جهود دولة الإمارات في مكافحة فيروس (كوفيد- 19( | Eurasia Diary - ednews.net

20 اكتوبر, الثلاثاء


جهود دولة الإمارات في مكافحة فيروس (كوفيد- 19(

العالم A- A A+
الإحصاءات
٤ مليون اختبار
1,100 طنا من المساعدات
74 دولة مستفيدة
155,000 من الرعايا الأجانب عادوا إلى بلادهم
1,000,000 مستفيد من العاملين في مجال  الرعاية الصحية
المقدمة
- لقد أثبتت أزمة "كوفيد- 19 " أن نموذج دولة الإمارات قوي. فنحن بلد قابل للتكيف وقادر على ذلك، بفضل 50 عاما من النمو في منطقة تنافسية. ويستند نموذج الإمارات العربية المتحدة على التطور المستمر والتنويع، ويهدف إلى التعامل مع مستويات عالية من عدم اليقين.
- ستواصل دولة الإمارات العمل الدؤوب بشكل مسؤول لحلّ المشاكل عالميا. لقد كانت جائحة (كوفيد- 19 ) خير برهان على تفوق قوة الطبيعة على الإنسان وتذكير بضرورة ترابط البشرية، ويجب أن تحث على بذل جهود جديدة لحل الصراعات وتعزيز التعاون الدولي.
- نحن على استعداد للمساعدة في قيادة الانتعاش العالمي. وقد حشدت دولة الإمارات جهداً دولياً هاماً في مجال المساعدات، وعززت التنسيق متعدد الأطراف إلى جانب المنظمات العالمية والدول الصديقة. إن دولة الإمارات، باعتبارها مركزاً رئيسياً للابتكار، عازمة على لعب دور رئيسي في استعادة التواصل العالمي وإحياء الاقتصاد العالمي.
الرعاية الصحية
- الإعلان عن التوصل إلى علاج مبتكر بالخلايا الجذعية لفيروس (كوفيد-19) في 1 مايو من قبل فريق من الباحثين في مركز أبوظبي للخلايا الجذعية في الإمارات العربية المتحدة.
- في 19 مايو، قام فريق في مختبر "كوانت ليز" بتطوير اختبار ليزر سريع للكشف عن الإصابة بفيروس (كوفيد-19)، بهدف استخدامه لإجراء فحوصات شاملة، مع توفر النتائج بثوان قليلة.
-  احتلت دولة الإمارات المرتبة الأولى عالميا في نسبة إجراء الاختبارات لكل مليون شخص، بعد أن أجرت أكثر من 4 مليون اختبار.
- أنشأت دولة الإمارات أكبر مختبر في العالم خارج الصين في 14 يوما، لإجراء عشرات الآلاف من الاختبارات يوميا.
- تم تطوير تطبيق "الحصن" بتاريخ 24 أبريل للمساعدة في تحديد الحالات المصابة بالفيروس، والمساعدة في تطبيق الحجر المنزلي.
- تقوم دولة الإمارات حاليا بإجراء ما يزيد عن 58 دراسة وبحث لتطوير علاجات مبتكرة لـفيروس (كوفيد-19).
- إطلاق مراكز اختبار لفيروس (كوفيد-19) من داخل المركبة لتوسيع نطاق الاختبارات، مما جعل الإمارات العربية المتحدة الخامسة في العالم، والأولى في المنطقة التي توفر هذه الخدمة.
- إطلاق البرنامج الوطني للفحص المنزلي لأصحاب الهمم لضمان الوصول بشكل كاف إلى الاختبارات لجميع أفراد المجتمع.
- قامت السلطات الصحية ببناء 24 منشأة في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك أكبر مستشفى ميداني في الشرق الأوسط، لتوسيع قدرات الاختبار والاستفادة من البنية التحتية للرعاية الصحية القائمة. كما تم إجراء 2 مليون اختبار (كوفيد-19)، وإجراء ما يزيد عن 200 ألف فحص عن بعد وتسليم ما يزيد عن 120 ألف وصفة طبية إلى منازل المرضى.
التعاون الدولي
- تقديم أكثر من 1,100 طناً من المساعدات الطبية لأكثر من 74 دولة، لدعم جهودها في التصدي لهذه الجائحة، مما ساعد أكثر من 1,000,000 من العاملين في مجال الرعاية الصحية.
- تسهيل مرور 80 % من إمدادات منظمة الصحة العالمية عبر المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي وهي أكبر مدينة للإغاثة في العالم.
- المشاركة في مؤتمر دولي للتعهدات استضافه القادة الأوروبيون لجمع 7.5 مليار يورو لاكتشاف وإنتاج وتوزيع لقاح ضد ( فيروس كوفيد- 19).
- إطلاق جسر جوي دولي لتوفير الإمدادات الصحية والإنسانية التي تشكل شريان حياة للمجتمعات الهشة التي تعاني من الآثار المدمرة لجائحة (كوفيد- 19 ) في كافة أنحاء العالم، بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة.
- دعم جهود قادة مجموعة العشرين لتنشيط الاقتصاد العالمي كجزء من مشاركتها في قمة قادة مجموعة العشرين لهذا العام.
- تنفيذ أكثر من 1146 عملية إجلاء بري وجوي لمساعدة الناس على العودة إلى بلدانهم الأصلية خلال انتشار الوباء.
- إجلاء 215 من رعايا الدول الشقيقة والصديقة من مقاطعة هوبى الصينية إلى مدينة الإمارات الإنسانية في أبوظبي في شهر مارس، في إطار مبادرة "الإمارات وطن الإنسانية"، مع توفير الرعاية الطبية لهم.
- إجلاء 80 مواطنا من رعايا كوريا الجنوبية بينهم 6 يحملون الجنسية الإيرانية من عائلاتهم، بناء على طلب من حكومة بلادهم.
التدابير الاقتصادية
- حزمة تحفيز البنك المركزي الإماراتي بقيمة 256 مليار درهم.
- موافقة الحكومة الاتحادية على منح 16 مليار لمساندة القطاع الخاص من خلال تخفيض الرسوم الحكومية المختلفة وتسريع مشاريع البنية التحتية القائمة.
- إعفاء البنك المركزي من الرسوم مقابل خدمات الدفع المقدمة للبنوك العاملة في دولة الإمارات من خلال أنظمة الدفع والتسوية لمدة ستة أشهر.
- تخفيض مبالغ رأس المال التي يتعين على البنوك الاحتفاظ بها مقابل قروضها الممنوحة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بحوالي 25 - 15% لتسهيل حصول المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على مزيد من التمويل. 
- تعليق رسوم تصاريح العمل لمدة ستة أشهر.
- تعليق رسوم التسجيلات العقارية لعام 2020. تخفيض بنسبة 50% على الرسوم البلدية التي تدفعها الفنادق في دبي.
- خصم 20% من قيمة الإيجار لقطاعات المطاعم والسياحة والترفيه في أبوظبي.
- الإعفاء من رسوم الطرق الإماراتية لجميع المركبات حتى نهاية عام 2020 في أبوظبي.
الثقافة والتعليم
- كانت دولة الإمارات من أوائل الدول التي انتقلت إلى التعليم عن بعد خلال أزمة (كوفيد-19).
- تخدم منصة التعليم عن بعد في دولة الإمارات اليوم 2.5 مليون طالب في جميع أنحاء العالم العربي، أي أكثر بثلاث مرات مما كانت عليه قبل بدء أزمة (كوفيد-19).
- أتاحت دولة الإمارات زيارة العديد من متاحفها ومراكزها الاجتماعية عن بعد، بما في ذلك:
- استكشاف دبي في جولات افتراضية بزاوية 360 درجة. برنامج فن دبي الرقمي الذي يضم أكثر من 500 صورة وفيديو ومحادثة.
- إطلاق "ماراثون دبي للأفكار" بهدف التصدي للتحديات التي تواجهها المنظمات الإبداعية والثقافية.
- أتاح مجمع السركال الفني في دبي للجمهور الذهاب في جولة افتراضية ضمن معارضه الفنية الكثيرة عبر الإنترنت.
- سلسلة ماراثون ثقافي يضم الدبلوماسيين والفنانين والمبدعين.
- "ثقافة للجميع" تقدم منارات السعديات وقصر الحصن وبيركلي أبوظبي وفن أبوظبي والمزيد على الإنترنت.
- الاحتفال بالعلاقات الثنائية عبر الإنترنت، بما في ذلك الأسبوع افتراضي بين الإمارات والصين في يوليو 2020.
- إعادة فتح متحف اللوفر في أبو ظبي في 24 يونيو بعد إغلاق دام لمدة 100 يوم، مع تطبيق تدابير التباعد
- الاجتماعي وغيرها من التدابير لضمان عودة الزوار بأمان.
العمل والتوظيف
- تخصيص مبلغ 70 مليار دولار أمريكي لتحفيز الاقتصاد ومساعدة الشركات على الاحتفاظ بالوظائف.
- التجديد التلقائي لتأشيرات العمل وتمديد الإقامات والتصاريح الأخرى.
- إطلاق برنامج الإغاثة الوطني للسماح للعمال بالعمل المؤقت. إنشاء منصة إلكترونية لسوق العمل للتعريف بالوظائف الجديدة.
- السماح لأصحاب العمل والموظفين بإعادة التفاوض على عقود العمل خلال فترة انتشار الوباء، بموافقة الطرفين.
- مبادرة الإجازة المبكرة للسماح للموظفين الذين تأثر عملهم بجائحة (كوفيد-19) بأخذ إجازتهم السنوية في وقت مبكر في بلدانهم الأصلية.
- مساعدة الرعايا الأجانب الراغبين في العودة بالسفر إلى بلدانهم الأصلية.
- ضمان حصول المحتاجين على الغذاء والسكن وتقديم الدعم المالي عند الضرورة.
- ضمان مستويات عالية من الصحة والسلامة في أماكن العمل والإقامة التي يوفرها أصحاب العمل
- تطوير حملات توعية بالصحة العقلية وربط العمال بمهنيين نفسيين
 

EDNews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...