أوزبكستان: لم نبحث إبرام اتفاقية أمنية جديدة مع روسيا بسبب أفغانستان - ednews.net

السبت، 27 نوفمبر

أوزبكستان: لم نبحث إبرام اتفاقية أمنية جديدة مع روسيا بسبب أفغانستان

العالم A- A A+
نفى وزير خارجية أوزبكستان، عبدالعزيز كاملوف، أن تكون بلاده قد بحثت إبرام اتفاقيات أمنية جديدة مع روسيا بسبب تفاقم الوضع في أفغانستان، مشيرًا إلى أنه ستتم دراسة هذه المسألة في حال دعت الحاجة.
 
وقال "كاملوف"، للصحفيين اليوم الجمعة، حسبما أفادت وكالة أنباء "نوفوستي" الروسية: "هذه القضية ليست مطروحة في الوقت الحالي على جدول الأعمال، ولا تجري مناقشتها مع روسيا".
 
وأضاف الوزير الأوزبكي، أن "الأمن هو أحد المجالات الرئيسية للتعاون بين أوزبكستان وروسيا، حيث تم إبرام عدد كاف من الاتفاقيات والمعاهدات في المجال الأمني ​​بين الطرفين وكلها تعمل".
 
وفي وقتٍ سابق، أعلن مدير الدائرة الثالثة لشئون رابطة الدول المستقلة بوزارة الخارجية الروسية، ألكسندر ستيرنيك، أن المناورات المشتركة بين روسيا وأوزبكستان وطاجيكستان ستستمر طالما كان هذا ضروريًا، نظرًا للوضع المقلق في أفغانستان.
 
وفي سياقٍ متصل، صرح وزير الخارجية الأوزبكي، عبدالعزيز كاملوف، بأن بلاده ليست لديها نية لنشر وحدة عسكرية أمريكية على أراضيها، لكنها ستكون مستعدة لتبادل البيانات الاستخباراتية مع واشنطن كجزء من مكافحة الإرهاب.
 
وقال "كاملوف"، في مقابلة مع وسائل إعلامية روسية ونقلتها وكالة أنباء "تاس" الروسية، إن "أوزبكستان على استعداد للتعاون مع أي دولة أخرى، والمضي قدمًا في التفاعل في منع الإرهاب في إطار الممارسة الدولية والقانون الدولي والاتفاقيات والمعاهدات والاتفاقيات الدولية التي وقعنا عليها".
 
وتابع "كاملوف"، أن أوزبكستان ليس لديها ما يمنع من تبادل المعلومات مع أجهزة المخابرات الأجنبية لمنع الهجمات الإرهابية، مشددًا على أن تفاصيل هذه العملية يجب أن تؤخذ في الاعتبار من أجل منع الكشف عن مصادر المعلومات القيمة.
 
وأشار الوزير الأوزبكي، إلى أنه "خلال العديد من الاجتماعات الجادة"، تم إبلاغ الولايات المتحدة، بأن أوزبكستان لن تتسامح مع نشر القوات الأمريكية في أراضيها، مضيفًا أن "الحقيقة كما هي: ليست هناك حاجة لذلك".

dostor.org

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...