الأوراق التي تملكها الصين للضغط على إسرائيل لوقف حرب غزة

سياسة 09:30 21.11.2023

في إطار مخرجات القمة العربية الإسلامية الطارئة التي عقدت في السعودية من أجل فلسطين، استهل وزراء عرب حراكا دوليًا لوقف الحرب في غزة، بزيارة الصين.

وأعلن وزير الخارجية الصيني وانغ يي، أمام وفد يضم وزراء خارجية السلطة الفلسطينية و4 دول عربية ومسلمة، أن الصين تريد العمل على استعادة السلام في الشرق الأوسط، مضيفًا: فلنعمل معا لتهدئة الوضع في غزة سريعا ولاستعادة السلام في الشرق الأوسط في أقرب وقت.

وأكد الوزير أن بكين تؤيد بالكامل الدعوة إلى حل الدولتين الصادرة عن القمة الإسلامية العربية التي عقدت في الآونة الأخيرة في الرياض لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك الآن واتخاذ إجراءات فعالة لإنهاء الكارثة الإنسانية في غزة.

وطرح البعض تساؤلات بشأن أهمية التحركات العربية باتجاه الصين، ومدى إمكانية أن تساهم بكين في وقف الحرب، والأوراق التي تملكها للضغط على إسرائيل.

 قال تشاو تشي جيون، الكاتب والباحث في الشؤون الآسيوية، إن اختيار وزراء الخارجية من الدول العربية والإسلامية وقع على بكين لتكون المحطة الأولى لجولتهم، متوقعين أن تلعب الصين دورا نشطا في تهدئة الصراع حاليا بين إسرائيل والفلسطينيين. والحقيقة أن الصين تُعَد الدولة الكبرى الأبعد عن قضايا الشرق الأوسط لأنها لم تشارك قط في أي حرب في المنطقة، في الوقت نفسه، إن الصين، باعتبارها قوة تجارية عظمى صاعدة، لديها مصلحة في السلام في الشرق الأوسط. ويرى أن الصين تتمتع بالظروف التاريخية الأكثر اكتمالاً لاتخاذ موقف عادل، كما أن لديها مصالح عملية في تعزيز السلام المستدام في الشرق الأوسط، ولهذا فإن الدول العربية والإسلامية تقدر الصين بشكل خاص، وتتوقع أن تلعب الصين دورًا إيجابيًا وبناءً في دفع تهدئة الصراع. وأوضح جيون أن الأمر الأكثر احتياجًا لتحقيق وقف إطلاق النار ليس الحكمة، بل الضغط الكافي على إسرائيل والولايات المتحدة والدول التي تعارض وقف إطلاق النار، والصين، باعتبارها ثاني أكبر اقتصاد في العالم، لديها القدرة على فرض الضغوط على هذه الدول، وبكين مستعدة أيضًا لتحقيق وقف إطلاق النار في قطاع غزة. ولفت إلى زيارة الرئيس الصيني شي جين بينج للولايات المتحدة، الأسبوع الماضي حيث التقى مع نظيره بايدن، وتبادلا وجهات النظر حول الوضع في غزة، وأكد بوضوح موقف الصين المتمثل في ضرورة وقف إطلاق النار وإنهاء الكارثة الإنسانية بقطاع غزة، إضافة إلى بحث الأمر ذاته اليوم في مكالمة هاتفية مع الرئيس الفرنسي.

وفيما يتعلق بقدرة بكين على التأثير، أوضح الباحث أن الصين ثاني أكبر شريك اقتصادي لإسرائيل وتتمتع بتعاون وثيق في المجالات الاقتصادية والسياسية والعسكرية وغيرها، حيث أصبحت المواني البحرية الإسرائيلية إحدى نقاط التوقف الرئيسية للبحرية الصينية، كما سلمت إسرائيل إدارة الجزء الشمالي من ميناء حيفا إلى شركة "SIPG" الصينية لمدة 25 عامًا، ونظرا للتطور السريع لعلاقات التعاون، فإن نفوذ الصين في إسرائيل يتزايد أيضا.

وبينما تحتفظ الصين بقنوات اتصال وعلاقات تعاون مع الولايات المتحدة وأوروبا وإسرائيل، في الوقت نفسه، هي قادرة على فرض الضغوط على هذه الدول، وهو سبب اختيار وفد وزراء خارجية الدول العربية والإسلامية بكين كمحطة أولى، حيث شدد الجانب الصيني خلال اللقاء على دعم حماية حقوق فلسطين المشروعة، وباعتبارها الدولة الرئيس لدورة مجلس الأمن، ستعمل الصين بنشاط على تشجيع مجلس الأمن على اتخاذ إجراءات فعالة لتحقيق تهدئة الصراع في أقرب وقت ممكن.

 بدوره اعتبر الدكتور أسامة شعث، أستاذ العلوم السياسية الفلسطيني، أن التحرك العربي جاء في إطار مخرجات القمة العربية الإسلامية الطارئة التي عقدت في جدة، وهي تحركات إيجابية ومهمة، في إطار ضرورة أن يكون هناك موقف عربي مميز ومؤثر في النظام الدولي. وإن التحرك باتجاه الصين خطوة مهمة جدًا، خاصة أن الصين سند حقيقي للموقف الفلسطيني، وصديقة للشعب الفلسطيني والدول العربية، ولديها طموحات أن يكون لها دور في عملية السلام، وقبل ذلك قدمت بكين مبادرة سلام واستضافت القيادة الفلسطينية وأرسلت مبعوثا دوليا صينيا لعملية السلام للشرق الأوسط. وأوضح أن بكين لديها تطلعات بتعزيز العلاقات مع الدول العربية، باعتبار أن فلسطين هي قضية العرب، وانفتحت على العلاقات العربية مؤخرا، ويهمها أن تتبنى الموقف والرؤية العربية باتجاه وقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

 وقال إن الموقف الروسي والصيني مؤثرين جدًا، لكن ليس الوحيد في النظام الدولي في ظل وجود الدول الأوروبية خاصة أمريكا، وهي اللاعب الرئيسي حتى اللحظة، ولم تسقط من قيادة النظام الدولي، ولا تزال أيضا على علاقة استراتيجية بالكيان الإسرائيلي، والمؤثر الأول عليه، حيث أن نتنياهو لا يمكن أن يخرج عن طوع الولايات المتحدة الراعي الحقيقي والحليف الاستراتيجي للكيان. وأن الضغط على الموقف الأمريكي، لا يمكن أن يتم بمعزل عن تبادل المصالح، والدول العربية لم تستخدم هذه اللغة مع واشنطن، التي تتعامل بالمصالح فقط مع العرب، ويجب أن يكون هناك ضغط على واشنطن، استنادا لنظرية المصالح الاقتصادية، وإلا لا فائدة من كل هذه التحركات الدبلوماسية.

في السياق اعتبر الدكتور حسام الدجني، الأكاديمي والمحلل السياسي الفلسطيني من قطاع غزة، أن زيارة وزراء الخارجية العرب إلى الصين، تأتي في ظل إدراك الجميع لأهمية الدور الصيني كدولة وقطب مهم في مواجهة الكتلة الغربية المنحازة والداعمة لإسرائيل. والبدء بالصين يأتي في سياق تفعيل وتعزيز دورها للدفع بحراك سياسي ودبلوماسي ضاغط على إسرائيل والإدارة الأمريكية لوقف إطلاق النار على قطاع غزة، كما يأتي ضمن إطار توصيات ومخرجات اجتماع الرياض في القمة العربية والإسلامية الطارئة. وأن الاستمرار في هذا الحراك وفي نفس الاتجاه خطوات مهمة جدًا، تساهم في مساندة الشعب الفلسطيني ومساعدته في نيل حقوقه المشروعة، لا سيما في حل الدولتين، وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس.

وكانت القمة العربية الإسلامية الطارئة التي استضافتها الرياض، في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، قررت تكليف وزراء خارجية السعودية، بصفتها رئيس القمة، بالإضافة إلى الأردن ومصر وقطر وتركيا وإندونيسيا ونيجيريا وفلسطين ببدء تحرك دولي فوري باسم جميع الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية لبلورة تحرك دولي لوقف الحرب على غزة. وأدان قادة الدول العربية والإسلامية المشاركون في القمة، "العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والجرائم التي يرتكبها "الاحتلال الاستعماري" في الضفة الغربية"، مطالبين بالوقف الفوري للحرب.

ومرّ أكثر من أربعين يومًا على بدء عملية طوفان الأقصى التي نفذتها حركة حماس الفلسطينية على المستوطنات الإسرائيلية المتاخمة لقطاع غزة، والتي أسرت فيها عددًا من الجنود والمستوطنين الإسرائيليين. وردت إسرائيل بإطلاق عملية السيوف الحديدية، وبدأت بتنفيذ قصف عنيف ضد قطاع غزة أسفر عن سقوط آلاف الضحايا المدنيين معظمهم من الأطفال، بحسب الأمم المتحدة، بالتزامن مع قطع الماء والكهرباء والوقود، ووضع قيود كبيرة على دخول المساعدات الإنسانية، حيث تضاعفت الأزمة في القطاع وتحولت إلى مأساة حقيقية. 

علييف يجتمع مع بوتين في كازاخستان - مباشر

أحدث الأخبار

لوبوان: فرنسا تحتاج إلى "رئيس"
17:05 17.07.2024
محمد بن سلمان يهنئ بزشكيان بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية الإيرانية
16:30 17.07.2024
نصر الله يتوعد إسرائيل بجبهات جديدة
16:00 17.07.2024
خبير سياسي: بريطانيا والاتحاد الأوروبي يسعيان لتدشين مرحلة جديدة في العلاقات بين الطرفين
15:30 17.07.2024
أوكرانيا: 42 ألف مفقود منذ بداية الحرب
15:00 17.07.2024
الهند تقدم 2.5 مليون دولار للأونروا من أجل رعاية اللاجئين الفلسطينيين
14:30 17.07.2024
اتفاق سعودي ـ أمريكي للتعاون في استكشاف الفضاء
14:00 17.07.2024
داعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم على المسجد في سلطنة عُمان
13:30 17.07.2024
خبير سياسي: مبادرات السلام التي طرحتها واشنطن لم تسفر عن نتائج ملموسة
13:00 17.07.2024
80 % من الأمريكيين يخشون انزلاق البلاد إلى الفوضى
12:30 17.07.2024
قطر تفرج عن 8 إيرانيين دخلوا مياهها الإقليمية
12:00 17.07.2024
دبلوماسي كوري شمالي ينشق إلى سيول قادماً من كوبا
11:45 17.07.2024
لأول مرة.. الكشف عن صور للمحتجزات الإسرائيليات بغزة
11:30 17.07.2024
فيتنام وكوريا الجنوبية تبحثان التعاون في مشروعات القطارات فائقة السرعة
11:12 17.07.2024
خبيرة سياسية: الصين وسيط جديد في القضية الفلسطينية
10:49 17.07.2024
ميرزويان: يدعي أن أرمن قراباغ تعرضوا لتطهير عرقي
10:41 17.07.2024
الحكومة الصربية توافق على مشروع لاستخراج الليثيوم
10:30 17.07.2024
طهران منفتحة على استئناف المفاوضات النووية مع واشنطن
10:00 17.07.2024
الخلافات داخل أحزاب اليسار تعقد مهمة اختيار رئيس وزراء فرنسا الجديد
09:30 17.07.2024
الحرب والجوع يتسببان في نزوح أكثر من 10 ملايين سوداني
09:00 17.07.2024
المجر: ترامب مستعد للتوسط فوراً لتحقيق السلام بين روسيا وأوكرانيا
17:00 16.07.2024
إصابات وحرائق بعد هجمات أوكرانية على مواقع روسية
16:20 16.07.2024
عاصفة مدمرة تودي بحياة 40 شخصاً في شرق أفغانستان
15:00 16.07.2024
انقلاب ناقلة نفط قبالة سواحل سلطنة عمان
14:30 16.07.2024
خبير سياسي: الولايات المتحدة تسعى إلى اشعال التوترات في جنوب القوقاز
13:46 16.07.2024
رسمياً..الحزب الجمهوري يرشح ترامب للانتخابات الرئاسية
13:00 16.07.2024
بيربوك تتفقد مشروع الحافلات الكهربائية بالعاصمة السنغالية
12:00 16.07.2024
الحكومة المصرية تعوّل على تعمير الصحراء لاستيعاب الزيادة السكانية
11:49 16.07.2024
الأسد: الاتصالات مع تركيا لم تنقطع والوسطاء يرتبون لقاء على المستوى الأمني
11:30 16.07.2024
الأرجنتين تسعى لدعم عملتها المحلية ببيع الدولار في السوق الموازية
11:17 16.07.2024
العُماني الحسّان مبعوثاً للأمين العام للأمم المتحدة للعراق
11:00 16.07.2024
علماء روس يبتكرون طريقة جديدة لزيادة المحاصيل الزراعية
10:30 16.07.2024
فرنسا: الغموض يلف المشهد السياسي
10:15 16.07.2024
بشار الأسد: سوريا لا تضع شروطا لإعادة العلاقات مع تركيا
10:00 16.07.2024
إستونيا تقترح إجراء تحقيق لحل نزاع حدودي مع روسيا
09:50 16.07.2024
مجلس الدولة الليبي يرفض الميزانية التي أقرها النواب
09:30 16.07.2024
لقاء بين حركتي فتح وحماس في بكين
09:15 16.07.2024
أذربيجان تعيد فتح سفارتها لدى إيران
09:00 16.07.2024
خبير سياسي: خطط الغرب في جنوب القوقاز مصيرها الفشل
18:00 15.07.2024
آلاف اليمنيين يتظاهرون في تعز دعماً لقرارات البنك المركزي
17:26 15.07.2024
جميع الأخبار