النائب في البرلمان الروسي حول محاولات إفساد علاقات أذربيجان مع روسيا | Eurasia Diary - ednews.net

14 ديسمبر, السبت


النائب في البرلمان الروسي حول محاولات إفساد علاقات أذربيجان مع روسيا

رياضة A- A A+

أكد النائب في البرلمان الروسي(دوما الدولة) ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الروسية الأذربيجانية ديمتري سافيليف ، في مقابلته معhaqqin.az ، فيما يتعلق بالألعاب الأوروبية في مينسك أن الألعاب الأوروبيىة الأولى التي جرت في باكو قدمت نماذج أعلى المعايير للبلدان الأخرى وشجع  عقد الألعاب الأوروبية الثانية في مينسك النقاد الحاقدين على استخدام الوسائل الإعلامية المنحازة في محاولة لتضخيم الفضيحة.

حتى في العالم القديم وفي زمن الألعاب الأولمبية كانا تعلن هدنة مقدسة. وفي عصرنا، تستخدم وسائل الإعلام التي تدعي الموضوعية  مواردها لتشويه صورة الشعوب بعضها أمام البعض وإفساد علاقتها. يعتبر المقال الشائن تماماً عن دورة الألعاب الأوروبية الأولى التي عقدت في باكو عام 2015، محاولة كلاسيكية لتعقيد العلاقات بين روسيا وأذربيجان. من الواضح أن هذا هدف غير قابل للتحقيق على الإطلاق - فالعلاقات بين دولتينا لها تاريخ طويل وتستند إلى مبادئ حسن الجوار والدعم المتبادل. وأصبحت لعبة الألعاب الأوروبيىة الأولى بموضوعية واحدة من أروع الأعياد في تاريخ المسابقات الرياضية على المستوى الدولي.

كانت الضيافة الأذربيجانية لروسيا حقيقة بديهية على الدوام، وبعد الألعاب الأوروبية اقتنعت عشرات الدول حول العالم بالود والهدوء المتأصلين في الشخصية القومية للأذربيجانيين. أخذ منظمو الألعاب في الاعتبار مصالح جميع الأطراف - المشاركين في المسابقة والمشاهدين وسكان باكو. أعتقد أنه على مينسك، مثل أي بلد آخر، لم يكن من السهل للغاية الحفاظ على الألعاب الأوروبية الثانية على نفس المستوى. ومن المؤسف للغاية أن هذا العيد المدهش لوحدة الرياضة في الأمم يستخدم كمحاولة إفساد العلاقات بين روسيا وأذربيجان.

أكد نائب البرلمان الروسي(دوما الدولة) ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الروسية الأذربيجانية ديمتري سافيليف ، في مقابلته معhaqqin.az ، فيما يتعلق بالألعاب الأوروبية في مينسك أن الألعاب الأوروبيىة الأولى التي جرت في باكو قدمت نماذج أعلى المعايير للبلدان الأخرى وشجع  عقد الألعاب الأوروبية الثانية في مينسك النقاد الحاقدين على استخدام الوسائل الإعلامية المنحازة في محاولة لتضخيم الفضيحة.

حتى في العالم القديم وفي زمن الألعاب الأولمبية كانا تعلن هدنة مقدسة. وفي عصرنا، تستخدم وسائل الإعلام التي تدعي الموضوعية  مواردها لتشويه صورة الشعوب بعضها أمام البعض وإفساد علاقتها. يعتبر المقال الشائن تماماً عن دورة الألعاب الأوروبية الأولى التي عقدت في باكو عام 2015، محاولة كلاسيكية لتعقيد العلاقات بين روسيا وأذربيجان. من الواضح أن هذا هدف غير قابل للتحقيق على الإطلاق - فالعلاقات بين دولتينا لها تاريخ طويل وتستند إلى مبادئ حسن الجوار والدعم المتبادل. وأصبحت لعبة الألعاب الأوروبيىة الأولى بموضوعية واحدة من أروع الأعياد في تاريخ المسابقات الرياضية على المستوى الدولي.

كانت الضيافة الأذربيجانية لروسيا حقيقة بديهية على الدوام، وبعد الألعاب الأوروبية اقتنعت عشرات الدول حول العالم بالود والهدوء المتأصلين في الشخصية القومية للأذربيجانيين. أخذ منظمو الألعاب في الاعتبار مصالح جميع الأطراف - المشاركين في المسابقة والمشاهدين وسكان باكو. أعتقد أنه على مينسك، مثل أي بلد آخر، لم يكن من السهل للغاية الحفاظ على الألعاب الأوروبية الثانية على نفس المستوى. ومن المؤسف للغاية أن هذا العيد المدهش لوحدة الرياضة في الأمم يستخدم كمحاولة إفساد العلاقات بين روسيا وأذربيجان.

 

haqqin.az

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...