بريطانيا: بعد طلب إرجاء الخروج ما السيناريوهات المحتملة لبريكست؟ | Eurasia Diary - ednews.net

20 نوفمبر, الأربعاء


بريطانيا: بعد طلب إرجاء الخروج ما السيناريوهات المحتملة لبريكست؟

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في جلسة البرلمان حول بريكست-19

سياسة A- A A+

أقر مجلس العموم السبت تعديلا يلزم رئيس الوزراء بوريس جونسون طلب إرجاء جديد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي (بريكست) وذلك قبل 12 يوما من التاريخ المحدد.

السيناريوهات المحتملة بعد هذا التحول المفاجئ

تأجيل جديد
  • أصبح هذا الاحتمال أكثر ترجيحا بعدما رفض النواب التصويت على الاتفاق الذي توصل إليه جونسون مع بروكسل في اللحظة الأخيرة وبعد مفاوضات شاقة.
  • وفقا لقانون أقره مجلس العموم في سبتمبر/ أيلول وتم تفعيله بالتعديل الذي أقر السبت، بات رئيس الوزراء ملزما أن يطلب من الاتحاد الأوربي تأجيل بريكست لثلاثة أشهر، أي حتى 31 يناير/كانون الثاني 2020.
  • إذا اقترح الاتحاد الأوربي تاريخا مختلفا، فيجب على بوريس جونسون القبول، لكن جونسون الذي يرفض أي تأجيل قال، إنه لا ينوي التفاوض مع الاتحاد الأوربي على إرجاء بريكست، من دون أن يشرح ما يعنيه بذلك.
  • في ذات الوقت، فإن أي تأجيل جديد لخروج بريطانيا يجب أن يوافق عليه الأوربيون بالإجماع.

تظاهرة في لندن تطالب باستفتاء جديد حول بريكست- 19 أكتوبر
خروج باتفاق
  • فيما يخص هذا السيناريو، فإن مجلس العموم أقر السبت إرجاء التصويت على الاتفاق لكنه لم يرفضه، وأكد جونسون أن حكومته ستقدم في الأسبوع المقبل مشاريع القوانين اللازمة لتنفيذ هذا الاتفاق.
  • حتى في حال طلب جونسون تأجيل بريكست ووافق الاتحاد الأوربي، فهذا لا يمنع المملكة المتحدة من أن تخرج من الاتحاد الأوربي في نهاية الشهر الجاري إذا تم إقرار جميع النصوص اللازمة بحلول ذلك الوقت.
  • ستخرج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوربي في 31 أكتوبر في الساعة 23.00 بتوقيت غرينتش، كذلك يمكن للاتحاد الأوربي الموافقة على تمديد قصير لبريكست للسماح لمجلس العموم بالتصويت على الاتفاق.

تظاهرة في لندن تطالب باستفتاء جديد حول بريكست- 19 أكتوبر
خروج بدون اتفاق
  • هذا الاحتمال سيصبح واقعا بصورة تلقائية إذا لم يتم إقرار الاتفاق بحلول نهاية الشهر الجاري أو لم تتم الموافقة على تأجيل موعد الطلاق بين بروكسل ولندن.
  • سواء حصل ذلك لأن جونسون رفض أن يطلب التأجيل، على الرغم من القانون الذي يرغمه على ذلك، أو لأن الأوربيين رفضوا إرجاء جديدا لبريكست.
  • هذا السيناريو يثير بشكل خاص قلق الدوائر الاقتصادية التي تخشى من أن يؤدي إلى تراجع قيمة الجنيه الإسترليني (ما سيتسبب بزيادة في الأسعار) أو حتى إلى ركود اقتصادي.
  • إضافة إلى ما يرافق ذلك من إعادة فرض الرسوم الجمركية والشح المتوقع في إمدادات الغذاء والدواء والمحروقات، وأعدت الحكومة لهذا السيناريو، ورصدت مليارات الجنيهات للتخفيف من وقع الصدمة المنتظرة.
انتخابات مبكرة
  • إجراء انتخابات برلمانية مبكرة بات أمرا حتميا وخيار تتحضر له بنشاط جميع الأحزاب في البلاد في ظل الأزمة السياسية التي تتخبط فيها المملكة المتحدة، كما ظهر مجددا السبت، أيا تكن الطريقة التي سيحصل فيها بريكست.
  • ويمكن إجراء انتخابات مبكرة إذا وافق على هذا الخيار حزب المعارضة الرئيسي، حزب العمال، وهو مقترح رفضه الحزب اليساري حتى الآن بدعوى أنه يريد أولا استبعاد فرضية حصول بريكست بدون اتفاق.
  • سبق لجونسون أن قام بمحاولتين للدعوة إلى انتخابات مبكرة لكنهما باءتا بالفشل لرفض المعارضة ذلك، وبالنسبة لرئيس الوزراء فإن الانتخابات المبكرة هي الفرصة الوحيدة لاستعادة الأغلبية التي فقدها تدريجياً سواء بسبب انشقاق نواب عنه أو لطرده نوابا تمردوا عليه.
مجلس العموم شهد السبت جلسة تاريخية لبحث الخروج من الاتحاد الأوربي
استفتاء لثاني مرة
  • هذا الخيار يدافع عنه حزب العمال وقد طالب به مجدداً مئات آلاف المتظاهرين الذي ساروا في وسط لندن السبت، ويؤيد هذه الفكرة رئيسا الوزراء السابقان جون ميجور (حزب المحافظين) وتوني بلير (حزب العمال).
  • غير أن إجراء استفتاء جديد يحتاج لتأييد أكثرية نيابية لا تبدو متوافرة حاليا، كما أن هذا الخيار الذي يمكن أن يثير مزيدا من الانقسامات في البلاد لا تبدو نتيجته واضحة بحسب استطلاعات الرأي.
ماكرون طلب توضيحا سريعا بشأن الاتفاق 
  • من جانب آخر أفادت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس إيمانويل ماكرون طلب من بوريس جونسون توضيحا سريعا في شأن اتفاق بريكست بين الاتحاد الأوربي وبريطانيا، مؤكدا أن تأجيل موعد خروج لندن لن يكون في مصلحة أي طرف.
  • وقالت الرئاسة "تم التفاوض على اتفاق، يعود بناء عليه إلى البرلمان البريطاني أن يقول ما إذا كان يوافق عليه أو يرفضه.. يجب إجراء تصويت واضح.. إن إرجاء إضافيا ليس في مصلحة أحد".
  • وقرر النواب البريطانيون السبت، بغالبية 322 صوتا مقابل 306، تأجيل قرارهم، ما يجبر جونسون على أن يطلب من الأوربيين إرجاء بريكست، ومع ذلك أكد جونسون عزمه على إخراج بلاده في 31 أكتوبر مهما كلف الأمر.
  • كان ماكرون، أعرب الخميس عن "ثقة منطقية" بمصادقة مجلس العموم على الاتفاق، وأعرب عن" الاعتقاد أن بوريس جونسون سيؤمن غالبية" لكنه أبدى في الوقت نفسه حذرا من إمكان عدم إقرار النواب للاتفاق.
  •  
 

 

mubasher.aljazeera.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...