تباين في البرلمان الإيراني بشأن منح الحكومة الضوء الأخضر لإحياء الاتفاق النووي - ednews.net

الأربعاء، 5 اكتوبر

(+994 50) 229-39-11

تباين في البرلمان الإيراني بشأن منح الحكومة الضوء الأخضر لإحياء الاتفاق النووي

سياسة A- A A+
      بعد يومين من إرسال حزمة مقترحات إيرانية رداً على النص النهائي الذي طرحه منسق الاتحاد الأوروبي لإحياء الاتفاق النووي، تفاعلت المفاوضات النووية في الداخل الإيراني، وتباين نواب البرلمان بشأن منح فريقهم التفاوضي ضوءاً أخضر لإبرام أي صفقة مع الولايات المتحدة، دون الحاجة إلى مصادقة المشرعين.
      وقدم أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي، علي شمخاني، ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان، خلف الأبواب المغلقة، تقريراً مفصلاً إلى المشرعين الإيرانيين بشأن تطورات المحادثات النووية، خصوصاً الرد الإيراني، وذلك وسط تسارع محاولات إنعاش الاتفاق.
       وتوجه المسئولون المعنيون بالملف النووي، على رأسهم شمخاني، أمس، إلى البرلمان، بعدما اجتمعوا مع أعضاء لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية.
      وأرسلت إيران، ردها على النص النهائي الذي طرحه الاتحاد الأوروبي، بعد جولة من المحادثات غير المباشرة بين الوفدين الإيراني والأمريكي في فيينا، التي انتهت مطلع الأسبوع الماضي. وقالت وسائل إعلام إيرانية إن طهران تترقب جواب الطرف الآخر، في غضون يومين. وصرح وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، الاثنين، بأن الأيام المقبلة أيام مهمة في حال تمت الموافقة على مقترحاتنا نحن مستعدون للإنجاز وإعلان الاتفاق خلال اجتماع لوزراء الخارجية.
      في المقابل، قال الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، إنهما يدرسان رد إيران على ما وصفه الاتحاد الأوروبي باقتراحه النهائي لإنقاذ الاتفاق النووي. ورفض الجانبان إعطاء إطار زمني لأي رد فعل على المقترح الإيراني.
      قال النائب ولي إسماعيلي لوكالة «إرنا» الرسمية إن البرلمان منح الفريق المفاوض النووي تفويضاً تاماً، ولا حاجة لمصادقة البرلمان على الاتفاق مع الطرف الآخر». وأضاف: الكرة الآن في الملعب الأمريكي، يجب عليهم أن يتخذوا القرار الصائب في الرد المناسب على الحزمة المتقرَحة من إيران بشأن الاتفاق».وعلى نقيض ذلك، قال عضو هيئة رئاسة البرلمان، النائب علي رضا سليمي أن «أي اتفاق مع أطراف المفاوضات يجب أن يوافق عليه البرلمان.
      ويُعدّ المجلس الأعلى للأمن القومي الخاضع لصلاحيات المرشد الإيراني علي خامنئي، صاحب كلمة الفصل في البرنامج النووي، وكان المجلس مسؤولاً مباشراً عن المفاوضات النووية، قبل إحالة ملف المفاوضات إلى وزارة الخارجية، في بداية عهد الرئيس السابق حسن روحاني، 2013.
      يأتي تمسُّك نواب البرلمان الإيراني بقانون الخطوة الاستراتيجية، في سياق مطالب الأوساط المؤيدة لمواصلة القدرات النووية الحالية، تحسباً لأي تعثر في تنفيذ الاتفاق النووي.وقال شمخاني بعد الجلسة البرلمانية إن القانون الاستراتيجي لعب دوراً مؤثراً في القدرة التفاوضية الإيرانية نظراً لتوفيره الدعم الفني.
      بموجب هذا القانون، اتخذت طهران خطوات متقدمة في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم، برفع نسبة التخصيب إلى 20%، في يناير العام الماضي، قبل أن تباشر التخصيب بنسبة 60%، بعد أسبوع على انطلاق المحادثات النووية، في أبريل العام الماضي، وبذلك اقتربت تدريجياً من كمية المواد المطلوبة لبلوغ العتبة النووية.
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...