السويد تنأى بنفسها عن فصائل كردية لإرضاء تركيا والانضمام للناتو - ednews.net

الثلاثاء، 31 يناير

(+994 50) 229-39-11

السويد تنأى بنفسها عن فصائل كردية لإرضاء تركيا والانضمام للناتو

سياسة A- A A+
      قال وزير الخارجية السويدي للإذاعة إن الحكومة الجديدة في البلاد ستنأى بنفسها عن فصائل "وحدات حماية الشعب" الكردية، في الوقت الذي تحاول فيه الفوز بموافقة تركيا على الانضمام لحلف شمال الأطلسي الناتو.
     وصرح وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم للإذاعة الحكومية: هناك صلة وثيقة جدًا بين هذه المنظمات وحزب العمال الكردستاني. الذي يستفيد من العلاقة الجيدة بيننا وبين تركيا، وأضاف: الهدف الأساسي هو عضوية السويد في حلف شمال الأطلسي.
      وتأتي الخطوة قبل أيام فقط من سفر رئيس الوزراء أولف كريسترسون إلى أنقرة الثلاثاء المقبل لمحاولة إقناع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالسماح للسويد بالانضمام إلى الحلف العسكري. وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن مباحثات أردوغان مع كريسترسون ستكون حاسمة.
       ويعطّل أردوغان دخول السويد وفنلندا إلى الحلف الأطلسي منذ مايو. وأكد أردوغان مجددا خلال اجتماع مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ناتو ينس ستولتنبرج أن أنقرة ستوافق على عضوية السويد وفنلندا بعد اتخاذهما الإجراءات التي تطالبهما بها. وقالت الرئاسة التركية في بيان بعد الاجتماع إن الرئيس أردوغان شدد على أن نسق وتوقيت مسار المصادقة. سيتحددان بالخطوات التي لا يزال يتعين على الدولتين اتخاذها.
      وتتهم تركيا الدولتين الاسكندنافيتين بإيواء نشطاء من حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب اللذين تصنفهما تنظيمين إرهابيين. ولتجاوز اعتراضات تركيا، وقعت الدول الثلاث مذكرة تفاهم على هامش قمة الناتو في مدريد في يونيو، تتناول خصوصًا طلبات تسليم المطلوبين. وتنفي كلتا الدولتين الاسكندنافيتين مزاعم بدعم الإرهاب، لكنهما تعهدتا بتقديم تنازلات بشأن حالات الترحيل للمطلوبين من جانب السلطات التركية .
      وقال حلف الأطلسي في بيان مساء الجمعة إن ستولتنبرج رحب بالخطوات الهامة والملموسة التي اتخذتها الدولتان لوضع المذكرة موضع التنفيذ، وأكد أن عضويتهما ستقوّي الناتو.
      وكان الأمين العام لحلف الناتو قد دعا الخميس في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو في إسطنبول، إلى منح السويد وفنلندا عضوية الحلف من أجل توجيه رسالة واضحة إلى روسيا.
      وقدمت السويد وفنلندا طلب الانضمام إلى الحلف في وقت سابق هذا العام، كنتيجة مباشرة للغزو الروسي لأوكرانيا.
      وصادقت حتى الآن 28 دولة عضو من أصل 30 في الحلف الأطلسي على انضمام البلدين، ويتطلب منح العضوية موافقة كافة الدول الأعضاء. وتركيا والمجر هما الدولتان الوحيدتان اللتان لم تصادقا حتى الآن على عضوية السويد وفنلندا. وقالت دولتا الشمال الأوروبي قبل أيام قليلة إنهما متفائلتان بأن المجر ستتخلى عن اعتراضاتها.
      وتنظر تركيا إلى وحدات حماية الشعب الكردية السورية وجناحها السياسي حزب الاتحاد الديمقراطي على أنهما امتداد لحزب العمال الكردستاني، الذي أعلن تمردًا ضد تركيا عام 1980 وتعتبره تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تنظيمًا إرهابيًا.
      ودعمت السويد، إلى جانب الولايات المتحدة وعدة أعضاء في حلف الأطلسي وحدات حماية الشعب في معركتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش. ومع ذلك، تعهدت تركيا بعرقلة طلب السويد للانضمام إلى الحلف إذا لم تتوقف عن دعم هذه الفصائل.     
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...