أثرياء الدم.. شبكة شركات السلاح المستفيدة من حرب غزة

العالم 10:45 25.06.2024

ما الذي تراه حين تنظر إلى شاشة الأخبار التي تعرض مشاهد الحرب في غزة؟ ربما ترى أمًّا تحتضن صغيرها في كفنه الأبيض، أو جدًّا يقبّل عيني حفيدته قبل وداعها الأخير، أو مقاتلا من أصحاب الأرض يحمل عبوة متفجرة يلصقها على آلية عسكرية، أو فتى ينحدر من أصول أوروبية يطلق النار على عُزّل يتجمعون حول شاحنة مساعدات توزع طحينا على الجائعين. هذا في الغالب ما يراه المشاهد المنتمي لهذه المنطقة، لكنه بالتأكيد ليس ما يراه الجميع.

بالنسبة لمصرفيّ في بنك مورجان ستانلي في نيويورك، أو موظف في شركة لوكهيد مارتن في ولاية ميريلاند، فإنه يرى مشهدا مختلفا؛ مسدسا ثمنه 500 دولار للقطعة في السوق السوداء، وخوذة تُقدّر 600 دولار، ودرعا واقيا من الرصاص بـ 1500 دولار، ورشاشا يبلغ ثمنه 7000 دولار، وصاروخا يبلغ ثمنه أضعاف أضعاف ذلك، ومروحية أباتشي بخمسين مليون دولار، وطائرة إف-16 بعشرات الملايين. إنه يرى صناعة قائمة واقتصادا كاملا يحتاج إلى الحرب أكثر مما تحتاج الحرب إليه.

إن الهدف الأساسي لتلك الشركات هو إنتاج مزيد من الأسلحة وإرسالها إلى حلفاء الولايات المتحدة في كل بؤر الحروب الجارية، للحفاظ على تفوقهم النوعي، سواء كانت أوكرانيا أو دولة الاحتلال؛ اقتصاد كامل قائم على الحروب حول العالم، كلما اندلعت الحروب تضخمت المكاسب. فغالبا ما يؤدي الطلب المتزايد على العتاد العسكري، بسبب هذه الحروب، إلى زيادة هائلة في إيرادات تلك الشركات. فحتى المساعدات المالية الأميركية التي يقرها السياسيون لإسرائيل تُترجم غالبا إلى عقود لصالح شركات السلاح الأميركية بصورة مباشرة، ويترافق معها تزايد في الطلب على هذه الأسلحة. وعند هذه المرحلة، تعمل آلة اقتصاد الحرب بأقصى قدراتها، مما يعكس حالة من التماهي بين المكاسب الاقتصادية والمصالح الجيوسياسية والإمكانات التقنية والصناعية لتلك الشركات.

مثلا، وأثناء جلسات مناقشة أرباح الربع الثالث من العام الماضي في أكتوبر، أشار محللون من أشهر البنوك عالميا، مثل بنك مورغان ستانلي وبنك "تي دي"، إلى تحقيق أرباح من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وطرحوا تساؤلات مباشرة وقاسية حول الفوائد المالية التي تأتيهم من شركات الأسلحة التي يساهمون فيها، كما ذكرت صحيفة الغارديان حينها. هذا البعد المالي هو أحد الجوانب الأساسية لاقتصاد الحرب، إذ إن دواعي النزاعات هي التي تدفع ديناميات السوق داخل صناعة التسليح، ومعها تبرز تقاطعات دوافع تحقيق الأرباح بالنسبة للشركات، مع الاحتياجات العسكرية للدول المستفيدة، مثل دولة الاحتلال في هذه الحالة.

من المهم إدراك أن خمسًا من أكبر ست شركات أسلحة عالميا تقع في الولايات المتحدة، وفقا لتصنيف موقع ديفِنس نيوز الذي يرتبها حسب حجم المكاسب السنوية، وهي شركات لوكهيد مارتن (Lockheed Martin)، و"آر تي إكس" (RTX) المعروفة باسم رايثيون (Raytheon)، ونورثروب جرومَّان (Northrop Grumman)، وبوينغ (Boeing)، وجنرال دايناميكس (General Dynamics). وتبيع تلك الشركات منذ سنين عدة أسلحتها لجيش الاحتلال لتستخدمها ضد الفلسطينيين، ولكن منذ طوفان الأقصى وما تبعه من أحداث، زادت مبيعاتها بصورة هائلة لإسرائيل؛ مما أدى إلى ارتفاع متزايد في أسعار أسهمها.

وحتى قبل اندلاع حرب الإبادة الجارية على قطاع غزة، كان الغزو الروسي لأوكرانيا يحفز مكاسب هذه الشركات من بيع وإنتاج الأسلحة. وهذا ما أكدته بيانات وزارة الخارجية الأمريكية، في نهاية يناير الماضي، بارتفاع مبيعات المعدات العسكرية الأميركية للحكومات الأخرى عالميا في عام 2023 بنسبة 16%، مقارنة بالعام السابق، لتصل إلى مستويات قياسية بلغت 238 مليار دولار.

زادت مبيعات الشركات الأمريكية المباشرة إلى 157.5 مليار دولار بنهاية عام 2023 مقارنة بنحو 153.6 مليار دولار في السنة السابقة 2022، وارتفعت المبيعات التي تديرها الحكومة الأمريكية إلى 80.9 مليار دولار في عام 2023 مقارنة بنحو 51.9 مليار دولار في عام 2022. وقد ارتفع هذا الرقم على الأرجح بفضل المساعدات الهائلة التي تمنحها الولايات المتحدة لجيش الاحتلال الإسرائيلي منذ بداية حربه على قطاع غزة، وكان آخرها حزمة مساعدات وصلت إلى 14.3 مليار دولار طلبتها إدارة بايدن لدعم دولة الاحتلال عسكريا.

وفي السياق ذاته، أعلنت شركة بي إيه إي سيستمز (BAE Systems) البريطانية، وهي أكبر شركة لتصنيع الأسلحة في بريطانيا، وتأتي في المركز السابع في القائمة السابقة، عن تسجيل أرباح مالية ضخمة نتيجة ارتفاع الإنفاق العسكري الناجم عن الحرب الروسية على أوكرانيا والحرب الإسرائيلية على قطاع غزة. إذ حققت الشركة أرباحا قياسية بلغت 2.7 مليار جنيه إسترليني قبل خصم الضرائب، وبلغ حجم مبيعاتها الإجمالي رقما قياسيا وصل إلى 25.3 مليار جنيه إسترليني خلال العام الماضي.

ينعكس هذا النجاح المالي على سوق السلاح العالمي بوجه عام، إذ شهدت تلك الشركات زيادة كبيرة في قيمة أسهمها عقب ارتفاع الإنفاق العسكري عالميا. كما تؤكد تلك الأرقام صحة التوقعات بارتفاع مبيعات أكبر شركات الأسلحة الأميركية، مثل لوكهيد مارتن وجنرال دايناميكس ونورثروب جرومّان، التي من المتوقع أن تشهد أسهمها ارتفاعا أكبر وسط تزايد حالة الاضطرابات والحروب عالميا، خاصة مع استمرار حرب دولة الاحتلال على قطاع غزة، واستهلاكه كميات هائلة من الأسلحة والذخائر التي تصنّعها وتنتجها تلك الشركات الأميركية.

      تؤدي شركة لوكهيد مارتن الأمريكية دورا محوريا في عمليات الجيش الإسرائيلي في حربه الجارية على قطاع غزة. إذ تزود الشركة الأميركية العملاقة دولة الاحتلال بمختلف أنواع الأسلحة، وربما أشهرها الطائرات القتالية من طراز إف-35 وإف-16، المعروفة بتقنياتها الحديثة وقدراتها القتالية المتطورة، التي يستخدمها جيش الاحتلال بكثافة في شن غارات جوية على قطاع غزة. وتشكل تلك الطائرات أساس التفوق الجوي لدى الجانب الإسرائيلي.

       تشتهر شركة" بي إيه إي سيستمز" أيضا بإنتاج مدفع الهاوتزر إم 109 (M109) الذاتي الحركة، وهو سلاح مدفعية متنقل يستخدم قذائف عيار 155 مليمتر. ويستخدم جيش الاحتلال هذا السلاح بكثافة في إطلاق آلاف القذائف على قطاع غزة، بما فيها قنابل الفوسفور الأبيض التي تعدّ أداة مفضلة تستخدمها قوات الاحتلال في معاركها ضد سكان القطاع، وهي أسلحة حارقة تحتوي على الفسفور الأبيض حمولة أساسية، صُمِّمت لتوليد حرارة شديدة تبلغ قرابة ألف درجة مئوية إلى جانب قوتها التدميرية. ولا تكتفي شركة "أر تي إكس" بتزويد سلاح الجو الإسرائيلي بالصواريخ المُعدّة للطائرات المقاتلة فحسب، بل تزود جيش الاحتلال أيضا بالقذائف المخترقة للتحصينات، كما تنتج الشركة الأمريكية، عبر التعاون مع شركة رافائيل الإسرائيلية، صواريخ اعتراضية لمنظومة القبة الحديدية الدفاعية الإسرائيلية.

      وتصنّع شركة جنرال دايناميكس الأمريكية، وهي سادس أكبر شركة سلاح عالميا، قذائف مدفعية من عيار 155 ملم، يستخدمها جيش الاحتلال في قصف قطاع غزة، وقد تتجاوز تكلفة القذيفة منها 15 ألف دولار. ووفقا لما ذكره أحد القادة لصحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية، فقد أطلق أحد الألوية الإسرائيلية نحو 10 آلاف قذيفة من هذا النوع باستخدام مدفع الهاوتزر إم 109 الذي تنتجه شركة "بي إيه إي سيستمز" البريطانية. كما أن الشركة الأميركية تصنّع الهياكل المعدنية لسلسلة قنابل إم كيه-80 (MK-80)، وهو السلاح الأساسي الذي يستخدمه جيش الاحتلال الإسرائيلي لقصف غزة.

      في النهاية، يجب تأكيد أن كل تلك الأمثلة السابقة مجرد لمحة بسيطة عن تعقيدات سوق السلاح العالمي، ومدى ضخامة تشابكاته، التي تتحكم فيها بالأساس الولايات المتحدة عبر الشركات الكبرى المسيطرة على صناعة وإنتاج السلاح عالميا.

علييف يجتمع مع بوتين في كازاخستان - مباشر

أحدث الأخبار

جيلا فاسادزي: عملية التفاوض بين باكو ويريفان معقدة
15:30 21.07.2024
ميخائيل جوسمان : "التضليل هو نوع من أسلحة المعلومات الخاصة"
15:00 21.07.2024
أليكسي نوموف: "الشجاعة هي الكلمة المفتاحية لخطاب الرئيس إلهام علييف" - فيديو
14:34 21.07.2024
حكمت حاجييف: الاتفاق على المبادئ الأساسية للسلام يمكن أن يؤدي إلى الاستقرار في المنطقة
13:30 21.07.2024
انطلاق جلسة المناقشات في اليوم الثاني لمنتدي شوشا الإعلامي
13:07 21.07.2024
الرئيس: فرنسا تتهمنا بالتدخل في شؤونها الداخلية
13:04 21.07.2024
شركات الطيران تستأنف عملياتها بعد أكبر عطل تقني في التاريخ
12:00 21.07.2024
السوداني يفتتح عدداً من منشآت التصنيع الحربي في العراق
11:00 21.07.2024
الاتحاد الأوروبي يُطبّق رسوم إغراق على منتجات للتحلية من الصين
10:00 21.07.2024
القبارصة يحيون الذكرى 50 لتقسيم الجزيرة بحزن في الجنوب وفرح في الشمال
09:00 21.07.2024
الرئيس إلهام علييف: نريد أن تكون قمة المناخ حدثا تضامنيا
18:00 20.07.2024
علييف: كان علي أن أضع كل مشاعري الشخصية جانباً من أجل السلام وتحرير أراضينا
17:30 20.07.2024
علييف : بعض الدول لا تزال تعاني من الاستعمار
17:00 20.07.2024
انطلاق منتدى شوشا الإعلامي الثاني في قراباغ
16:30 20.07.2024
العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية غير قانوني ويجب أن ينتهي
14:00 20.07.2024
الصحة العالمية: الظروف في غزة تخلق البيئة المثالية لانتشار الأمراض
13:00 20.07.2024
المشاركين في منتدي شوشا الإعلامي الثاني يزورن معالم مدينة شوشا
11:59 20.07.2024
وفاة زعيم الحزب الشيوعي في فيتنام نجوين فو ترونج
11:00 20.07.2024
رئيس تونس قيس سعيد يترشح لولاية ثانية
10:11 20.07.2024
مؤسسة أوراسيا الدولية للصحافة تمنح جائزتها الفخرية إلى سامي الحاج
09:05 20.07.2024
اتهامات لألمانيا من جانب التشيك بتقليص كميات الغاز الواصلة إليها
09:00 20.07.2024
بعد العطل التقني العالمي.. كيف تبدو الحياة دون الإنترنت؟
18:00 19.07.2024
أحمد السقا ومها الصغير.. «تعليق مقتضب» يثير الشكوك حول الانفصال
17:30 19.07.2024
غالانت يهدد "من يمسّ إسرائيل"
17:00 19.07.2024
إيلون ماسك يسخر من العطل التقني العالمي
16:00 19.07.2024
بريطانيا تستأنف تمويل الأونروا
15:30 19.07.2024
باكستان تعتقل قيادياً في تنظيم القاعدة الإرهابي
14:51 19.07.2024
عطل تقني يصيب مطارات ومؤسسات عالمية بالشلل
14:00 19.07.2024
تراجع مبيعات السيارات الكهربائية في أوروبا بالنصف الأول من 2024
13:30 19.07.2024
بايدن يكافح للحفاظ على بقائه السياسي رغم عزلته بسبب كوفيد-19
13:00 19.07.2024
الصين تعلن انتهاء تدريبات بحرية مشتركة مع روسيا
12:30 19.07.2024
ارتفاع حصيلة الاحتجاجات الطلابية في بنجلاديش الى 32 قتيلا
12:15 19.07.2024
قبول استقالة وزير الخارجية الصيني السابق تشين من قيادة الحزب الشيوعي
12:00 19.07.2024
زعيم كوريا الشمالية يناقش التعاون العسكري مع مسؤول روسي
11:45 19.07.2024
نقل رئيس وزراء ماليزيا الأسبق مهاتير محمد إلى المستشفى
11:30 19.07.2024
زلزال بقوة 5.8 درجة يضرب جنوب غرب سومطرة الإندونيسية
11:14 19.07.2024
انفجار ضخم يهز تل أبيب وسط أنباء عن هجوم بطائرة مسيرة
11:00 19.07.2024
من كان ليصدق ما يحدث بأمريكا؟!
10:45 19.07.2024
نساء مؤثرات في غزة يرجعن البسمة للأطفال بجمع وتوزيع المساعدات
10:30 19.07.2024
نساء مؤثرات في غزة يرجعن البسمة للأطفال بجمع وتوزيع المساعدات
10:30 19.07.2024
جميع الأخبار