محاولات في الغرب لإحباط نهائي الدوري الأوروبي في باكو - التفاصيل | Eurasia Diary - ednews.net

19 يوليو, الجمعة


محاولات في الغرب لإحباط نهائي الدوري الأوروبي في باكو - التفاصيل

رياضة A- A A+

منذ عدة أيام، شنت القوى المناهضة لأذربيجان المعروفة في الغرب حملة أخرى ضد بلدنا. هذه المرة تأهلت المحاولات الاستفزازية لنهائيات الدوري الأوروبي UEFA  والتي ستقام في باكو في 29 مايو.

تلتقي   تشيلسي وآرسنال للندن في المباراة التي ستقام في باكو، للوهلة الأولى، نصادف تصريحات من الأشخاض والجهات المختلفة، بما في ذلك وزارة الخارجية البريطانية والمنظمات التي لا علاقة لها بالرياضة، عبارات سخيفة مناهضة لأذربيجان، على أساس أن لا يستحق عقد مثل هذه المباراة الرياضية الهامة في باكو. بشكل عام، يحاولون بكل طريقة جعل رأي عام سلبي حول عقد نهائي الدوري أوروبي في العاصمة الأذربيجانية.

وهذا التكتيك معروف جيداً في أذربيجان: لا تلجأ القوى المناهضة لأذربيجان إلى مثل هذا النظام الرتيب لأول مرة. يمكن ملاحظة نظام معين: تستفيد القوى المناهضة لبلادنا كل مبادرة دولية كبيرة في أذربيجان وكل نجاح جاد وكل حدث دولي كبير يستضيفه بلدنا، لإلحاق الضرر لصورة أذربيجان في الخارج بأي وسيلة كانت.

هذه المرة ، ذهب النقاد و"المهنئين" إلى أبعد من ذلك: يتم إعداد قائمة كاملة من الادعاءات التي لا أساس لها من الصحة تماماً.

يزعمون بأن نظام التأشيرة يمثل مشكلة كبيرة. بالطبع، وعلينا أن نذكرللنساء أن نظام التأشيرات مبسط   بما في ذلك على وجه التحديد للمشاركين وضيوف نهائي الدوري الأوروبا في باكو.

أما الآخرون والأقل إبداعاً ، فيطلقون سجلاً قديماً يسمى ب"مشاكل حقوق الإنسان". لكن أذربيجان جادلت مراراً وتكرارًا بأن هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة تماماً. علاوة على ذلك، هناك أيضاً مشاكل في حقوق الإنسان في الغرب،  يكفي أن نتذكر تفريق الشرطة الأخير للمتظاهرين في باريس. أو ضرب الناس وحتى الصحفيين، هل هذا طبيعي إذا حدث في أوروبا؟

"سبب" آخر للاستفزاز: ارتفاع تكلفة الفنادق. من المفترض أن الهواة لا تستطيعون تحمل نفقات فندق مقابل بضع مئات من الدولارات في الليلة. اسمحوا ليأن أقول: الأسعار في فنادق باكو تبدأ من 20 إلى 30 دولاراً في الليلة، لم أعد أتحدث عن نزلة. هل هذا كثير؟ أو، ربما، الأمر ليس فقط في الأسعار، ولكن في محاولات العثور على أي سبب، حتى لا يتعلق بشكل خاص، بمصارف؟

بعض الأشخاص مع إدراكهم أن موضوع الفنادق هو مجرد هراء، يتخذون خطوة واحدة إلى الأمام ويتحدثون عن التكلفة المرتفعة لتذاكر الطيران من بريطانيا إلى أذربيجان. وهذه الحجة أيضاً لا تصمد أمام الانتقاد: تكلفة تذاكر رحلات AZAL إلى المملكة المتحدة والعودة تبدأ بأدنى (إلى أقصى حد ممكن في الطيران المدني) وعلامات أعلى. الأسعار التي تقدمها شركة الطيران الوطنية الأذربيجانية أقل من متوسط ​​الأسعار الدولية للرحلات المماثلة.

ولكن كل ما سبق ذكراه هو ما في الظاهر. الذريعة الحقيقية غب حوظة المحرضين هي لاعب أرسنال أرمني الأصل هنريك مخيتيريان. من الصعب أن نصف بالكلمات موجة من عدم كفاية   هطلها بعض القوى في الغرب على بلدنا مباشرة قد بعد أن تبين أن نادي لندن سيلعب في باكو لنهائي الدوري.  كانوا يحوفون على قدر الإمكان. ولكن وما حدث في الواقع؟ وفي الواقع ، أكدت أذربيجان: الرياضة خارج السياسة. لم تكن هناك مشاكل مع وصول مخيريان إلى باكو، حيث تم تقديم أعلى ضمانات لأمن لاعب كرة القدم. علاوة على ذلك، لم يواجه الرياضيون الأرمن في باكو أية مشاكل: لقد سبق لهم القدوم إلى أذربيجان للمشاركة في البطولات، حتى منحهم الرئيس إلهام علييف شخصياً ضمانات لأمنهم. ولم تكن هناك حوادث غير سارة. من حيث الاستقرار وتدني معدل الجريمة، تحتل أذربيجان المرتبة الأكثر تقدماً في العالم.

أعتقد أنه من الواضح أن "الحجج" البدائية التي لا أساس لها هي التي يجري الآن تكرارها بنشاط في الغرب ضد أذربيجان. لقد أثبت بلدنا مراراً أنه قادر على تنظيم واستضافة أكبر الأحداث الدولية التي جرت دائماً وتجري على أعلى مستوى. شيء آخر مثير للدهشة: تبين الخبرات أن الأماكن التي تقام فيها نهائيات البطولات الرياضية الكبرى في أغلب الأحيان، بما فيها دوري بطولة أوروبا واتحاد بطولة أوروبا، تبعد عن المدن التي توجد فيها الأندية المشاركة في هذه النهائيات بآلاف الكيلومترات.

من المثير للدهشة، لسبب ما، أنه لم تحدث أبداً سلسلة من الدعاوى المماثلة ضد المدن والبلدان التي تستضيف نهائيات دوري أبطال أوروبا. لكن في حالة أذربيجان، فإن النشاط "الأسود" لبعض القوى في الغرب يزيد أضعافاً.

هذا فرصة جيدة للتفكير والفهم: السبب ليس  في التذاكر وليس في الفنادق وليس في مخيتيريان. السبب الأساسي هو تشويه السمعة الدولية لبلدنا.

إذا كان الأمر يتعلق بذلك، فإن البريطانيين أنفسهم يعرفون ما هي الشهرة السيئة التي يتبعها مشجعوهم لكرة القدم. لا يمكن اعتبارهم بالضيوف المرحبين بهم في مباريات كرة القدم،  في المقام الأول لأسباب المواجهات العنيقة وأعمال الشغب التي يرتكبونها الهواة البلايطانيون. لكن على الرغم من ذلك، فإن أذربيجان مستعدة لعقد نهائي الدوري الأوروبي في باكو على أعلى مستوى، وقد أثبتت قدراتها في تاواقع والأفعال أكثر من مرة.

يثبت كل ما يدور حول نهائيات الدوري الأوروبي في باكو والهستيريا المصطنعة التي يظهرها بعض القوى في الغرب مرة أخرى أن هناك دوائر لا تعاني من تطور بلدنا ونجاحاته وإنجازاته وسمعته الدولية المتنامية. والغرض الحقيقي من الهستيريين الذين تم تربيتهم في الأيام الأخيرة ليس الاهتمام بمشجعي كرة القدم، بل المحاولة المقنعة بشكل سيء لتشويه سمعة النجاح القادم لبلادنا وإفساد عيد كرة القدم الكبير في باكو.

وسيفشل هذا الاستفزاز المدبر بشكل سيء تماماً كما فشلت محاولات أخرى كثيرة للهجمات على أذربيجان.

أمين علييف،  رئيس تحرير Day.Az

 

ednews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...