كفاح قزلباش ضد طالبان | Eurasia Diary - ednews.net

الاثنين، 18 اكتوبر

كفاح قزلباش ضد طالبان

تحليلات ومقابلات A- A A+
لقد تغير الوضع بشكل كبير منذ استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان، حيث تقول حركة طالبان، التي فرضت العديد من القيود والتغييرات على حياة الناس، أنهم سيحكمون البلاد بشكل مختلف، لكن أقوال طالبان، الذين يزعمون أنهم سيحكمون البلاد وفق الشريعة الإسلامية، لا تتطابق مع أفعالهم، فطالبان يجب عليها أن تعامل جميع المواطنين الأفغان على قدم المساواة دون تمييز، ولكنها للأسف تضطهد الأقليات العرقية، حيث تقوم طالبان التي يغلب عليها قومية البشتون، بالتمييز بين المواطنين علي أساس القومية التي ينتمون إليها، وذلك يعد السبب الرئيسي في المشاكل الخطيرة التي تعيشها البلاد. تحدثنا مع فريد شاببور، الأفغاني التركي الأصل، والذي ينتمي إلي قومية القزلباش، فكان هذا الحوار:  
 
ما علاقة طالبان بالعرقية التركية الأذربيجانية ؟
      
موقف طالبان سلبي تماماً من القومية التركية، فالكلمة الأذربيجانية لها لاحقة أذربيجانية، ولكن طالبان تعتقد أن البلاد ملك لهم، لذلك تري أنه يجب أن يذهب الطاجيك إلى طاجيكستان والأوزبك إلى أوزبكستان والتركمان إلى تركمانستان والأذربيجانيون إلى أذربيجان. قبل وصولها إلى السلطة، طردت طالبان وقتلت العديد من القومية الأذربيجانية، الذين يعملون أطباء ومحامين وفي وظائف أخرى عديدة. إنهم يعيشون في خطر كبير بسبب قوميتهم، وأنا متأكد من أن طالبان سيقتل الأذربيجانيين المتبقين في غضون أشهر قليلة.  
 
دعا زعيم جبهة المقاومة الوطنية أحمد شاه مسعود، في بيان رسمي، الشعب الأفغاني إلى التمرد على طالبان. هل سيشارك الأذربيجانيون في هذه الانتفاضة؟    
لا يشغل الأذربيجانيون مناصب قيادية في الحكومة، لكنهم يشاركون على مستوى منخفض. كأقلية عرقية، لا أحد يسمح لهم بأخذ زمام المبادرة.   
 
لماذا تستطيع طالبان إعدام المواطن العادي؟
 
إذا كان هناك شخص يعتبر أقلية عرقية أو لغوية ، فليكن. يمكنهم القتل لأن لديهم أيديولوجية دينية أكثر ليونة.تقوم طالبان بإعدام الناس تحت ذرائع واهية.
 
كم عدد الأذربيجانيين الذين يعيشون في أفغانستان؟ 
   
لا يوجد احصاء رسمي دقيق لسكان أفغانستان، وذلك بسبب حالة عدم الاستقرار التي تعيشها البلاد، ونفس الشيء مع الأذربيجانيين. أعرف عن الأذربيجانيين في هرات ومشهد أن هناك حوالي 16 ألفًا منهم.
 
هل ترغب في العيش في أذربيجان؟ 
  
بالطبع. الدم الأذربيجاني يتدفق في دمائنا، لقد بكى آباؤنا وأمهاتنا خلال حرب قراباغ، وتوجهوا إلي الله سبحانه وتعالي بالدعاء من أجل انتصار  الجنود الأذربيجانيين البواسل. عندما جئت إلى باكو لأول مرة في عام 2019، لم أتوقف عن البكاء، فلقد شعرت كأنني قطرة في محيط أصلي. هذا وطننا التاريخي. لغتنا وثقافتنا هي فخرنا لنا.  
 
يجب الاستناد إلي Ednews (يوميات أوراسيا) في حالة استخدام المادة الإخبارية من الموقع    
 

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...