دراسة أمريكية ترجح تلاعب مارك زوكربيرج في الانتخابات الرئاسية لعام 2020 - ednews.net

السبت، 27 نوفمبر

دراسة أمريكية ترجح تلاعب مارك زوكربيرج في الانتخابات الرئاسية لعام 2020

العالم A- A A+
أعلنت دراسة أجريت مؤخرًا علي التصويت الوطني في الولايات المتحدة عام 2020، أن منظمتان غير رابحتين مملوكتان لمارك زوكربيرج وحلفاؤه، مولتا بـ 419.5 مليون دولار لزيادة نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية لعام 2020، وحققت "على الأرجح" فوزًا لجو بايدن.
 
أشارت الدراسة الى أن المنظمات غير الحكومية تدعي أن مركز التكنولوجيا والحياة المدنية (CTCL)، ومركز الابتكار والبحث في الانتخابات (CEIR)، أنها تعمل على جعل الديمقراطية أقوى وأكثر أمانًا وأفضل في المشاركة المدنية في الاقتراع.
 
وأشارت تقارير جديدة لانتخابات عام 2020  الى أن المنظمات غير الربحية، هي أدوات حزبية لضخ الأموال الخاصة في نظام الانتخابات، وهي ظاهرة لم تكن معروفة من قبل في سياسة البلاد.
 
 
ربما يكون تأثيرهم قد قلب انتخابات جو بايدن وربما خلق أرضًا خصبة للتلاعب بنتائج الانتخابات لصالح الحزب الديمقراطي.
 
يقول ويليام دويل الباحث في معهد قيصر رودني لبحوث الانتخابات في إيرفينج بتكساس: أدى التدفق الهائل للأموال بشكل أساسي إلى جهد رفيع المستوى يشبه توجيه الأصوات لبايدن، وقد حدث ذلك داخل النظام الانتخابي، بدلاً من محاولة التأثير عليه من الخارج. 
 
ووفقًا للدراسة التي نشرت هذا الأسبوع، ضخت CTCL وCEIR  419.5 مليون دولار في مكاتب الانتخابات الحكومية المحلية. 
 
إن المنح التي مولتها جهات مانحة مثل الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرج وزوجته بريسيلا تشان قابلة للمقارنة من حيث الحجم مع مبلغ 479.5 مليون دولار الذي خصصته الأموال الفيدرالية وأموال الولايات لنفقات الانتخابات حملات عام 2020.
 
كما تشير التقارير الى أن جزء كبير من الأموال ذهب إلى برامج مختلفة عززت بشكل مباشر الإقبال على الانتخابات، من خلال تشجيع التصويت عبر البريد أو دفع رواتب العمال المشاركين في برامج التوعية. 
أشار مؤيدو هذه الاستثمارات الى أن ملايين الدولارات كانت ضرورية لسد الثغرات في ميزانيات الانتخابات التي خلفها الوباء ونقص التمويل العام من الحكومة الفيدرالية.
 
بينما أصرت كلتا المنظمات غير الحكومية على أنهما تصرفتا بطريقة غير حزبية، فيما يؤكد دويل أن تأثير أفعالهما كان بشكل مذهل لصالح المرشح الديمقراطي.
 
واشار دويل الى أن من بين 26 منحة مقدمة من CTCL إلى مدن ومقاطعات في أريزونا وجورجيا وميتشيجان ونورث كارولينا وبنسلفانيا وتكساس وفيرجينيا التي بلغت مليون دولار أو أكثر ، ذهبت 25 إلى الولايات التي فاز فيها بايدن في عام 2020. 
 
 
وأضاف الباحث الأمريكي: تلقت المقاطعة الوحيدة في هذه القائمة التي فاز بها دونالد ترامب (مقاطعة براون ، ويسكونسن) حوالي 1.1 مليون دولار ،أي أقل من 1.3 في المائة من 85.5 مليون دولار التي قدمتها CTCL إلى هؤلاء المستفيدين الـ 26 الأوائل.
 
لا يزال الفريق في طور تحليل الأرقام لجميع ولايات المعركة الانتخابية ، لكن تحليلهم الأولي لتكساس أظهر أن نصيب الفرد من إنفاق المنظمات غير الربحية في الولاية ذهب بأغلبية ساحقة إلى المقاطعات الداعمة لبايدن. 
 
لم يكن كافيًا أن تتأرجح الولاية باللون الأزرق ، لكن يعتقد الباحثون أن المنظمات غير الحكومية ربما تكون قد قلبت جورجيا وويسكونسن لصالح بايدن ، بناءً على التحليل الأولي.
 
وأكد الباحث في معهد قيصر رودني لبحوث الانتخابات: لدينا سبب وجيه لتوقع أن نتائج عملنا سوف تظهر أن مشاركة CTCL وCEIR في انتخابات عام 2020 أدت إلى انتخابات لم تكن عادلة، على الرغم من أنها حرة. لم تسرق انتخابات عام 2020 – فمن المرجح أنها تم شراؤها بأموال تدفقت من خلال الثغرات القانونية.

m.akhbarelyom.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...