ما علاقة الأحداث في سوريا مع النفط؟ | Eurasia Diary - ednews.net

20 نوفمبر, الأربعاء


ما علاقة الأحداث في سوريا مع النفط؟

مركز الأخبار التحليلية A- A A+

يشير بيان صريح للرئيس دونالد ترامب بأن الولايات المتحدة لا تنوي القيام بدوريات على الحدود السورية التركية، ولكن في الوقت نفسه تعتزم الحفاظ على السيطرة على المناطق الحاملة للنفط في شمال شرق سوريا بوضوح إلى أولويات واشنطن في هذا الصراع - أمريكا تدافع عن  مصالحها الاقتصادية، مختبئة وراء الحرب ضد الإرهاب في الشرق الأوسط.

كانت الولايات المتحدة  تدعم بشكل علني قوات المعارضة ضد الحكومة حتى قبل أن تتحول الأزمة السورية إلى مواجهات مسلحة في عام 2011 وطالبت باستقالة قيادة البلاد، بما في ذلك الرئيس بشار الأسد. في بداية الأزمة السورية، ركزت واشنطن على ضمان الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان وغيرها.

استمر الدعم السياسي الأمريكي للمعارضة السورية حتى عام 2013. وبدأت العملية العسكرية بقيادة الولايات المتحدة للتحالف الغربي وعدد من الممالك الخليجية في سوريا في عام 2014. صف التحالف الحرب ضد الإرهاب كهدف رسمي له.

كما يمدو، تتغير أهداف وأولويات الولايات المتحدة في سوريا مراراً خلال  بضع سنوات. في عام 2011 - دعم الديمقراطية والحريات، في عام 2014 - مكافحة الإرهاب واليوم - المصالح الاقتصادية.

تبلغ احتياطيات النفط المستكشفة في سوريا 2.5 مليار برميل  والتي لا يمكن بأي حال من الأحوال مقارنتها باحتياطيات للعملاقة المنتجة للنفط في المنطقة مثل المملكة العربية السعودية أو إيران أو العراق. حتى قبل الصراع ، بلغ إنتاج النفط اليومي في سوريا 385 ألف برميل يومياً. وبالتالي، بلغت حصة الصناعات الاستخراجية 25 % من الاقتصاد.

تقع اليوم 90 % من حقول النفط السورية في المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية. وتقع 65 % من جميع حقول النفط في محافظة دير الزور المتاخمة للعراق. تزيد السيطرة على الحقول من فرص الأكراد في أن يصبحوا قوة مستقلة في سوريا.

طبعاً، لا يمكن أن يكون لاحتياطيات الهيدروكربون في سوريا أي تأثير كبير على أسعار الطاقة العالمية. ومع ذلك، فإن سوريا ميدان معركة، وفي المعركة، بغض النظر عن مدى سخرية الأصوات  فإن أي مكسب له قيمة. تجدر الإشارة إلى العملية الأمريكية في عام 2018 ضد قوات الحكومة السورية  التي حاولت  بدعم من شركة "فاغنير" العسكرية الروسية الخاصة إعادة السيطرة على محطة Conoco في شمال شرق البلاد.

في هذا السياق، تجدر الإشارة إلى أن عدداً من الخبراء الدوليين المستقلين يصفون الصراع بين موردي الطاقة، على وجه الخصوص، بغيو مدّ خط أنابيب للغاز عبر سوريا إلى أوروبا، كأحد عوامل خارجية للحرب في سوريا. الأطراف المتحاربة هي قطر وإيران وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية.

لكن، كما تدعي صحيفة The Wall Street Journal، أجرت إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما منذ عدة سنوات مشاورات سرية مع ممثلي السلطات السورية من أجل القيام بانقلاب وإقالة الرئيس بشار الأسد من قيادة البلاد. بحلول صيف عام 2012، أدركت واشنطن أن استراتيجية تغيير النظام السياسي قد فشلت.

بالنظر إلى تصرفات الولايات المتحدة في سوريا بترتيب زمني، يتضح أن سيطرة واشنطن على المناطق الحاملة للنفط في هذا البلد، من ناحية بكونها استفزازاً اقتصادياً ضد حكومة الأسد ، ومن ناحية أخرى هي دفع الأجور للموالين للغرب.

من الواضح أن العامل النفطي والمصالح الاقتصادية الجيواقتصادية للدول الكبرى هي الطرف الأخر لـ "عملة" الشرق الأوسط، وليس إطلاقاً بدعم الليبرالية والديمقراطية وحقوق الإنسان، فضلاً عن مكافحة الإرهاب والتطرف الديني والتطرف والظواهر المماثلة الأخرى التي تقدم للمجتمع العالمي كحجة للتدخل.

أذربيجان التي تلعب دوراً مهماً في سياسة النفط العالمية، هي أيضاً معرضة للخطر وقد تواجه تحذيراً مشابهاً من قوى خارجية، يغذيها ويدعمها أعداء داخليون، من بين تحديات أخرى.

الترجمة من  الروسية: د. ذاكر قاسموف

 

ednews.net/ru

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...