الولايات المتحدة تدفع أوروبا نحو إجراءات عسكرية لـ"ردع" موسكو - ednews.net

الخميس، 20 يناير

الولايات المتحدة تدفع أوروبا نحو إجراءات عسكرية لـ"ردع" موسكو

العالم A- A A+
حذر مسؤولون استخباراتيون أميركيون، من التعزيزات العسكرية التي حشدتها روسيا بالقرب من أوكرانيا، ويدفعون الدول الأوروبية للعمل مع الولايات المتحدة لتطوير حزمة من الإجراءات الاقتصادية والعسكرية لردع موسكو، وفقاً لتقرير لصحيفة "نيويورك تايمز"، السبت.
 
وقال المسؤولون الأميركيون، لم تسمهم الصحيفة، إن روسيا لم تقرر بعد ما ستفعله بالقوات التي حشدتها بالقرب من أوكرانيا، لكن التعزيزات يتم أخذها على محمل الجد، ولا تفترض الولايات المتحدة أنها "مجرد خدعة".
 
وتوجهت مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية أفريل هاينز، هذا الأسبوع إلى بروكسل، لإطلاع سفراء حلف شمال الأطلسي "الناتو" على المعلومات الاستخباراتية الأميركية بشأن التدخل العسكري الروسي المحتمل في أوكرانيا.
 
مخاوف متزايدة
ووفقاً لتقرير الصحيفة، كانت رحلة هاينز مخططاً لها منذ فترة طويلة، إذ غطت مجموعة متنوعة من القضايا، إلا أن المخاوف المتزايدة بشأن روسيا كانت من بين التهديدات قصيرة المدى التي تمت مناقشتها.
 
والجمعة، بحث الجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية مع اللفتنانت جنرال فاليري زالوجني، القائد الأعلى للجيش الأوكراني "النشاط الروسي المتعلق بالمنطقة".
 
وتزداد قناعة الاستخبارات الأميركية والبريطانية بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يفكر في القيام بعمل عسكري للسيطرة على مساحة أكبر من أوكرانيا، أو لزعزعة استقرار البلاد بشكل يقود إلى حكومة موالية لموسكو، بحسب "نيويورك تايمز".
 
كما أشار بعض المسؤولين السابقين، إلى أن الرئيس الروسي قد يكون عازماً على تأمين طريق بري بين شرق أوكرانيا وشبه جزيرة القرم، فيما يعتقد محللون أميركيون أن بوتين يرى الأشهر القليلة المقبلة "لحظة فريدة" للتحرك.
 
صعوبات أوروبية
وفي الوقت الذي تحذر فيه واشنطن من خطط موسكو في أوكرانيا، يرى مسؤولون أن أوروبا قد تواجه صعوبة في دعم فكرة العقوبات الصارمة على موسكو، بحسب الصحيفة.
 
وأرجأ المسؤولون ذلك إلى اعتماد أوروبا على إمدادات الغاز الروسية الرخيصة، مع ارتفاع أسعار الطاقة خاصة مع اشتداد الشتاء وانخفاض احتياطيات الغاز.
 
وقال مسؤول غربي في بروكسل لـ"نيويورك تايمز"، إن روسيا بدأت بالفعل في التلاعب بإمدادات الطاقة في أوروبا، موضحاً أنه "عندما ترتفع أسعار الطاقة، يشعر بوتين أن لديه المزيد من الحرية للعمل".
 
ومع ارتفاع الأسعار ومحدودية الإمدادات، تمتلك روسيا المزيد من الأموال لدفعها مقابل العمليات العسكرية، وفقاً لمسؤولين حاليين وسابقين تحدثوا للصحيفة.
 
أما واشنطن، فتسعى بحسب الصحيفة، إلى إنشاء "وصفة مشتركة" للإجراءات التي ستتخذها مع أوروبا، في حال تحركت روسيا ضد أوكرانيا عسكرياً. 
 
وفي الناتو، قدم الأمين العام ينس ستولتنبرج تحذيراته الخاصة بشأن روسيا، قائلاً في حديث من برلين، الجمعة، إنه "من الضروري أن تظهر موسكو شفافية بشأن حشدها العسكري لتهدئة التوترات القائمة".

 

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...