08 نوفمبر - يوم النصر لجمهورية لأذربيجان - ednews.net

الأربعاء، 1 فبراير

(+994 50) 229-39-11

08 نوفمبر - يوم النصر لجمهورية لأذربيجان

مجتمع A- A A+
حققت جمهورية أذربيجان انتصارًا رائعًا في 44 يومًا وهزمت أرمينيا، منهية الاحتلال. كل يوم من هذه الأيام الـ44 هو تاريخنا المجيد. لقد قاتل الجندي والضابط الأذربيجاني لهدف واحد لإنهاء هذا الاحتلال والظلم ولتسود العدالة التاريخية وقد حققناها.
كانت أراضي أذربيجان تحت الاحتلال لمدة تقرب من 30 عامًا. في بداية التسعينيات، أدت سياسة عدوان أرمينيا على أذربيجان إلى احتلال أراضينا. في الواقع، بدأت السياسة العدوانية لأرمينيا في أواخر الثمانينيات. في ذلك الوقت، تم طرد 100 ألف أذربيجاني كانوا يعيشون في جمهورية أرمينيا الحالية من أراضي أجدادهم.
مقاطعات زانجازورو شوشا وإيرافان هي الأراضي التاريخية لأذربيجان وشعبنا يعيش في هذه الأراضي منذ قرون، لكن القيادة الأرمينية شردت 100 ألف أذربيجاني من موطنهم الأصلي في ذلك الوقت. بعد ذلك، لوحظ نفس الوضع في ناغورنيكاراباغ، حيث ارتكب الجانب الأرمني بالقوة جريمة حرب ضد سكان أذربيجان المسالمين، وارتكب الإبادة الجماعية في مدينة خوجالي.
الآن يبدأ لنا عهد جديد – عصر البناء. دمرت القوات المسلحة الأرمنية المعادية جميع الأراضي الأذربيجانية التي احتلتها. كل شخص لديه بالفعل هذه المعلومات، وهناك أيضا مقاطع فيديو وروبورتاجات تاريخية وثقافية بالخصوص. دمرت القوات المسلحة الأرمينية  المعالم التاريخية والمساجد والمقابر في الأراضي الأذربيجانية المحررة. سوف نعيدهم جميعًا. وقد بدأت بالفعل أعمال الترميم في المناطق المدمرة.
بعد احتلال القوات المسلحة الأرمينية لمدينتي شوشا ولاتشين في ماي 1992، أقيمت صلة جغرافية بين أرمينيا وناغورنوكاراباغ. أدى احتلال مقاطعة كالباجار في افريل 1993 إلى تفاقم حالتنا وأدى في الواقع إلى استمرار سياسة الاحتلال الأرمينية.
لقد نقلت أذربيجان، منذ سنوات عديدة، الحقيقة حول هذا الموضوع في جميع المحافل الدولية، وقد تم القيام بعمل كبير وأتى هذا العمل بثماره.
على الرغم من أن أذربيجان استعادت وحدة أراضيها من خلال الفوز بها في ساحة المعركة. أعتقد أن الجهود السياسية والدبلوماسية التي بذلناها في السنوات الأخيرة قد أثمرت، فقد اعترفت جميع المنظمات الدولية الرائدة بوحدة أراضي أذربيجان ودعمها. دعمت قضية أذربيجان 4 قرارات صادرة عن مجلس الأمن الدولي وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي وحركة عدم الانحياز والبرلمان الأوروبي ومنظمات أخرى.
وهكذا، تم إنشاء الأساس القانوني لحل النزاع. في الوقت نفسه، ونتيجة للجهود الهادفة التي بذلها فخامة رئيس جمهورية أذربيجان السيد الهام علييف، تم نقل المعلومات الكاملة حول النزاع وتاريخ كاراباغ إلى المجتمع الدولي، وتم وضع حدٍّ للدعاية الكاذبة لأرمينيا، والعالم بأسره رأوا أن كاراباغ هي أرضُنا التاريخية القديمة.
لقد عاش الشعب الأذربيجاني وبنى على هذه الأراضي لقرون، وفي الوقت نفسه، رأى العالم كله أن كاراباغ جزءٌ لا يتجزأ من جمهورية أذربيجان من حيث القانون الدولي.
خلال هذه السنوات، كنا نجمع القوة، وكنا نعزز اقتصادنا، سواء على المستوى السياسي أو في إطار المنظمات الدولية أو داخل البلاد، وكنا نعزز جيشنا. نتيجة لذلك، قطعت أذربيجان في السنوات الأخيرة مسار تطور ناجح للغاية، وأصبح تفوقنا أكثر وضوحا عاما بعد عام.
لا يمكن لأرمينيا التنافس مع أذربيجان. لقد قال فخامة الرئيس الأذربيجاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، السيد إلهام علييف، مرارًا وتكرارًا خلال السنوات الـ 17 الماضية أنه إذا لم تسحب أرمينيا قواتها المحتلة سلميا من أراضينا، فسنحل هذه المسألة بالوسائل العسكرية. عندما تم انتخابه لمنصب الرئيس في عام 2003، أقسم على دستورنا والقرآن الكريم أنه سيحمي وحدة أراضي جمهورية أذربيجان.
اليوم نقول بكل فخر ان جمهورية اذربيجان حققت ما تريد واستعادت العدالة التاريخية والقانون الدولي.
نحتفل يوم 8 نوفمبر بيوم النصر، الذي تأسس تكريما لانتصار القوات المسلحة الأذربيجانية في الحرب الوطنية التي استمرت 44 يوما بقيادة فخامة رئيس جمهورية أذربيجان القائد العام للقوات المسلحة المنتصر السيد إلهام علييف. إن الأهمية التاريخية لهذا النصر العظيم، الذي أصبح رمزا لسلطة الشعب والدولة الأذربيجانية، لا تتناسب مع حدود قرن.
نتيجة للحرب الوطنية التي استمرت 44 يومًا، وإنهاء احتلال الأراضي الأذربيجانية الذي دام 30 عامًا، إلى جانب ضمان وحدة أراضي دولتنا، تم توجيه ضربة قاضية للشوفينية والتوسع الأرمني، مما تسبب في العديد من الكوارث الوطنية لأذربيجان.
هذا الانتصار انتصارٌ تاريخي. إن الشعب الأذربيجاني ينتظر هذا اليوم منذ ما يقرب من 30 عامًا، وشعب أذربيجان ينتظر أمر فخامة  رئيس جمهورية أذربيجان القائد العام للقوات المسلحة المنتصر  السيد إلهام علييف منذ ما يقرب من 30 عامًا.
لقد أظهرت الحياة أن أذربيجان اتخذت قرارات حكيمة واتخذت خطوات في الوقت المناسب وحشدت كل قوتنا وهزمت العدو بقبضة من حديد.
تحتفل جمهورية أذربيجان اليوم بهذا العيد كدولة بطولية. أتم جيش أذربيجان المنتصر مهمته التاريخية بكل فخر و شرف وهزم أرمينيا.
والآن يبدأ لنا عهد جديد – عصر البناء. دمرت القوات المسلحة الأرمنية المعادية جميع الأراضي الأذربيجانية التي احتلتها. كل شخص لديه بالفعل هذه المعلومات، وهناك أيضا مقاطع فيديو وروبورتاجات تاريخية وثقافية بالخصوص. دمرت القوات المسلحة الأرمينية  المعالم التاريخية والمساجد والمقابر في الأراضي الأذربيجانية المحررة. سوف نعيدهم جميعًا. وقد بدأت بالفعل أعمال الترميم في المناطق المدمرة.
أثناء هزيمة العدو في ساحة المعركة، ارتكبت  جرائم حرب ضد السكان المدنيين الأذربيجانيين، وأطلق النار على مدننا بالصواريخ الباليستيكية والقنابل الفوسفورية والقنابل العنقودية. وقتل جراء هذا الحريق حوالي 100 مدني من بينهم أطفال ونساء، أصيب أكثر من أربعمائة مدني، ودمَّر أكثر من خمسة آلاف منزل.
أظهر شعب أذربيجان عظمته وروحه الأخلاقية العالية. وهو سبب هذا الانتصار، كما حقق مَهمَّته التاريخية من خلال إظهار الوحدة والإرادة والتصميم والروح الوطنية.
ستعود الحياة إلى أراضينا المحررة و بعد ذلك ستتطور جمهورية أذربيجان وتعمل على ترميم مدننا وقرانا التي دمرها العدو.
يوم نصر سعيد!
 
بقلم السيد: رفائيل بغيروف القائم بالأعمال لسفارة جمهورية أذربيجان بالجزائر

 



عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...