واشنطن ستركّز على الدوحة في نقل رعاياها.. وول ستريت جورنال:الدعم القطري مهم لاستئناف أمريكا الإجلاءَ من أفغانستان - ednews.net

، 28 نوفمبر

واشنطن ستركّز على الدوحة في نقل رعاياها.. وول ستريت جورنال:الدعم القطري مهم لاستئناف أمريكا الإجلاءَ من أفغانستان

العالم A- A A+

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية: إنّ الإدارة الأمريكية تخطط لاستئناف رحلات الإجلاء المنتظمة من أفغانستان، مستفيدةً من الدعم القطري اللوجستي في دعم أكبر جسر جوي في التاريخ من كابول، حيث نقلت الخطوط الجوية القطريّة عشرات الآلاف من الأفغان ومواطني الدول الغربية، ومن بينهم الأمريكيون، بينما أشار مسؤول إقليميّ لم تحدّده الصحيفة إلى إمكانية قيام الخطوط الجوية القطريّة بتسيير الرحلات الجوية لوزارة الخارجية، وأن واشنطن كانت تأمل في بدء العمليات وتشغيلها هذا الأسبوع. بينما لا يزال مطار كابول الدولي مغلقًا أمام طيران الركاب المنتظم، كما أنّ القضايا البيروقراطية والتشغيلية الأخرى أعاقت عملية ترتيب الرحلات الجوية. وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية: إنّ الوزارة تهدف في نهاية المطاف إلى تسيير عدة رحلات جوية أسبوعيًا، وإن الولايات المتحدة تخطط لتركيز جهود الإجلاء عبر قطر. وقالت الصحيفة: إنه سيتم منح الأولوية للمقاعد في رحلات الإجلاء لمواطني الولايات المتحدة الذين ما زالوا في البلاد، والمُقيمين الدائمين القانونيين في الولايات المتحدة، وأفراد أسرهم المباشرين. وسيكون موظفو سفارة الولايات المتحدة المتبقون، وبعض المتقدمين للحصول على تأشيرة ممن عملوا في الولايات المتحدة واجتازوا معظم عمليات الفحص الأمنيّ، مؤهلين لهذه الرحلات. وقدّرت وزارةُ الخارجية في سبتمبر أنّ أقل من 200 أمريكي ممن أرادوا المغادرة قد تُركوا، وقد غادر بعض هؤلاء البلاد منذ ذلك الحين. وتقول المُنظمات غير الحكومية: إن العدد أعلى. وقال المسؤول: «أعتقد أننا مستعدّون للقيام بذلك في المستقبل المنظور، وهذا بالتأكيد سبب إعادة تنظيم الجهد العام». وقال المسؤول: إن وزارة الخارجية تواصل معالجة طلبات الحصول على تأشيرة، وسيصبح المزيد من الأشخاص مُؤهلين للرحلات الجوية، حيث تعمل الوزارة على تجاوز الأعمال المتراكمة. وتعرضت إدارة بايدن لضغوط من المشرّعين والمحاربين القدامى وغيرهم من المدافعين عن حقوق الإنسان لبذل المزيد لمساعدة الأفغان الذين تُركوا وراءَهم. ونقلت الولايات المتحدة وحلفاؤُها جوًا ما يقرب من 100 ألف أفغاني إلى خارج البلاد خلال عملية استمرّت أسبوعَين في أغسطس بعد استيلاء طالبان على السلطة، وَفقًا لمركز دراسات الهجرة، وهو منظمة غير ربحية. وقال مسؤولون بوزارة الخارجية: إنَّ مُعظم المتقدّمين لبرنامج تأشيرة دخول للجيش الأمريكي الأفغانيّ وموظّفي الحكومة تُركوا وراءَهم، وغادر آخر جندي للقوات الأمريكيّة في 31 أغسطس، منهيةً الصراع المستمرّ منذ 20 عامًا. ومنذ ذلك الحين، نُقل عددٌ صغيرٌ عبر الرحلات الجوية الأمريكيّة والأفغانيّة وغيرهم من حاملي جوازات السفر الأجنبية من كابول ومدينة مزار الشريف الشمالية، وغادر بعض الناس برًا عبر المعابر الحدودية إلى دول آسيا الوسطى وباكستان. وقال المسؤول بوزارة الخارجية: إنّ وزارة الخارجية لم تحدد موعدًا بعد لاستئناف رحلات الإجلاء؛ لأنها لا تزال تعمل من خلال ترتيبات مع الدول المجاورة.

raya.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...