أنصار الصدر يلبون دعوة زعميهم في استعراض للقوة - ednews.net

الاثنين، 8 أغسطس

(+994 50) 229-39-11

أنصار الصدر يلبون دعوة زعميهم في استعراض للقوة

سياسة A- A A+
احتشد مئات الآلاف من أنصار رجل الدين العراقي مقتدى الصدر في شوارع بغداد تلبية لدعوته إلى إقامة صلاة الجمعة في استعراض للقوة أمام خصومه السياسيين.
     وتعهد الصدر، الزعيم الشيعي الذي احتل حزبه المركز الأول في الانتخابات العامة التي جرت في أكتوبر، بحل الجماعات المسلحة العراقية القوية الموالية لإيران ومحاسبة السياسيين العراقيين الفاسدين.
     لكن الصدر أمر جميع النواب عن حزبه، وعددهم 74، أي حوالي ربع أعضاء البرلمان، بالاستقالة الشهر الماضي بعد أن فشلت محاولاته في تشكيل حكومة خالية من الأحزاب المدعومة من إيران التي هيمنت على العديد من مؤسسات الدولة لسنوات.
     ودفعت الانقسامات بين الصدر والجماعات المتحالفة مع إيران وكذلك الأكراد، الذين يتنافسون على منصب الرئيس العراقي، البلاد بالفعل إلى البقاء لثاني أطول فترة بدون حكومة منتخبة. وتدير الدولة حاليا الحكومة المنتهية ولايتها برئاسة مصطفى الكاظمي.
     ويخشى المسئولون العراقيون، وخاصة أولئك المقربون من إيران، أن يستغل الصدر الآن قاعدة أنصاره العريضة وأغلبها من طبقة العاملين الشيعة لعرقلة محاولات تشكيل حكومة أو التهديد بإسقاط أي حكومة قادمة بالاحتجاجات.
     وحضر أنصار الزعيم الشيعي من مختلف المناطق في جنوب ووسط العراق صلاة الجمعة في ظل درجات حرارة مرتفعة بمدينة الصدر، إحدى مناطق بغداد حيث يعيش الملايين من أتباع رجل الدين. ولم يحضر الصدر الصلاة رغم ما تردد عن أنه سيلقي خطبة حماسية.
     وفي المقابل، كرر أحد النواب دعوات الصدر للحكومة المقبلة لحل الجماعات المسلحة الموالية لإيران ومعاقبة السياسيين الفاسدين على إهدارهم ثروة العراق النفطية الهائلة. ويرى مسؤولون عراقيون ومحللون مستقلون أن الدعوات موجهة إلى خصمه اللدود رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.
     وقال النائب محمود الجياشي "لا يمكن تشكيل حكومة عراقية قوية مع وجود سلاح منفلت وميليشيات منفلتة، لذا عليهم أجمع التحلي بالشجاعة وإعلان حل جميع الفصائل... إن أولى خطوات التوبة هي محاسبة فاسديهم علنا وبلا تردد. وتقع مهمة تشكيل الحكومة الآن على عاتق خصوم الصدر المتحالفين مع إيران والأحزاب السنية والكردية في البلاد.
      قبل سحب نواب حزبه، دفع الصدر من أجل تشكيل ائتلاف مع حلفاء من السنة والأكراد لتشكيل ما سماه حكومة أغلبية وطنية، وهو تعبير غير مباشر يرمز إلى حكومة خالية من الأحزاب المدعومة من إيران.
     ويلقي كثير من العراقيين باللوم على تلك الجماعات في سوء إدارة البلاد منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 والذي أطاح بصدام حسين ودفع الأغلبية الشيعية في العراق إلى تولي السلطة.
     وينأى الصدر بنفسه عن تفاصيل السياسة اليومية ولا يترشح لشغل منصب، لكنه احتفظ دائما بقدم له في السلطة. ولا يزال أنصاره من السياسيين يسيطرون على المئات من الوظائف القوية في الحكومة، بما في ذلك المناصب الوزارية والحكومية.

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...