وزيرا خارجية روسيا والإمارات يبحثان الهجمات الحوثية على أبو ظبي - ednews.net

الخميس، 26 مايو

(+994 50) 229-39-11

وزيرا خارجية روسيا والإمارات يبحثان الهجمات الحوثية على أبو ظبي

العالم A- A A+
بحث وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، ونظيره الإماراتي، عبد الله بن زايد آل نهيان "الهجمات المستمرة من قبل الحوثيين على الإمارات" وسبل تسوية الأزمة في اليمن.
وذكرت وزارة الخارجية الروسية، في بيان أوردته قناة (أرتي بالعربي) الروسية، أن لافروف وبن زايد أجريا اليوم الإثنين اتصالا هاتفيا بمبادرة من الجانب الإماراتي حيث "بحثا القضايا الحيوية لمواصلة تعزيز العلاقات متعددة الجوانب بين روسيا والإمارات".
وذكر البيان أن الوزيرين أوليا اهتماما خاصا بـ"مهمات التطبيق العملي للاتفاقات التي تم التوصل إليها على المستوى الأعلى".
وأفاد البيان بأن لافروف وآل نهيان "تطرقا بالتفاصيل إلى الأوضاع الراهنة في اليمن وحوله في ظل الهجمات المستمرة من قبل حركة أنصار الله الحوثية على المنشآت المدنية في الإمارات".
وشدد الطرفان على "أنه لا آفاق لحل النزاع الذي طال أمده في اليمن بالقوة، وضرورة إطلاق عملية التسوية السلمية في أسرع وقت ممكن عن طريق إجراء مفاوضات شاملة حول إيجاد حلول سياسية بمشاركة جميع القوى السياسية والأطراف الدينية والإقليمية الأساسية في هذا البلد ومع أخذ مصالحها بعين الاعتبار".
ودعا الوزيران، بحسب البيان، إلى "مواصلة التنسيق الوثيق والمثمر للخطوات في مسار التسوية اليمنية والقضايا السياسية الخارجية الأخرى في مختلف المنصات الدولية، خاصة الأمم المتحدة ومجلس الأمن التابع لها".
كانت وزارة الدفاع الإماراتية قد أعلنت في وقت سابق اليوم الأثنين، عن اعتراض وتدمير صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون، سقطت بقاياهما بمناطق متفرقة حول إمارة أبو ظبي، ولم يؤد الهجوم إلى سقوط خسائر بشرية.
يشار إلى أن العاصمة الإماراتية أبوظبي قد شهدت يوم 17 يناير الجاري انفجار ثلاثة صهاريج نقل محروقات بترولية، ووقوع حريق في منطقة الإنشاءات الجديدة قرب مطار المدينة، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص (باكستاني وهنديين) وإصابة 6 آخرين، فيما أعلنت جماعة الحوثي مسؤوليتها عن تلك الهجمات.
وقال وزير الخارجية الإماراتي إن هذا الهجوم لن يمر بدون رد.

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...