الرئيس الصومالي يطالب رجال الأعمال بوقف تمويل الإرهاب - ednews.net

، 27 نوفمبر

(+994 50) 229-39-11

الرئيس الصومالي يطالب رجال الأعمال بوقف تمويل الإرهاب

العالم A- A A+
     دعا الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، رجال الأعمال إلى عدم تمويل حركة الشباب المتطرفة، بينما تستعد قوات الجيش لشن عملية عسكرية موسعة للقضاء على فلول الحركة في ولاية جوبالاند، جنوب غربي الصومال.
     وقال حسن، خلال صلاة الجنازة على جثمان قائد شرطة محافظة بنادر، في مسجد الشهداء بالقصر الرئاسي، بحضور مسئولين من الحكومة الفيدرالية: إنه من غير الأخلاقي أن يتبرع رجال الأعمال بثرواتهم لميليشيات الشباب الإرهابية، لتمويل قتل الشعب الصومالي، مؤكداً أن الحكومة لا تقبل بذلك.
     وأضاف حسب وكالة الأنباء الصومالية: للشعب الصومالي اليوم عدو واحد يجب أن يوحد قوته وحكمته ضده. ليس من المنطقي بالنسبة لنا قبول أفعالهم الوحشية. على كل صومالي القيام بدوره في مكافحة الإرهاب.
      في غضون ذلك، قالت وكالة الأنباء الصومالية الرسمية، إنه تم في اجتماع ترأسه نائب رئيس ولاية جوبالاند محمود سياد آدم، بمشاركة الجهات الأمنية، الاتفاق على شن عملية عسكرية لتحرير المناطق التابعة للولاية، مشيرة إلى أن اللجنة المعنية بقيادة وإعداد خطة العملية التي عينها رئيس الولاية أحمد إسلام، تفقدت القوات المتمركزة في الصفوف الأمامية للقتال.
ونقلت عن الجنرالين: إسماعيل سحرديد قائد قوات الدراويش، ومحمد شيخ حُجالي قائد شرطة الولاية، أنهما سيشاركان في العملية، علماً بأن ولاية جوبالاند هي إحدى ولايات الصومال الخمس التي تتمتع بالحكم الذاتي.
      بدوره، أعلن يوسف أحمد، نائب رئيس ولاية هيرشبيلى، اليوم، أن العمليات العسكرية الجارية في محافظة هيران نجحت في دحر الإرهابيين، واحتواء نشاطهم في المناطق التابعة للمحافظة، لافتاً إلى سيطرة الجيش خلال العمليات العسكرية الأخيرة على عدة مناطق في المحافظة.
      وبعدما تعهد بدعم الجيش والسكان المحليين في حربهم على الإرهاب، أضاف: مستعدون للموت بكرامة من أجل الدفاع عن بلادنا ضد الإرهابيين.
      وتشهد بعض مناطق الصومال عمليات أمنية تجريها القوات الحكومية، بالتعاون مع ميليشيات عشائرية مسلحة، ضد مقاتلي حركة الشباب؛ خصوصاً في جنوب ووسط البلاد.
      ومنذ سنوات، يخوض الصومال حرباً ضد حركة الشباب المسلحة التي تأسست مطلع 2004، وتتبع فكرياً تنظيم القاعدة، وتبنت عمليات إرهابية واعتداءات انتحارية ضد مواقع حكومية وأمنية ومدنية، بما في ذلك في العاصمة مقديشو، أودت بحياة المئات.
      وطُرد مقاتلو الحركة المرتبطة بتنظيم القاعدة من مقديشو في 2011، وخسروا بعد ذلك الجزء الأكبر من معاقلهم؛ لكن الحركة لا تزال تسيطر على مناطق ريفية شاسعة.
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...