"عين ناسا في السماء" تعثر على فوهة صنعها الصاروخ الغامض الذي اصطدم بالقمر - ednews.net

الخميس، 18 أغسطس

(+994 50) 229-39-11

"عين ناسا في السماء" تعثر على فوهة صنعها الصاروخ الغامض الذي اصطدم بالقمر

علوم وتكنولوجيا A- A A+
عثرت المركبة المدارية الاستطلاعية القمرية (LRO)، عين ناسا في السماء في مدار حول القمر، على موقع تحطم الصاروخ الغامض المعزز الذي ارتطم بالجانب البعيد من القمر في 4 مارس 2022.
ومن المثير للدهشة أن صور LRO، التي التقطت في 25 مايو، كشفت أن الحفرة الاصطدامية، التي تشكلت من تأثير الصاروخ، هي في الواقع حفرتان، فوهة شرقية (قطرها 18 مترا) متراكبة على فوهة غربية (قطرها 16 مترا)، ما يشكل لغزا جديدا لعلماء الفلك للكشف عنه.
وكانت الحفرة المزدوجة غير متوقعة وقد تشير إلى أن جسم الصاروخ كان به كتل كبيرة في كل طرف.
وأوضح مارك روبنسون، الباحث الرئيسي في فريق كاميرا LRO: "عادة ما تتركز كتلة الصاروخ المستهلك في نهاية المحرك، وتتكون بقية مرحلة الصاروخ أساسا من خزان وقود فارغ. وبما أن أصل جسم الصاروخ لا يزال غير مؤكد، فقد تساعد الطبيعة المزدوجة للحفرة في تحديد هويته".
ونظرا لأن أصل جسم الصاروخ لا يزال غير مؤكد، فقد تشير الطبيعة المزدوجة للحفرة إلى هويته.
ولم ينتج عن أي جسم صاروخي آخر على القمر حفر مزدوجة، حيث أنتج أبولو SIV-B أربع حفر، لكن أيا منها لم يكن مزدوجا، بل كانت غير منتظمة إلى حد ما في الخطوط العريضة، وكانت أكبر بكثير من كل من الحفر المزدوجة المكتشفة حديثا.
ويشرح عالم الفلك بيل غراي، الذي اكتشف الجسم الخارج عن السيطرة في الفضاء لأول مرة وتوقع اصطدامه بالقمر، أن المعزز "جاء على بعد نحو 15 درجة من الوضع الرأسي. لذلك ليس هذا هو التفسير ".
ولفت الصاروخ مجهول الهوية انتباه علماء الفلك لأول مرة في وقت سابق من هذا العام عندما تم تحديده على أنه المرحلة العليا من صاروخ "سبيس إكس"، والتي أطلقت مرصد ناسا للمناخ الفضائي العميق (DSCOVR) إلى نقطة لاغرانج L1 (Sun-Earth L1 Lagrange Point) في عام 2015.
وأبلغ غراي، الذي يصمم برنامجا يتتبع الحطام الفضائي، عن الجسم في 26 يناير، مرجحا أن يكون تابعا لشركة "سبيس إكس"، لكنه بعد بضعة أسابيع، تلقى بريدا إلكترونيا من جون جيورجيني في مختبر الدفع النفاث (JPL)، مشيرا إلى أن مسار DSCOVR لا ينبغي أن يأخذ المعزز إلى أي مكان بالقرب من القمر.
وفي محاولة للتوفيق بين المسارات المتضاربة، بدأ غراي في البحث مرة أخرى في بياناته، حيث اكتشف أنه أخطأ في تحديد هوية الجسم الخارج عن السيطرة، وأن "سبيس إكس" لم تكن الجاني.
ودفع القليل من العمل الاستقصائي غراي إلى تحديد أن الجسم كان في الواقع المرحلة العليا من مهمة Chang'e 5-T1 الصينية، وهي مهمة عرض تكنولوجي لعام 2014 وضعت الأساس لـ Chang'e 5، والتي أعادت بنجاح عينة قمرية إلى الأرض في عام 2020.
وقدم جوناثان ماكدويل بعض الأدلة الداعمة التي يبدو أنها تدعم هذه النظرية الجديدة لهوية الكائن.
وعقب بضع أيام، أكد وزير الخارجية الصيني أن هذا الجسم ليس من معزز مهمة Chang'e 5-T1، والذي خرج من المدار وتحطم في المحيط بعد وقت قصير من إطلاقه.
وكما هو الحال الآن، لا يزال غراي مقتنعا بأن معزز Change 5-T1 هو الذي ضرب القمر، مقترحا أن وزير الخارجية ارتكب خطأ من حيث الخلط بين Chang'e 5-T1 وChang'e 5 المسمى بالمثل، والذي غرق معززه بالفعل في المحيط.
وبالنسبة للحفرة المزدوجة الجديدة على القمر، فإن حقيقة أن فريق LRO تمكن من العثور على موقع التأثير بهذه السرعة هو إنجاز مثير للإعجاب في حد ذاته، لأنه اكتشف بعد أشهر فقط من الاصطدام، بمساعدة قليلة من غراي ومختبر الدفع النفاث، اللذان قام كل منهما بشكل مستقل بتضييق منطقة البحث إلى بضع عشرات من الكيلومترات.
وللمقارنة، استغرق العثور على موقع تأثير أبولو 16 - S-IVB أكثر من ست سنوات من البحث الدقيق للعثور عليه.

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...