الولايات المتحدة تدفع الصين نحو "تحالف عسكري جبار مع روسيا" - ednews.net

الثلاثاء، 18 يناير

الولايات المتحدة تدفع الصين نحو "تحالف عسكري جبار مع روسيا"

سياسة A- A A+
تحت العنوان أعلاه، كتب يوري مواشيف، في "غازيتا رو"، حول خداع واشنطن المفضوح لبكين، لإشغالها عن الخطر المبيت لها، وخيارات الصين إزاء ذلك.
 
وجاء في المقال: زار وفد من الكونغرس الأمريكي تايوان رغم احتجاجات الصين. في الوقت نفسه، تمت دعوة تايبيه رسميا من قبل سيد البيت الأبيض، جو بايدن، لحضور "قمة الديمقراطيات"، فيما استُبعدت بكين. وتعد الصين هذه التصرفات الأمريكية "بالغة الخطورة".
 
مباشرة، بعد القمة عبر الفيديو بين بايدن وشي جين بينغ، أرسلت الصين مجموعة طائرات ضاربة إلى منطقة التعريف التابعة للدفاع الجوي في تايوان.
 
وفي الصدد، قال الأستاذ المساعد في المدرسة العليا للاقتصاد، ورئيس مركز الخبرة والتحليل لشرق وجنوب شرق آسيا في معهد دراسات الشرق الأقصى التابع لأكاديمية العلوم الروسية، أندريه فينوغرادوف: "خلال القمة الأخيرة بين بايدن وشي، لم يراهن الطرفان منذ البداية على أي" اختراق"  مهم في تسوية العلاقات الثنائية المتفاقمة بشكل خطير. مع العلم أن بايدن، خلال القمة، أدلى بتصريحين يمكن اعتبارهما بمثابة تغيير في نهج الإدارة الجديدة فيما يتعلق بالصين.
 
أولا، قوله إن "الإدارة الأمريكية لا تدعم استقلال تايوان وتأمل في الحفاظ على السلام والاستقرار في مضيق تايوان"؛
 
وثانيا، تصريحه بأن الولايات المتحدة لا تخطط لإقامة تحالفات عسكرية ضد الصين".
 
ووفقا لفينوغرادوف، فيما يتعلق بالتحالفات، فإن هذا ببساطة لا يتوافق مع الواقع. فقبل القمة مباشرة، تم إنشاء AUKUS، وهو تحالف دفاعي ثلاثي يتكون من أستراليا وبريطانيا العظمى والولايات المتحدة، موجه بشكل خاص ضد الصين.
 
 وأضاف: "بالنسبة للملاحظة الأولى، بخصوص عدم دعم استقلال تايوان، فينبغي هنا ربط الأقوال بالأفعال".
 
"بماذا ستقابل الصين محاولة الولايات المتحدة هذه لإضعافها؟ باستمرار سياسة تعزيز القوة بما في ذلك عسكريا. وليس أقلها تعزيز العلاقات العسكرية مع روسيا".

arabic.rt

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...