انقسام دولي حول معاهدة تلوث البيئة بالبلاستيك - ednews.net

السبت، 4 فبراير

(+994 50) 229-39-11

انقسام دولي حول معاهدة تلوث البيئة بالبلاستيك

العالم A- A A+
أنهى مندوبون من 160 دولة اجتماعهم في أوروجواي. وتهدف الجولة الأولى من المحادثات إلى وضع معاهدة جديدة للأمم المتحدة بشان التلوث البيئي.
     ويقول أعضاء الاتحاء الاوروبي وسويسرا إن الجهود المبذولة لمعالجة التلوث يجب أن تشمل تخفيضات إلزامية لإنتاج البلاستيك على مستوى العالم. بينما تقول الولايات المتحدة والسعودية، اللتان تحويان أكبر شركات البلاستيك في العالم، إن القرارات يجب أن تكون طوعية.
     لكن الأمين العالم للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، قال في تغريدة على تويتر إن البلاستيك شكل آخر من أشكال الوقود الأحفوري.
     كما حذرت مجموعة "جرين بيس" البيئية من أن إنتاج البلاستيك قد يتضاعف ثلاث مرات بحلول عام 2050 إن لم تقر معاهدة قوية للحد من إنتاجه. ويأمل مفاوضو الأمم المتحدة في الوصول إلى اتفاقية ملزمة قانونياً لإنهاء التلوث البلاستيكي بحلول نهاية عام 2024.
      فمعظم المواد البلاستيكية لا تتحلل بيولوجيا وتبقى في البيئة لفترات طويلة، والاستمرار في تجاهلها سيؤدي إلى أضرار ومخاطر بيئية وصحية عديدة. فمعظمها مصنّع من مشتقات البترول والمواد الكميائية. وتلوث المساحات المفتوحة، وتضر بالحيوانات بكل أنواعها، وتضر بالتربة وبالهواء. 
 


عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...