الولايات المتحدة تستعرض تفوقها على ألمانيا ولا علاقة لروسيا بالأمر - ednews.net

الجمعة، 3 ديسمبر

الولايات المتحدة تستعرض تفوقها على ألمانيا ولا علاقة لروسيا بالأمر

العالم A- A A+
تحت العنوان أعلاه، نشرت "أوراسيا ديلي" مقالا حول استعراض واشنطن، عبر خطوات عسكرية، أنها صاحبة القرار في ألمانيا.
 
وجاء في المقال: أعادت الولايات المتحدة تنشيط "قيادة المدفعية السادسة والخمسين" في ألمانيا، التي كان مقرها في المنطقة خلال الحرب الباردة، وفقا لصحيفة واشنطن تايمز. العذر الرئيس لدى البنتاغون هو تصاعد التوتر بين الناتو و"روسيا المتزايدة الحزم".
 
وفي الصدد، قال الباحث السياسي يوري سفيتوف لـ "إذاعة سبوتنيك": "لن تسحب الولايات المتحدة قواتها أبدا من ثلاث دول: ألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية. هذه نقاط اساسية بالنسبة لهم رغم كل الحديث عن سيادة واستقلال هذه الدول وعن الاتفاقيات. هذه معاقل الولايات المتحدة الثلاثة في العالم. فعلى الدوام كانت ألمانيا المكان الذي تجلى فيه الصراع بشدة بين دول الناتو ودول حلف وارسو، بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي. يمكن استحضار أزمة برلين وغيرها، والتي كادت أن تؤدي إلى حرب".
 
ووفقا لسفيتوف، بدأ صراع على النفوذ بين الولايات المتحدة وألمانيا. فقال: "يطالب الألمان باستقلال أكبر عن الولايات المتحدة مما كانوا عليه طوال هذه السنوات، وقد ظهر هذا بوضوح في الصراع على السيل الشمالي-2. حاولت الولايات المتحدة التعامل بفرض عقوبات، لكنها فشلت. ثم عادت إلى أساليب الحرب الباردة: يقولون دعونا نعزز الوجود العسكري الأمريكي في ألمانيا. فما تم سحبه من ألمانيا من أجل تخفيف التوترات في وسط أوروبا يعاد الآن إلى هناك. هذه إشارة توضيحية تؤكد أن ألمانيا تخضع للحماية الأمريكية وأن سياستها المستقلة لا يمكن أن تكون إلا ضمن حدود معينة".
 
خلال الحرب الباردة، كانت "قيادة المدفعية السادسة والخمسون" مسؤولة عن صواريخ بيرشينغ2 متوسطة المدى المنتشرة في أوروبا. وقد جُمّد عملها في العام 1991، بعد أربع سنوات من التصديق على معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى.

 

nafeza2world

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...