السفير الأذربيجاني راسم رضاييف يقيم حفلا بذكرى ال" ٢٠ "من يناير | Eurasia Diary - ednews.net

11 يوليو, السبت


السفير الأذربيجاني راسم رضاييف يقيم حفلا بذكرى ال" ٢٠ "من يناير

مجتمع A- A A+
نيروز الإخبارية :
 
نيروز الاخبارية : أقام السفير الأذربيجاني الأستاذ راسم رضاييف حفلا في ذكرى ال ٢٠ من يناير عام ١٩٩٠ عندما دخلت القوات السوفياتية العاصمة الإذربيجانية باكو وعاثت بها فسادا وخرابا ٠٠٠
 
وقد أقيم الحفل في دار السفارة الإذربيجانية في حي الكرسي بعمان مساء يوم الاثنين ١/٢٠. وقد بدأ الحفل بالسلام الجمهوري الأذربيجاني والسلام الملكي الأردني ٠٠ قد طلب سعادة سفير أذربيجان من الحضور الوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح الشهداء٠ وقال عريف الحفل الأستاذ النور شاهو / المستشار بالسفارة بأن الشعب الأذربيجاني قاوم العدوان السوفياتي ببسالة وصمد صمود الابطال. وفي كلمته قال  سعادة سفير جمهورية أذربيجان الأستاذ راسم رضاييف بأنه يمكن اعتبار الهجوم الروسي انذارا للحركات القومية التي كانت تسعى للاستقلال في الجمهوريات السوفياتية جميعها٠
 
وما لبث البرلمان الأذربيجاني ان أعلن عن إستقلال الدولة وصوت الشعب الأذربيجاني بالإجماع لصالح الإستقلال. ونوه السفير الأذربيجاني إلى أن جلالة الملك عبد الله الثاني قد قام بزيارة رسمية قبل فترة وجيزة إلى العاصمة الإذربيجانية باكو بدعوة من فخامة الرئيس الهام علييف. وقد شكلت هذه الزيارة أهمية كبيرة على صعيد التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين. ثم القى كلمة معالي العين الشيخ مروان الحمود / نائب رئيس الوزراء الأسبق رئيس جمعية الصداقة الأردنية الإذربيجانية قال فيها بأن الشعب الأذربيجاني شعب عريق وله تاريخ حافل٠ وأضاف الحمود بأننا نلتقي اليوم أحياء لذكرى أليمه تعيش في وجدان الشعب الأذربيجاني نذكرها كل عام تخليدا لأرواح الشهداء الذين سقطوا في ال ٢٠ من يناير ١٩٩٠.
 
وبعد ذلك القى السفير موفق العجلوني كلمه تمنى فيها بأن يتدخل جلالة الملك عبد الله الثاني لحل المشكله ما بين أذربيجان وارمينيا. التي احتلت ٢٠ بالمائه من اراضي أذربيجان لأن جلالة الملك عبد الله الثاني هو الزعيم الوحيد بالعالم الذي يمكن أن تؤدي مساعيه إلى أثر ملموس. في حل الازمه نظرا لان جلالته يحظى باحترام جميع الاطراف ٠ ثم ألقى الكاتب الصحفي الأستاذ سلطان الحطاب كلمه قال فيها بأن هذا يوم إسود الأذربيجانيين فمنذ ٣٠ عاما  ما يزال الشعب الأذربيجاني يعيش مأساة هذا الغزو  حيث تم تدمير ممتلكات واحتلال أرضه وتهجير شعبه٠ وفي كلمته بالحفل قال المؤرخ عمر العرموطي / مؤلف كتاب أزمة ناغورني كاراباخ ومؤلف كتاب العلاقات الاردنية الإذربيجانية بأنه يجدد الإقتراح  الذي أطلقه معالي المهندس سمير الحباشنه / وزير الداخلية والثقافة الأسبق بأقامة محور اعتدال أسلامي بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني مع أخيه فخامة الرئيس ألهام علييف وأضاف المؤرخ العرموطي بأنه يوجه التحيه والاحترام والتقدير إلى الرئيس الأذربيجاني المناضل فخامة الرئيس الهام علييف صديق جلالة الملك عبد الله الثاني وصديق الأردن الذي اطلق شعار/ لا أذربيجان بلا كاراباخ.   وفي نهاية الحفل تم عرض فيلم يصور مأساة ال ٢٠ من يناير بكل ابعدها واقتحام القوات السوفياتية للعاصمه باكو واستبسال ومقاومة الشعب الاذربيحاني٠ وحضر الحفل إضافة للمتحدثين معالي المهندس سمير الحباشنه ومعالي القاضي الدولي العين تغريد حكمت والسفير لؤي الخشمان والسيده انتصار العرموطي /رئيسة المجلس المركزي لحزب الإصلاح ٠٠ وأسرة السفارة الإذربيجانية بعمان والكتاب والصحفيين أعضاء جمعية الصداقة الاردنية الإذربيجانية. وعدد من السفراء واعضاء السلك الدبلوماسي وعدد من أفراد الجالية الإذربيجانية ٠٠ واصدقاء أذربيجان في الاردن٠
 
 

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...