إسماعيل هنية: نعتز بـ"الأناضول" صوت الشعوب المظلومة (المئوية) - في رسالة وجهها إلى رئيس مجلس إدارة وكالة الأناضول، ومديرها العام، شنول قازانجي قال هنية في رسالته: | Eurasia Diary - ednews.net

28 نوفمبر, السبت


إسماعيل هنية: نعتز بـ"الأناضول" صوت الشعوب المظلومة (المئوية) - في رسالة وجهها إلى رئيس مجلس إدارة وكالة الأناضول، ومديرها العام، شنول قازانجي قال هنية في رسالته:

العالم A- A A+
-حماس والشعب الفلسطيني يعتزون بـ"الأناضول" لما قدمته من أجل القضية الفلسطينية
-الأناضول قدمت جهدا متميزا في تغطية أخبار  القدس والأسرى وحصار غزة ومسيرات العودة وانتهاكات الاحتلال 
-الأناضول برهنت على حرصها الكبير على نقل الحقيقة 
 -الأناضول تهتم بشكل كبير بقضايا المسلمين في كل البلاد وبنقل معاناتهم
-نشيد بقدرات الوكالة "المهنية العالية وتغطياتها الإخبارية الواسعة
-ندعو "الأناضول" إلى الاستمرار في كونها "صوت الشعوب المظلومة والمكلومة"
 
أعرب إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عن اعتزاز حركته والشعب الفلسطيني بوكالة الأناضول، ليس فقط لما قدمته من أجل القضية الفلسطينية، بل وللشعوب المظلومة في العالم أجمع.
 
وقال هنية في رسالة وجهها إلى رئيس مجلس إدارة وكالة الأناضول، ومديرها العام، شنول قازانجي، بمناسبة الذكرى المئوية لوكالة الأناضول، التي تصادف الإثنين القادم، "أتقدم باسمي وبالنيابة عن إخواني في قيادة حركة حماس بالتهنئة الحارة للإخوة في إدارة وكالة الأناضول بمناسبة احتفالهم بالذكرى المئوية لتأسيس هذه الوكالة العريقة".
 
وأضاف "إننا نعبر عن اعتزاز حركة حماس والشعب الفلسطيني بوكالة الأناضول، لما قدمته من جهد متميز في التغطية المستمرة لأخبار القدس والأسرى وحصار غزة، ومسيرات العودة وانتهاكات الاحتلال المستمرة".
 
وأكد هنية أن وكالة الأناضول "برهنت على حرصها الكبير على نقل الحقيقة في فلسطين، وفضح جرائم الاحتلال وخدمة الحقوق الفلسطينية".
 
كما أوضح أن الأناضول تهتم بشكل كبير بقضايا المسلمين في كل البلاد، وبنقل معاناتهم.
 
كما أشاد بقدرات الوكالة "المهنية العالية وتغطياتها الإخبارية الواسعة والتي تتسم بالدقة والسرعة والإثراء".
 
وأضاف "إننا إذ نثمن هذا الدور الكبير لوكالة الأناضول، ندعوها للاستمرار في سياستها الصحفية التي تسعى إلى أن تكون صوت الشعوب المظلومة والمكلومة في العالم أجمع وصولاً نحو تحقيق هدفها المنشود في أن تكون "صوت من لا صوت له".
 
وتحتفل وكالة الأناضول، في 6 أبريل/ نيسان 2020، بمرور مائة عام على تأسيسها، بتعليمات من مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، في خضم حرب الاستقلال.
 
وأخذت الأناضول على عاتقها، منذ تأسيسها، مهمة تلبية الحاجة إلى معرفة الأخبار الحقيقية، في ظل ظروف النضال الوطني الصعبة، وإيصال صوت تركيا إلى العالم بأسره.
 
وتواصل الأناضول، مهمتها بشغف كبير ونجاح باهر، كما في يومها الأول.
 
وفي تصريحات سابقة، قال رئيس مجلس الإدارة، المدير العام للأناضول شنول قازانجي، إن الوكالة "أخذت على عاتقها، منذ تأسيسها، مهمة قيادة الإعلام الاستراتيجي للكفاح الوطني، وها هي تدخل عامها المئة كوكالة أنباء عالمية".

aa.com.tr/ar

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...