مصر.. رفع مسلّتين أثريتين في محافظة الشرقية | Eurasia Diary - ednews.net

25 اكتوبر,


مصر.. رفع مسلّتين أثريتين في محافظة الشرقية

علوم وتكنولوجيا A- A A+

بدأ المجلس الأعلى للآثار التابع لوزارة السياحة والآثار المصرية في أعمال ترميم وتجميع وإعادة رفع مسلتين أثريتين في منطقة صان الحجر بمحافظة الشرقية.

وكانت المسلتان مفككتين إلى أجزاء وملقيتين على الرمال منذ اكتشافهما في القرن التاسع عشر، كحال باقي القطع الموجودة في المنطقة، والتي دمرها زلزال حدث في العصور المصرية القديمة.

وجاء في تصريح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، الدكتور مصطفى وزيري، أن هذه الأعمال تأتي ضمن مشروع تطوير منطقة صان الحجر الأثرية في محافظة الشرقية، والذي بدأته الوزارة منذ عام 2017، تمهيدا لتحويلها إلى متحف مفتوح.

مصر.. رفع مسلّتين أثريتين في محافظة الشرقية (صور)

وأشار وزيري إلى أن المسلتين مصنوعتان من الجرانيت الوردي، وفي حالة جيدة من الحفظ، وهما للملك رمسيس الثاني.

ويذكر أن منطقة صان الحجر قد شهدت عام 2017 البداية الحقيقية لإنقاذ الموقع الأثري، منذ أن تم الكشف عنها على يد بعثات أثرية متوالية لما يزيد عن قرنين من الزمان. حيث بدأت وزارة الآثار في أعمال المسح والتوثيق الأثري للمنطقة، بعد إعداد مشروع متكامل لتطويرها ووضعها على خريطة الساحة المحلية والعالمية، بما يتناسب وأهميتها التاريخية والأثرية.

مصر.. رفع مسلّتين أثريتين في محافظة الشرقية (صور)

وتضمنت أعمال تطوير المنطقة رفع أكثر من 100 كتلة حجرية تزن أكثر من 20 طنا، ووضعها على قطع خشبية وبلوكات حجرية وعزلها عن الأرض لحمايتها من الرطوبة والأملاح، وعمل مئات من الأمتار من المصاطب المنظمة بالشكل الذي يتناسب مع تكوين المعبد المصري القديم بصرحه وحدوده القديمة، من خلال رفع القطع الأثرية عليها لحمايتها، حتى يتسنى للزائرين الاستمتاع برؤيتها على النحو الأمثل.
ويمثل تل صان الحجر أهمية بالغة في التاريخ المصري القديم، بكونه عاصمة مصر القديمة في عصر الأسرتين 21 و23، ومقر دفن ملوك الأسرتين 21 و22. ويصل ارتفاعه إلى 30 مترا فوق سطح الأرض، ويمتد لحوالي 3 كيلومترات من الشمال إلى الجنوب، وحوالي 1.5 كيلومتر من الشرق إلى الغرب.

وقد شهد الموقع العديد من الحفريات والاكتشافات الأثرية الهامة منذ القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. ومن أهم البعثات الأثرية التي عملت بالموقع حفائر مارييت في الفترة من 1860-1864، وبتري 1883-1884، والبعثة الأثرية الفرنسية وتوالت عليه العديد من البعثات الأثرية، وكان للبعثة المصرية تواجد دائم بالموقع لعمل المجسات الأثرية على فترات متباعدة، حتى كان لها التواجد القوي منذ عام 2017.

وتحتوي منطقة صان الحجر على عدد كبير من المقابر والمعابد، أهمها معبد آمون الكبير، والذي يعد من أكبر المعابد في شمال مصر، ومعابد أخرى لموت وخونسو وحورس. والمسلات الخاصة بالملك رمسيس الثاني وغيرها من الآبار والتماثيل العملاقة بأشكالها المتنوعة.

 

arabic.rt.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...