السفير: إن هدف الأرمن هو جر منظمة معاهدة الأمن الجماعي وقبل كل شيء روسيا، في هذا الصراع | Eurasia Diary - ednews.net

27 اكتوبر, الثلاثاء


السفير: إن هدف الأرمن هو جر منظمة معاهدة الأمن الجماعي وقبل كل شيء روسيا، في هذا الصراع

العالم A- A A+
من أجل حل النزاع، من الضروري القضاء على أسباب هذا الصراع.
 
تفيد أذرتاج بيان سفير اذربيجان لدى روسيا بولاد بلبل أوغلو ورد في مقابلته مع محطة إذاعة "صدى موسكو". وأشار السفير إلى أن عدوان أرمينيا على أذربيجان مستمر منذ 30 عاماً وينبغي ألا تكون هناك المفاوضات من أجل المفاوضات والتي لا نهاية لها. يجب تغيير الوضع الراهن. لقد ذكر الرؤساء المشاركون لمجموعة مينسك مراراً وتكراراً أن الوضع الراهن غير مقبول.
 
قال الدبلوماسي: "من حيث المبدأ، كل شيء بسيط للغاية: هناك دولة معتدية تحتل 20% من أراضي أذربيجان وهناك أذربيجان التي هي ضحية لهذا العدوان. بالحديث عن الموقف البناء، على أساس المخطط المقترح مراراً تبدأ عودة الأراضي المحتلة لأذربيجان بمناقشة وضع قارباغ الجبلية. إن مثل هذه الصراعات أمر لا مفر منه في حين تواجد جيش دولة أجنبية على أراضي أذربيجان".
 
وفي حديثه عن بداية الصراع في 12 يوليو، قال بلبل أوغلو: "إن أذربيجان تعمل على ترسيم الحدود منذ استعادة استقلال الدولة. ستكون أول حدود معترف بها دولياً لأذربيجان مع روسيا الاتحادية. نقلت أذربيجان مهمة حماية الحدود من وزارة الدفاع إلى قوات حرس الحدود. ماذا تعني؟ بالطبع، إن قوات حرس الحدود ليست مجهزة مثل قوات وزارة الدفاع. ماذا حدث في الثاني عشر من هذا الشهر؟ كانت سيارة UAZ المشار إليها تتنقل بانتظام بشكل معتاد بين المواقع على أراضي أذربيجان، وهذا لم يثير أية مناوشة من الجانب المقابل، كما يفعل الجانب الارميني نفس الدورية بين مواقعها دون اثارة اية مشكلة من الجانب الاذربيجاني. تعرض الضباط الموجودون في سيارة UAZ هذه للهجوم وقتل العسكريون الأذربيجانيون. تم إبلاغ ذلك على الراديو ووصلت المساعدة. ورداً على ذلك، تم إطلاق نيران مدفعية ثقيلة على إحدى القواعد، ودخل الجيش في الاشتباكات بالطبع. هكذا بدأت المواجهة ".
 
لماذا وقع الاشتباك على الحدود وليس على خط التماس في قارباغ الجبلية؟ وقال السفير: "إن أرمينيا تريد بذلك جر منظمة معاهدة الأمن الجماعي وقبل كل شيء، روسيا في هذا الصراع ، وخلق مصدر آخر للصراع على الحدود الروسية والأمر الذي يقلق روسيا الاتحادية. من الواضح أن أذربيجان لديها شراكة مع جميع أعضاء منظمة معاهدة الأمن الجماعي، ولا شك في أنه لن يفتح جندي قيرغيزي أو كازاخستاني ناراً على جندي أذربيجاني. ستقدم أذربيجان جميع الوثائق اللازمة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي. لا نحاول إخفاء أي شيء. كشخص ولد في قارباغ ودفن أجداده في تلك الأرض، أود أن أقول إن أي تطور ممكن حتى انهاء الاحتلال. طالما لا تزال أرضنا تحت الاحتلال، فلن يوافق الشعب الأذربيجاني ولا رئيس أذربيجان على هذا الوضع.
 
وشدد بولاد بولبل أوغلو على أن المجتمع الأذربيجاني يطالب السلطات باتخاذ إجراءات حاسمة. وقال السفير: " قُتل الناس! كم من الوقت سيستغرق هذا؟ الى متى سنتحمل هذا؟ إلى متى يمكن مسح رأس المعتدي والقول: "نحن قلقون للغاية، فلنحل المشكلة سلميا؟" و"اسحبوا قواتكم ودعونا نحل المشكلة سلميا ".

azertag.az/ar

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...