واشنطن قد تلجأ إلى روسيا والصين لإنهاء المواجهة النووية مع إيران - ednews.net

الاثنين، 24 يناير

واشنطن قد تلجأ إلى روسيا والصين لإنهاء المواجهة النووية مع إيران

العالم A- A A+
ميدل ايست نيوز: مع تعرض المحادثات بشأن إحياء الاتفاق النووي لخطر الانهيار، تواجه إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن احتمال الاضطرار إلى الاعتماد على اثنين من أكبر منافسيها الدوليين، روسيا والصين، لإنهاء المواجهة النووية مع إيران، حسبما تقول وول ستريت جورنال.
 
حتى مع تصاعد التوترات الأميركية مع روسيا بشأن أوكرانيا ومع الصين بشأن تايوان وقضايا أخرى، تقول الصحيفة إن  المسؤولين الغربيين يرون الطريق الأسرع لزيادة الضغط الاقتصادي والسياسي على حكومة طهران الجديدة المتشددة يمر عبر موسكو وبكين تحديدا.
 
وكان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب انسحب من الاتفاق عام 2018، وعاود فرض العقوبات الأميركية على إيران، فيما ساعدتها الصين على استقرار اقتصادها.
 
وقد استوردت الصين ما يصل إلى 700 ألف برميل من النفط الإيراني يوميا في الأشهر الأخيرة، وفقا لشركة تتبع الشحنات فورتكسا أناليتكس.
 
كما استخدمت الصين منافذ إيرانية للالتفاف على العقوبات والقيام بأعمال تجارية أخرى، من قطع غيار السيارات إلى بناء السكك الحديدية.
 
وبعد أسابيع من انتخاب الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، منحت روسيا والصين طهران جائزة دبلوماسية طال انتظارها، وهي الانضمام إلى منظمة شنغهاي للتعاون، وهي جمعية سياسية واقتصادية تقودها بكين وتضم الهند ودول آسيا الوسطى.
 
يقول المسؤولون الأميركيون والأوروبيون إنهم يعتقدون أن كلا البلدين منفتح على زيادة الضغط على إيران، حيث أقرا علنا بمخاطر الفشل الدبلوماسي.
 
هدفت المحادثات، الأسبوع الماضي، إلى استعادة الامتثال الإيراني والأميركي للاتفاق النووي المبرم عام 2015، والذي علق معظم العقوبات الدولية مقابل قيود نووية صارمة ولكن مؤقتة.
 
ولم تحقق المحادثات تقدما يذكر، حيث حذر الحلفاء الغربيون من الاقتراب من الانهيار. ومن المتوقع استئناف المفاوضات، في فيينا، هذا الأسبوع.
 
وقال علي باقري كني كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين إن طهران قدمت مسودتين باقتراحين إلى الأطراف المتبقية في الاتفاق في فيينا، إحداهما حول رفع العقوبات والثانية تتعلق بالقيود النووية. بينما قالت ألمانيا إنها تريد مقترحات واقعية.
 
منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، شرعت إيران في مخالفة القيود النووية. ويقول العديد من الخبراء إنه مع وجود جزء كبير من الاقتصاد الإيراني تحت العقوبات الأميركية بالفعل، فمن المرجح أن يكون للضغط الاقتصادي الإضافي الكبير من واشنطن تأثير محدود.
 
ومع ذلك، تشير الصحيفة إلى “بطئ وصعوبة” إشراك روسيا والصين في حملة ضغط جديدة منسقة ومتعددة الأطراف ضد إيران.
 
يقول مايكل سينغ، المدير الإداري لمعهد واشنطن: “الديناميكيات الجيوسياسية اليوم قد تدفع الصين وروسيا إلى الوقوف بقوة أكبر مع إيران مما كانت عليه في الماضي، خاصة إذا استنتجنا أن عرقلة الأهداف الأميركية والأوروبية ذات أولوية مقارنة بمنع الصراع الإقليمي أو الانتشار النووي”.
 
وتقول الصحيفة: “أصبحت السياسة الخارجية للصين في عهد الرئيس شي جين بينغ أكثر قوة منذ التوصل إلى الاتفاق النووي الإيراني في البداية”.
 
وتشير إلى أن الدبلوماسيين الصينيين، عند اتصالهم بالإيرانيين، يتعاملون مع مجموعة معقدة من المصالح، بما في ذلك أمن الطاقة، ومنع انتشار الأسلحة النووية، وعلاقة بكين بالولايات المتحدة، والعلاقات مع القوى الخليجية الأخرى المتنافسة.

mdeast

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...