28 سنة تمر عن مأساة قاره داغلي | Eurasia Diary - ednews.net

29 مارس,


28 سنة تمر عن مأساة قاره داغلي

مجتمع A- A A+

تصدت قرية قاره داغلي الواقعة  في منطقة خوجاوند بجمهورية أذربيجان ببطولة للغزاة الأرمن لمدة 4 سنوات.

تم القبض على القرية وحرقها في 17 فبراير 1992 ونفذ المحتلون الأرمن الإبادة الجماعية ضد المدنيين.

كانت المذبحة التي ارتكبت قبل 28 عاماً وتعذيب القرويين استمراراً لسياسة التطهير العرقي والإبادة الجماعية التي ارتكبها القوميون الأرمن ضد الأذربيجانيين، بسبب كراهيتهم للأتراك الأذربيجانيين.

تقع قرية قاره داغلي على بعد 13 كم غرب بلدة خوجاوند على الطريق السريع خوجاوند – خانكندي. بدأت الأيام المأساوية لقرية قره داغلي في منطقة خوجاوند عندما جاء الانفصاليون الأرمن إلى قاره باغ الجبلية في عام 1988. نهض سكان القرية للقتال من أجل كل شبر من أراضيهم الأصلية وأستشهد العديد من القرويين في حرب غير متكافئة ضد الأرمن.

بدأت المواجهات في 24 نوفمبر ،1990 حيث قُتل ثلاثة قرويين بوحشية على أيدي القراصنة الأرمن. قُتل ثلاثة أشخاص آخرين في 9 يناير 1991. في 8 مارس 1991 ، قُتل اثنان من قبل الأرمن بوحشية بالقرب من القرية. في 28 يونيو من نفس العام  تم إحراق ستة مواطنين حياً وهم ثلاثة رجال وثلاث نساء في مزرعة بالقرب من القرية. تعرضت حافلة الركاب من للنار في 8 سبتمبر 1991، مما أسفر عن مقتل رجلين وست نساء. اغتيل أذربيجاني آخر بوحشية في 8 يناير 1992، بالقرب من القرية ونهب الأرمن حوالي 100 خروفاً.

في 19 ديسمبر 1991، احتلى العدو الأرمني قرية خوجاواند وحرقها في 12 فبراير 1992 احتلى الأرمن قرية ماليبيلي في شوشا. الهدف التالي كانت قرية قاره داغلي. كان الوضع في القرية يزداد سوءاً وكان يوم المأساة قريباً.

في 14 فبراير 1992، هاجم القراصنة الأرمن قرية قاره داغلي المعزولة التي قطعت علاقاتها مع العالم الخارجي وتعرضت لهجوم الأرمن المدعومة بالمرتزقة الأجانب، ولا سيما فوج الجيش السوفيتي 366 المرابط في خانكندي . تصدى 104 قرويين و14 جندياً في القرية للعدو لمدة 4 أيام حتى آخر رصاصة. قتل 14 شخصاً بينهم امرأة. في نهاية المطاف تم أسر مواطنينا المنهكين من قبل الأرمن وبدأت مشاكلهم.

في موقع  يدعى ب"حديقة بيليك" في القرية، أعدم 23 من السكان بإطرق الرصاص من قبل الأرمن ومعظم الجرحي دُفنوا في حفرة الصومعة حياً. كما قتل بعض الأسرى في الطريق في القرى الأركينية زكما قتل الأسرى الآخرون بالوحشية وهناك 5 أشخاص مصيرهم مجهول.

وهكذا، في 17 فبراير 1992، احتلى الأرمن قرية قاره داغلي وأحرقتها القوات المسلحة الأرمنية. تم إلقاء القبض على 118 شخص وقتل 33 شخصاً خلال الاحتلال. قام الغزاة الأرمن بصب القتلى والجرحى في الحفرات ودفنوهم ومن إجمالي عدد الأسرى قتل  68 أسيراً وبعد صعوبات كبيرة تم تحرير 50 شخصاً. بين الأسرى 10 نساء و 2 من تلاميذ المدارس. 18 من الذين أطلق سراحهم توفوا متأثرين بجروحهم. عانى السجناء من وحشية القسوة الأرمن زمعرضوا للأعمال الوحشية والبربرية مثل الذبح وقطع الرؤوس والدفن حياً والطحن وخلع الأسنان والجياع والضرب والتعزيب.

نتيجة للإبادة الجماعية التي ارتكبتها أرمينيا على مستوى االدولة، قُتل 4 أشخاص في كل من العائلتين في قرية قاره داغلي، وفقدت 43 أسرة رب العائلة وأصبح 146 طفلاً أيتاماً. قتل 91 شخصاً في القرية أو واحداً من كل 10 قرويين. نتيجة الاحتلال، تم تدمير 200 منزل ومدرسة ثقافية واحدة ، ومدرسة ل 320 تلميذاً ومباني المستشفيات التي تتسع لـ 25 سريراً وغيرها من المرافق كما دمرت المعالم التاريخية والدينية والثقافية والمقابر الخاصة بالأذربيجانيين. تم تشريد حوالي 800 من سكان القرية.

 

 

 

ednews.net/az

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...