(مجموعة مينسك).. فشلت واندثرت | Eurasia Diary - ednews.net

، 19 سبتمبر

(مجموعة مينسك).. فشلت واندثرت

تحليلات ومقابلات A- A A+
(مجموعة مينسك).. فشلت واندثرت
 
الأكاديمي مروان سوداح
 
كان منوطًا بنموذج ما يُسمّى (مجموعة مينسك)، التي تأسست في عام 1992، والتي تزعّمتها الدول الكبرى فرنسا وروسيا والولايات المتحدة، إيجاد الحل العادل والناجز والشامل السريع لمشكلة الاحتلال الأرميني للأراضي الأذربيجانية منذ نحو ثلاثين عامًا، لكن هذا الحل المنشود لم تحرزه هذه المجموعة التي ذابت وتلاشت عمليًا خلال الحرب الأخيرة بين أذربيجان وأرمينيا، إذ أنها  لم تفلح سوى بصياغة مناشدات وتمنيات بوقف إطلاق النار!  ككل مشكلة تحررية من الاستعمار، نُلاحِظ بأن وساطات الدول الكبرى إنما تنتقل في أغلبها للاتجاه المضاد. أعني هنا، ليس لتسييد السلام، بل لتوسيع رِقاع النزاعات بين الدول، للسيطرة على المجال الجيوسياسي لكل منها في المناطق ذات الصِلة، تطلعًا منها إلى مكاسب لا تمت لإحلال السلام العادل والدائم، ولا لإيجاد حلول ناجزة للقضايا العالقة للشعوب المَقهورة. وعلى مِثال مجموعة مينسك وغيرها من المجموعات والقرارات الأممية، لم تسفر جهودها عن أي حل، فالحل لدى الدول الوسيطة هو اللاحل، هذا إن كانت هذه الجهات قد بذلت جهودًا وتحركات على الأرض في اتجاه الحل!   خلال ثلاثة عقود من احتلال أرمينيا وضمها غير المشروع لنحو 20 بالمئة من أراضي جمهورية أذربيجان، يتبيّن للعَالم، أن الشعوب الحُرة لا تلجأ للوساطات، إنما هي تلك التي تستل السيف من غمده لتعيد به حقوقها وكرامتها. فالأديان المختلفة والقوانين الدولية وشَرعة حقوق الإنسان تبُيح لمَن شُرّد واحتُلت أرضه إعادتها بالسيوف والحِراب المُعَاصِرة، ردًا على اغتصاب الأجنبي لأراضيه بالقوة تساوقًا مع الشِعار الجليل: "ما أُخذ بالقوة لا يُسترد بغير القوة"، وسيبقى هذا السيف الشرعية الاستقلالية الوحيدة التي تقوم سيادة الدول المقهورة عليه، في مواجهة الغاصبين الذين يُجمّدون هذه الشرعية بتصديرها للقطب الشمالي.  لم تفلح مجموعة مينسك منذ 29 سنة ونيّف، بتفعيل الأهداف المنوطة بها لأسباب منها، اللوبيات الأرمينية السياسية القوية المنتشرة في دول المجموعة، وسطوتها السياسية إذ تمكنت من تجميد وشطب كل دعوة لإعادة الأراضي المحتلة أرمينيًا لأذربيجان، وهو ما يفضح عدم توافر نية لدى المجموعة لإيجاد الحل العادل والتاريخي المشروع لمشكلة الاحتلال الأرميني للأراضي الأذرية، التي تمكنت باكو من إعادتها بالسيف، بوِحدة القيادة السياسية مع القوى العسكرية والشعب، استنادًا أيضًا إلى النجاحات التكنولوجية - العسكرية التي أحرزتها باكو خلال العقود الماضية، إذ عملت على ذلك بثبات ووعي وتخطيط علمي، وقد أشرف على يومياتها الرئيس الحكيم إلهام علييف شخصيًا، حيث تمكنت أذربيجان بمهارة من صناعة أنواع وأجيال جديدة لأسلحة ضاربة، أثبتت فعاليتها في ميدان المعركة الواسع.  لقد خسرت دول مجموعة مينسك ثقة باكو بخاصة في المجال السياسي، ما ينعكس على علاقاتها مع أذربيجان في مختلف الشؤون، فجهود باكو السلمية المتواصلة مع عواصم المجموعة وغيرها لإعادة الحق لأصحابه الأذريين، لم يُسفر عن أي تقدم يُذكر ولو بنصف واحد بالمئة لجهة إحقاق حقوق شعب أذربيجان في أرضه السلبية، التي عاثت أرمينيا بها خرابًا، ونهبت خيراتها من النفط والمعادن الثمينة، بخاصة في (قره باغ) إذ حوّلتها يرفان إلى كيان كركوزي فاشل، لم يَعترف به أحد حتى أرمينيا ذاتها، عِلمًا أن يرفان كانت قد استحوذت على (قره باغ) بعد تطهير عرقي فيها للأذريين، بقتلها وتشريدها وجرحها وإلحاقها إعاقات وعاهات جسدية دائمة بالملايين منهم.  ختامًا، يبدو أن الدول الكبرى لا تتعظ من دروس المواجهات في منطقة القفقاس، فعدم العمل على إحقاق الحق والقانون الدولي وعلاقات الجِيرة، يُجبر عواصم البلدان المَنهوبة بطلب المعونة من دول أخرى، وهو ما يُوسّع الهوّة بين دول المجموعة وأذربيجان التي يَحق لها التحالف مع أية قوى أخرى للحفاظ على سيادتها الترابية واستقلاليتها السياسية وضمان تطورها الاقتصادي، بخاصة، بعدما أظهر الجيش الأذربيجاني جاهزيته التامة لتحرير بقية (قره باغ) من رِجس الدخلاء أشياع جهنم.  وفي هذا المجال، يرى المراقبون السياسيون أهمية لتشكيل روسيا وتركيا مساراً مشتركاً لحل الأزمة التي تؤثر عليهما، وخطوة لتبريد الاحترار الإقليمي بينهما على قاعدة التنسيق في مواجهة باشينيان ومساعيه للتودد إلى أمريكا، ولإزاحة موسكو وأنقرة لصالح واشنطن في القفقاس، وهنا قد تتمكن تركيا وروسيا من التعاون على قاعدة شكوكهما بباشينيان. *متخصص منذ الحقبة السوفييتية في شؤون أذربيجان.
 
 
 
 

 

alanbatnews.net

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...