الصين سرعت جدولها الزمني لإعادة ضم تايوان - ednews.net

الاثنين، 28 نوفمبر

(+994 50) 229-39-11

الصين سرعت جدولها الزمني لإعادة ضم تايوان

سياسة A- A A+
    بعد أيام من تأكيد الرئيس الصيني شي جين بينج نيته استعادة السيطرة على تايوان بالقوة إذا لزم الأمر، حذر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن من أن بكين وضعت جدولاً زمنياً أسرع بكثير مما كان يعتقد سابقاً لإعادة ضم الجزيرة- المتمتعة بالحكم الذاتي- إلى الأرض الأم الصين، معتبراً أن ظهور جوانب عدائية واضحة من الصين حيال الولايات المتحدة علماً بأن هناك جوانب تعاونية في العلاقات الثنائية، مثل مكافحة تغير المناخ وتعزيز الصحة العالمية.
     وتأتي تصريحات كبير الدبلوماسيين الأمريكيين خلال حفل أقيم في جامعة ستانفورد بولاية كاليفورنيا، في الوقت الذي يعقد فيه للحزب الشيوعي الصيني مؤتمره العشرون، وبعد فترة وجيزة من استخدام الرئيس الصيني لخطاب شوهد على نطاق واسع يوم الأحد ليقول إن عجلات التاريخ تتجه نحو إعادة توحيد الصين» مع تايوان، مضيفاً أنه بينما لا تزال الوسائل السلمية مفضلة، فإننا نحتفظ بخيار اتخاذ كل الإجراءات الضرورية لاستعادة الجزيرة.
     وخلال المناسبة التي جمعته مع وزيرة الخارجية السابقة، كوندوليزا رايس، قال بلينكن إنه حدث تغير في النهج من بكين تجاه تايوان في السنوات الأخيرة، موضحاً أن بكين اتخذت قراراً أساسياً بأن الوضع الراهن لم يعد مقبولاً، وأن الحكومة الصينية مصممة على متابعة إعادة التوحيد على جدول زمني أسرع بكثير». ولم يخض في أي تفاصيل حول التوقيت المتوقع لخطوة كهذه. وكرر بلينكن انتقاداته للصين بقيادة شي جين بينغ، قائلاً إن البلاد صارت أكثر قمعاً في الداخل وأكثر عدوانية في الخارج، بل إنها في كثير من الحالات، تشكل تحدياً لمصالحنا الخاصة، فضلاً عن قيمنا الخاصة.
      لكنه أضاف أن بعض المشكلات الكبيرة مثل المناخ والصحة العالمية يصعب حلها إذا لم تتشارك الولايات المتحدة والصين في التعاون... ورأى أن الصين مستعدة لفعل كل ما يلزم لكسب تايوان. وأضاف أنه إذا لم تنجح الوسائل السلمية، فسيتم استخدام الوسائل القسرية، وربما إذا لم تنجح الوسائل القسرية، فربما تكون وسائل القوة لتحقيق أهدافها. وهذا هو ما يخل بشكل عميق بالوضع الراهن ويخلق توترات هائلة.
     وحذر بلينكن من عواقب وخيمة إذا وقع نزاع عسكري في مضيق تايوان، مشيراً إلى أن حجم الحركة التجارية التي تمر عبر المضيق كل يوم وتأثيرها على الاقتصادات في كل أنحاء العالم هائل». ونبه من أنه «إذا تعطل ذلك نتيجة لأزمة ما، فإن البلدان في كل أنحاء العالم ستعاني». كما أنه إذا تعطل إنتاج أشباه الموصلات في تايوان بسبب أزمة، فستحدث أزمة اقتصادية في كل أنحاء العالم.
     ومر نحو نصف أسطول الحاويات العالمي و88% من أكبر سفن العالم عبر مضيق تايوان هذا العام، وفقاً لكبار المسؤولين الأمريكيين.
      ورغم أن مسئولي إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن اتهموا الصين بانتظام بتقويض ميزان القوى في مضيق تايوان، فإن التعليقات حول نيات بكين فيما يتعلق بالغزو أقل شيوعاً. ويتجنب المراقبون أي تصريحات يمكن أن توفر رؤى حول كيفية نظر كبار المسؤولين في بكين أو واشنطن إلى احتمال وقوع حرب ضد تايوان، في حدث ستكون له عواقب جيوسياسية واقتصادية هائلة، ولا سيما بالنظر إلى تعهدات الرئيس بايدن المتكررة بأن الولايات المتحدة ستساعد في الدفاع عن الجزيرة.
      وتشكل تايوان بؤرة التوتر الرئيسية بين الولايات المتحدة والصين. وظلت التوترات في المنطقة تتصاعد منذ أن زارت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي الجزيرة في أغسطس الماضي، ما دفع بكين إلى إجراء مناورات عسكرية وإطلاق صواريخ على المياه المحيطة بتايوان. ولم يرد نائب الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية، فيدان باتيل، على أسئلة حول ما إذا كانت تعليقات بلينكن تعكس أي تقييم رسمي بأن الصين وضعت بالفعل على جدول أعمالها استعادة تايوان، علماً بأن قائد القيادة الأمريكية في المحيطين الهندي والهادئ الأدميرال فيليب ديفيدسون أخبر لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ في مارس العام الماضي بأن الصين تريد الاستيلاء على تايوان خلال هذا العقد، وفي الواقع، في السنوات الست المقبلة.
      ورأى مدير معهد كيسنجر للصين والولايات المتحدة لدى مركز ويلسون روبرت دالي أن الرئيس الصيني «أخذ الصين من الاستبداد إلى شكل من أشكال الشمولية التقنية، متوقعاً أن تصبح الصين أكثر انعزالية عن الأفكار الأجنبية والتأثيرات الأجنبية تحت قيادة شي في السنوات القادمة. وأكد أن العلاقات بين الولايات المتحدة والصين عند أدنى مستوى لها منذ تأسيسها في عام 1979، وفي رأيي، لم تصل إلى القاع بعد.
      ولم يرَ رئيس قسم أستراليا لدى مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية تشارلز إيدل أي علامة على تحسن العلاقات بين الولايات المتحدة والصين. واستبعد كبير مستشاري وزارة الخارجية السابق والمدير الحالي لمركز الصين لدى معهد هادسون حصول أي مفاجآت من مؤتمر الحزب الشيوعي العشرين في الصين، علماً بأن شي في طريقه للحصول على فترة ولاية ثالثة مدتها خمس سنوات. 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...