رئيسة الوزراء البريطانية تكافح للبقاء في منصبها - ednews.net

الخميس، 9 فبراير

(+994 50) 229-39-11

رئيسة الوزراء البريطانية تكافح للبقاء في منصبها

العالم A- A A+
بعد أقل من شهر تقريباً على تولّيها منصبها خلفاً لبوريس جونسون، زادت مصاعب ومتاعب رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس، مع تصاعد احتمالات حصول تمرد داخلي حزبي، بعد أن كشفت صحيفتا صنداي تايمز وصنداي إكسبرس، أن نواب حزب المحافظين قدّموا ما يصل إلى 100 رسالة يعبرون فيها عن عدم ثقتهم بها.  
     وأفادت معلومات بأن معارضيها يتّحدون حول ريتشي سوناك، منافِس تراس الذي هزمته في انتخابات قيادة الحزب، ومنافِسة أخرى هي بيني مورداونت، من أجل بطاقة وحدة محتملة لإعادة بناء حزب المحافظين المتضرر. وذكرت صحيفة صنداي ميرور بدورها، أن وزير الدفاع بن والاس قد يكون مرشح تسوية آخر لمنصب رئيس الوزراء.
      وقال النائب عن المحافظين روبرت هالفون، الذي دعّم سوناك، لشبكة سكاي نيوز: أخشى أن تكون الحكومة قد بدت، خلال الأسابيع القليلة الماضية، مثل جهاديين ليبراليين، وعاملت البلاد بأسْرها كنوع من الفئران المخبرية لإجراء تجارب فائقة السرعة في السوق. وأضاف: بالطبع الزملاء غير راضين عما يجري، مع هبوط في استطلاعات الرأي. وقال: لا مفر من أن يتحدث الزملاء ليروا ما يمكن القيام به حيال ذلك.
      لكن المُوالين لجونسون، الذين ما زالوا غاضبين من عدم ولاء سوناك المفترَض للزعيم السابق، حذّروا من اختيار يقضي على أعضاء حزب المحافظين على مستوى القاعدة. وقالوا إن الحزب سيواجه ضغوطاً لا تُقاوَم لإجراء انتخابات عامة مبكرة.
     وقد يكون الأسبوع المقبل حاسماً بالنسبة لتراس، بدءاً بردود الفعل الأولى في السندات وأسواق المال حين تستأنف التداولات صباح الاثنين، على التخلي عن خطتها السابقة، فيما حصل وزير الخزانة جيريمي هانت على دعم مهم من محافظ بنك إنجلترا أندرو بايلي، الذي اضطر للقيام بتدخلات مكلفة لتهدئة أسواق السندات حتى الجمعة. ورحّب بايلي بتوافق آراء واضح جداً وفوري مع الوزير الجديد.
      وكتبت تراس، في مقالة في صحيفة ذي صن، أنه لا يمكننا تمهيد الطريق لاقتصاد منخفض الضرائب وعالي النمو دون الحفاظ على ثقة الأسواق في التزامنا بتحقيق المال السليم. وأقرّت بأن قرار إقالة صديقها كواسي كوارتينغ من منصب وزير المالية كان مؤلماً.
      وتعرضت هذه الثقة للخطر في 23 سبتمبر، حين كشف كوارتينغ وتراس عن برنامج يميني مُستوحى من خطة الرئيس الأميركي في ثمانينات القرن الماضي رونالد ريغن، بقيمة 45 مليار جنيه إسترليني (50 مليار دولار) من تخفيضات ضريبية مموَّلة حصراً من الديون المرتفعة. وتراجعت الأسواق إثر ذلك، مما أدى إلى ارتفاع تكاليف الاقتراض لملايين البريطانيين، كما تراجعت شعبية المحافظين، في استطلاعات الرأي، مما تسبَّب بحرب مفتوحة في الحزب الحاكم، بعد أسابيع فقط من خلافة تراس لبوريس جونسون.
      ويعمل جيريمي هانت الآن على تفكيك التخفيضات الضريبية، ويضغط من أجل ضبط الإنفاق الصعب من قِبل زملائه في مجلس الوزراء، فيما يعاني البريطانيون أزمة تكاليف المعيشة.
      والتقى هانت، تراس في مقر رئيسة الوزراء الريفي، اليوم؛ لوضع خطة موازنة جديدة من المرتقب أن تُقدَّم، أواخر الشهر الحالي.
      وقال، في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية: سيكون الأمر صعباً جداً، وأعتقد أنه يجب أن نكون صريحين مع الشعب بشأن ذلك.
     ودافع عن تراس بعد نكساتها ومؤتمرها الصحفي الكارثي، بعدما أقالت كوارتينج. وقال: كانت على استعداد للقيام بأصعب الأمور في السياسة؛ وهو تغيير المسار، مضيفاً: رئيسة الوزراء هي المسئولة.
     وشككت بعض الصحف والعديد من المحافظين، في ذلك، باعتبار أن أساس سياسة تراس بات الآن في حالة خراب. 
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...