الولايات المتحدة تتهم الرئيس التونسي بتقويض المؤسسات الديمقراطية في البلاد - ednews.net

السبت، 25 يونيو

(+994 50) 229-39-11

الولايات المتحدة تتهم الرئيس التونسي بتقويض المؤسسات الديمقراطية في البلاد

سياسة A- A A+
       اتهمت الولايات المتحدة الرئيس التونسي، قيس سعيد، بتقويض المؤسسات الديمقراطية في بلده، جاء هذا بعدما أقال سعيد 57 قاضيا، متهما إياهم بالفساد وحماية الإرهابيين، في عملية يقول إنها تهدف إلى تطهير القضاء.
      وأقال سعيد الصيف الماضي الحكومة وتولى السلطة التنفيذية، في خطوة وصفها خصومه بانقلاب، قبل أن ينحي دستور 2014 جانبا ليحكم بمرسوم، ويقيل البرلمان المنتخب. ويقول سعيد إن تحركاته كانت ضرورية لإنقاذ تونس.
     وبدا أن تدخله يحظى في البداية بدعم شعبي واسع بعد سنوات من الركود الاقتصادي والشلل السياسي والفساد.
      وفي خطاب تلفزيوني مساء الخميس، قال سعيد إنه منح القضاة فرصا، وحذرهم غير مرة، لـ"تطهير" أنفسهم، وأنه اتخذ هذا القرار بعد إعطائه "فرصة تلو فرصة والتحذير بعد الإنذار للقضاء لتطهير نفسه، وبعد ساعات من ذلك نشرت الجريدة الرسمية مرسوما بإعلان الإقالات.
     وفي مساء الجمعة، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، إن إجراءات التطهير تمثل جانبا من "نمط مقلق من الخطوات التي تقوض المؤسسات الديمقراطية المستقلة في تونس.
     وأضاف برايس خلال مؤتمر صحفي أن المسئولين الأمريكيين أبلغوا نظرائهم التونسيين بأهمية وجود ضوابط وتوازنات في النظام الديمقراطي.
     وقال برايس: لانزال نحث الحكومة التونسية على مواصلة عملية إصلاح شاملة وشفافة بمساهمة المجتمع المدني والأصوات السياسية المتنوعة لتعزيز شرعية الجهود الإصلاحية، ومن بين القضاة المقالين يوسف بوزاكر، الرئيس السابق للمجلس الأعلى للقضاء.
     وكان المجلس بمثابة الضامن الرئيسي لاستقلال القضاء منذ ثورة تونس 2011، التي أدخلت الديمقراطية إلى البلاد، وأثارت تغييرات سعيد اتهامات له بأنه يتدخل في العملية القضائية.
 

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...