الفيتو الروسي في مجلس الأمن يُشجع كوريا الشمالية على تحدي المجتمع الدولي

سياسة 13:00 12.04.2024

بعدما قامت روسيا باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد قرار مجلس الأمن الدولي لتمديد ولاية لجنة الخبراء المسئولة عن مراقبة انتهاكات كوريا الشمالية للعقوبات الدولية، أثار هذا القرار مخاوف وتساؤلات حول تأثيره على الوضع في شبه الجزيرة الكورية وعلى السياسات الدولية الرامية لمنع انتشار الأسلحة النووية.

      ومن المتوقع أن يكون لكوريا الشمالية المزيد من الثقة في استمرار تجاهلها للعقوبات الدولية، وقد تشجعها على تصعيد نشاطاتها غير الملتزمة بالاتفاقيات الدولية، بما في ذلك برامجها النووية والصاروخية. هذا التصعيد المحتمل قد يثير المزيد من التوترات في المنطقة ويُضعف جهود المجتمع الدولي للتوصل إلى حلول دبلوماسية للأزمة النووية الكورية.

      وكان قد تم إنشاء لجنة الخبراء بعد اختبار كوريا الشمالية النووي الثاني في مايو 2009، وتم تمديد ولايتها سنويا. ولكن هذه المرة، أدى الفيتو الروسي للقرار إلى انتهاء ولاية اللجنة، التي ستنتهي في 30 أبريل. كما يظهر الفيتو الروسي كيف تسعى روسيا لتبرئة نفسها من أي تدقيق لأفعالها الخاضعة للعقوبات، بما في ذلك التجارة غير المشروعة مع كوريا الشمالية.

      وبعد غزو روسيا لأوكرانيا في فبراير 2022، أصبح مجلس الأمن الدولي مستقطبا إلى نقطة لم نشهدها منذ إنشائه. ورغم أن انهيار لجنة الخبراء لا يؤثر على العقوبات الحالية التي تفرضها الأمم المتحدة على كوريا الشمالية، فإن فعاليتها في الحد من عدم امتثال كوريا الشمالية لنظام منع الانتشار النووي وهو أمر مشكوك فيه بالفعل سوف تصبح الآن أضعف.

      لقد خرجت كوريا الشمالية منتصرة بشكل واضح بعد استخدام روسيا الفيتو، بعد أن اتهمت مجلس الأمن منذ فترة طويلة بازدواجية المعايير فيما يتعلق بتجاربها الصاروخية. ويقول هويل إنه بدعم موسكو الجامح، ستتمكن بيونج يانج الآن من عدم محاسبتها عن أي انتهاكات مستقبلية للعقوبات الحالية المتعلقة بالتطوير النووي والصاروخي، أو غير ذلك.

      ونظرا للتعاون المتزايد بين روسيا وكوريا الشمالية، فليس من قبيل المصادفة أنه قبل تصويت مجلس الأمن، زار رئيس الاستخبارات الخارجية الروسية، سيرجي ناريشكين، بيونج يانج للقاء وزير أمن الدولة الكوري الشمالي، ري تشانج داي. وشمل التعاون بين البلدين مراسلات بين كيم جونج أون وفلاديمير بوتين، فضلا عن تبادل الأموال مقابل الذخيرة، حيث أرسلت كوريا الشمالية أسلحة، بما في ذلك صواريخ هواسونج -11 إيه الباليستية قصيرة المدى إلى روسيا للمساعدة في حربها ضد أوكرانيا.

      ومع ذلك، فقد ذهب التعاون إلى أبعد من ذلك. فحصلت كوريا الشمالية الآن على إمدادات مباشرة من النفط من روسيا، في انتهاك لقرار الأمم المتحدة رقم 2397. وفي مارس من هذا العام، سلمت ناقلات كوريا الشمالية منتجات نفطية من أقصى شرق روسيا إلى مدينة تشونج جين الكورية الشمالية. وفي أوائل أبريل، اعترض خفر السواحل الكوري الجنوبي سفينة لا ترفع علم في بحر الصين الشرقي، كانت متجهة من كوريا الشمالية إلى روسيا عبر الصين، للاشتباه في أنها تحمل بضائع محظورة بموجب العقوبات.

      الإمداد المباشر بالنفط الروسي يعني أن كوريا الشمالية ستكون قادرة على تخصيص موارد مالية أكبر لبرامجها النووية والصاروخية بدلا من الاضطرار إلى الاعتماد على شبكات تهريب النفط الأكثر تكلفة. وتعكس تصرفات كوريا الشمالية الأخيرة أيضا أولويات كيم جونج أون الداخلية، وخاصة تصميمه على توسيع نطاق وتطور قدرات البلاد النووية والصاروخية. وفي خطاب ألقاه في يناير 2021 أمام حزب العمال الكوري، تعهد "بتطوير التكنولوجيا النووية إلى مستوى أعلى.

      في 2 أبريل، أطلقت كوريا الشمالية صاروخا باليستيا متوسط المدى يعمل بالوقود الصلب تفوق سرعته سرعة الصوت، والذي وصفته وسائل الإعلام الحكومية بأنه قادر على ضرب أي هدف في جانب العدو في جميع أنحاء العالم. كما أن القذائف التي تعمل بالوقود الصلب المزودة برؤوس حربية تفوق سرعتها سرعة الصوت أسهل في المناورة من نظيراتها التي تعمل بالوقود السائل، كما يصعب على منظومات الدفاع الصاروخي اعتراضها، مما يشكل تحديا خطيرا للأمن الإقليمي.

      وامتنعت الصين عن التصويت على تمديد عضوية لجنة الخبراء مما يسلط الضوء على دعم بكين، وإن كان حذرا، لجارتها في الوقت الذي يسعى فيه البلدان إلى تعزيز العلاقات في مواجهة الغرب. وكما أكد الممثل الخاص للصين لشؤون شبه الجزيرة الكورية، ليو شياو مينج، بعد استخدام روسيا الفيتو، فإن الولايات المتحدة وحدها هي التي تملك مفتاح حل التوترات في شبه الجزيرة الكورية. ومع ذلك، ومع رفض كوريا الشمالية تغيير سلوكها والدخول في حوار هادف، تجد الولايات المتحدة وحلفاؤها في شمال شرق آسيا أنفسهم في مأزق. ومن غير المرجح أن تجري مفاوضات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية هذا العام، لكن اقتراح الولايات المتحدة بعقد اجتماع ثلاثي مع كوريا الجنوبية واليابان على هامش قمة الناتو في يوليو يسلط الضوء على إلحاحية الموقف.

 

قناة إيدنيوز تجري حوارًا مع المحلل السياسي بيتر تيس

أحدث الأخبار

النرويج تعتزم إغلاق الحدود أمام السياح الروس
18:00 23.05.2024
خبير سياسي : فرنسا تسعي إلي تدمير العلاقات بين أذربيجان وأرمينيا
17:24 23.05.2024
القبض على مسؤول عسكري روسي كبير بتهمة فساد
16:33 23.05.2024
علييف : نعمل علي تعزيز التعاون بين أذربيجان وطاجيكستان
16:14 23.05.2024
العدل الدولية تصدر قرارها الجمعة بشأن وقف إطلاق النار في غزة
16:00 23.05.2024
أنقرة تدعو الجمهوريات التركية لاتخاذ خطوات ضد وحشية إسرائيل
15:30 23.05.2024
قناة "يورونيوز" الإخبارية تجري حوارًا مع الرئيس إلهام علييف
15:04 23.05.2024
حجم التبادل التجاري السعودي الصيني يتجاوز 100 مليار دولار
14:30 23.05.2024
بن غفير يقتحم المسجد الأقصى لأول مرة منذ بدء الحرب على غزة
14:00 23.05.2024
بدأ اجتماع رئيس أذربيجان وطاجيكستان
13:45 23.05.2024
القاهرة تتمسك برفض التنسيق مع حكومة نتنياهو بشأن معبر رفح
13:15 23.05.2024
هل سيفرض الغرب عقوبات على جورجيا؟
13:15 23.05.2024
الصين تقود رحلة الهروب من الدولار وتقلص حيازاتها من السندات الأمريكية
13:00 23.05.2024
الرئيس الباكستاني يؤكد التزام بلاده الصارم بمبدأ صين واحدة
12:45 23.05.2024
مقتل 5 مدنيين بعد انفجار قنبلة في العراق
12:30 23.05.2024
قناة إيدنيوز تجري حوارًا مع المحلل السياسي بيتر تيس
12:15 23.05.2024
الرئاسة الإيرانية تكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة في رحلة رئيسي ومرافقيه
12:00 23.05.2024
الحكومة الإسرائيلية تقر إجراءات عقابية ضد السلطة الفلسطينية
11:45 23.05.2024
الأونروا: 75% من سكان غزة هجّروا قسريا منذ 7 أكتوبر
11:30 23.05.2024
الأردن: الوضع في الضفة الغربية على حافة الهاوية
11:15 23.05.2024
إقامة صلاة الجنازة على رئيسي وعبداللهيان في طهران
11:00 23.05.2024
إسماعيل هنية يشارك في مراسم تشييع الرئيس الإيراني بطهران
10:45 23.05.2024
علييف يجتمع من الرئيس الطاجيكي
10:32 23.05.2024
رئيس الوزراء البريطاني يدعو لانتخابات عامة في الرابع من يوليو
10:30 23.05.2024
رئيس الوزراء البريطاني يدعو لانتخابات عامة في الرابع من يوليو
10:30 23.05.2024
رئيس وزراء تشاد يقدم استقالة حكومته بعد خسارته في الانتخابات الرئاسية
10:15 23.05.2024
قائد الجيش الجزائري: العيش في كنف السلم يستدعي بناء قوة رادعة
10:00 23.05.2024
وزير الخارجية المصري يلتقي الرئيس الإيراني بالإنابة محمد مخبر
09:45 23.05.2024
إسرائيل تلغي فك الارتباط بشمال الضفة وتتخذ إجراءات ضد السلطة
09:30 23.05.2024
علييف : الالغام لا تزال تحصد أرواح المدنيين الأبرياء
09:18 23.05.2024
أردوغان يعتبر انخفاض معدلات المواليد تهديدا لطموحات تركيا الاقتصادية
09:00 23.05.2024
الأسباب الخفية للاحتجاجات الأرمينية
16:30 22.05.2024
ميرزايف: زرع الألغام جريمة ضد الإنسانية
15:22 22.05.2024
رسميا... ٣ دول أوروبية تعترف بفلسطين
15:00 22.05.2024
بولندا تتهم روسيا بتهريب المهاجرين
14:00 22.05.2024
هل يعيش باشينيان أيامه الأخيرة في السلطة؟
13:12 22.05.2024
ما هي العقبات أمام التوصل إلى اتفاق سلام شامل بين أذربيجان وأرمينيا؟
13:00 22.05.2024
رغم العقوبات.. كيف أعاد إبراهيم رئيسي نفط إيران إلى الواجهة؟
12:30 22.05.2024
حشود غفيرة تشارك مراسم جنازة الرئيس الإيراني الراحل في تبريز
12:00 22.05.2024
تواصل الاحتجاجات المؤيدة لفلسطين بجامعات أمريكية وأسترالية
11:30 22.05.2024
جميع الأخبار