشرقية تمرك - الفيديو

حوارات صحفية A- A A+

أدلى سيد تومتورك، رئيس برلمان تركستان الشرقية بتصريحات لEurasia Diary عن اضطهاد الأتراك المسلمين الأيغور في تركستان الشرقية.

في السنوات الثلاث الماضية، بلغ العنف في تركستان الشرقية حده الأعلى. ، تشير البيانات الصادرة عن الأمم المتحدة والجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي إلى تعرض أكثر من مليون مسلم للتعذيب في السجون ومعسكرات الأسرى الصينية. بحسب تقديراتنا، يفوق هذا الرقم 5 ملايين. يتم انتهاج سياسة الإبادة الجماعية  واللاأخلاقية والتجنس في حق الأيغور المسلمين الأتراك  بتوطين أكثر من 1مليون 600 ألف مسئول من الرجال تحت عنوان "عائلات الأخوة" في المنازل التي تقيم فيها سيداتنا وبناتنا اللواتي تعتبرن شرف وكرامة  وعائلات الأيغور الأتراك المسلمين. تنتحر فتياتنا عندما يحاول الرجال الصينيون على السيدات التركيات المسلمات الأيغور.

هذا الشرف لا يقتصر على 35 مليون مسلم من الأتراك الأيغور، ولكن أيضاً للأمة بأكملها وللبشرية جمعاء!

هناك مليون طفل تتراوح أعمارهم بين 5 و6 سنوات من عائلات 5 ملايين تركي من الأيغور المسلمين الذين يعيشون في مخيمات ومعسكرات الأطفال لما يسمى بمعسكرات العمل الإصلاحية الصينية وهم استمرار لجيلنا ومستقبلنا يتم تغذيتهم بلحم الخنزير وتهميشهم من قبل أيديولوجيات الإلحاد والشيوعية؛ لقد يربونهم كأعداء لوطنهم الأم وأمتهم ودينهم وإيمانهم وعائلتهم. نعيش في خوف للمستقبل والقلق من أن الصين قد تضربنا بأيدي أطفالنا.

يتم نقل ما يقرب من 500 ألف رجل تركستاني متمتع بصحة جيدة وتتراوح أعمارهم بين 20 و45 عاماً إلى داخل الصين، حيث تلبي أعضاء أجسامهم احتياجات السياسيين الصينيين والجنرالات ورجال الأعمال. وتباع بقية الجثث "كهيئات حلال" لتلبية احتياجات الأثرياء العرب وأقطاب النفط ويتم بثها على المواقع الرسمية.

في تركستان الشرقية ، يداس ضمير الإنسانية

 لم تتمكن لا التركستان الشرقية ولا الرجال ولا النساء ولا الأطفال بأي ضمانة للشرف والكرامة ولا شيء. لايحق لنا ممارسة حقوق المثبتة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان للأمم المتحدة. لا ولادة ولا حق في الحياةلدينا، تضطر الأمهات إلى الإجهاض عندما تحمل أكثر من طفل واحد. وبناءً على ذلك، فإن 15 مليون شخص على الأقل من تركستان الشرقية غير مؤهلين بحق الولادة. تجبر فتياتنا الصغيرات على العمل في أماكن غير أخلاقية.

35 مليون تركستاني شرقي  في مواجهة سياسة التجنيس الإجباري

 رفضت الصين المجازر التي ارتكبت في تركستان الشرقية لمدة ثلاث سنوات. أعلنت الأمم المتحدة والبرلمان الأوروبي أن أكثر من مليون من الأتراك المسلمين الأيغور قد تعرضوا للاضطهاد في المعسكرات والسجون في الصين، مما أجبرت على إغلاق المعسكرات والإفراج عن الأتراك المسلمين الأيغور. الصين لم تقبل ذلك. في وقت لاحق، تم نشر صور الأقمار الصناعية لمعسكرات التعذيب التي رفضت الصين الاعتراف بها. ونفت الصين ذلك أيضا. أخيراً ، قام المواطنون الكازاخستانيون الذين عادوا من المخيمات إلى بلادهم بناءً على طلب من كازاخستان، بإبلاغ الوسائل الإعلامية الدولية ووكالات الأنباء عن التعذيب والعنف والدراما الإنسانية هناك. بعد بث صور المعسكرات من قبل الوكالات، كان على الصين قبول المعسكرات التي رفضتها لمدة ثلاث سنوات. وقال "نعم، لدينا معسكرات العمل الإصلاحية ، لكن لا يوجد تعذيب".

تمارس الصين، تحت ستار الإصلاح والتطهير الإيديولوجي التعذيب حرمان التركستانيين الشرقيين من هويتهم التركية والإسلامية. استشهد شعب تركستان الشرقية وهم يعانون من الاضطهاد. هذا النضال، إلى جانب التجربة الثقيلة لشعب تركستان الشرقية، هو اختبار للبشرية جمعاء والعالم الإسلامي والعالم التركي.

الإعداد: الصحفي تبريز عباسوف

الترجمة من الأذربيجانية: د.ذاكر قاسموف

ednews.net/az

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...