شمخاني: غالبية ضحايا الاحداث الاخيرة بطهران قتلوا بأسلحة غير حكومية | Eurasia Diary - ednews.net

22 سبتمبر, الثلاثاء


شمخاني: غالبية ضحايا الاحداث الاخيرة بطهران قتلوا بأسلحة غير حكومية

مجتمع A- A A+

اعلن امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني بان اكثر من 85 بالمائة من ضحايا الاضطرابات الاخيرة في المدن التابعة لمحافظة طهران قد قتلوا بصورة مشبوهة وباسلحة غير حكومية ولم يكونوا مشاركين في اي من التجمعات الاحتجاجية.

جاء ذلك في تصريح ادلى به امين المجلس الاعلى للامن القومي وممثل قائد الثورة الاسلامية في هذا المجلس، خلال زيارته التفقدية اليوم الخميس لاسر ضحايا الاحداث الاخيرة في مدن غرب طهران.

وفي اللقاءات التي جرت في اطار الزيارة اكد شمخاني عزم مسؤولي البلاد على الاسراع في التعويض عن الاضرار وخفض آلام اسر شهداء وضحايا الاحداث الاخيرة واضاف، انه يجب الاستفادة من جميع الطاقات الوطنية للاسراع في انجاز هذه المسؤولية الوطنية.

وقال امين المجلس الاعلى للامن القومي، ان اكثر من 85 بالمائة من ضحايا الاحداث الاخيرة في مدن طهران لم يكونوا مشاركين في اي من التجمعات الاحتجاجية وقد قتلوا بصورة مشبوهة باسلحة بيضاء ونارية غير حكومية لذا من المؤكد ان هذا الامر جرى في اطار مشروع فبركة اعمال قتل في هذه المنطقة من قبل المناوئين (للثورة والجمهورية الاسلامية).

واوضح بان البت في هذه الامور هو بعهدة لجان خاصة بمسؤولية المحافظين وقال، ان المحافظين وفي ضوء توجيهات قائد الثورة المؤكدة والتدابير المعلنة من قبل سماحته وكذلك الصلاحيات الخاصة المخولة لهم من قبل رئيس الجمهورية، ينبغي عليهم البت سريعا باوضاع اسر الشهداء والضحايا وفق برنامج دقيق ومنسق للتعويض عن الاضرار التي لحقت بهم.

يذكر ان احتجاجات وقعت في بعض مدن البلاد اثر تقنين ورفع اسعار البنزين قبل فترة، استغلها اعداء الثورة لاثارة اعمال الشغب والفوضى واحراق وتدمير الممتلكات العامة والخاصة منها مؤسسات حكومية وبنوك ومحطات وقود ومتاجر.

وقد تمكنت القوى الامنية والشرطية من احتواء الازمة في غضون 48 ساعة بدعم من الشعب الذي فصل صفوفه عن مثيري الشغب والفوضى.

 

 

ar.farsnews.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...