أومود ميرزايف: توجد مسئولية علي المجتمع الدولي بشأن نزع الألغام من قراباغ - صور - ednews.net

الثلاثاء، 18 يناير

أومود ميرزايف: توجد مسئولية علي المجتمع الدولي بشأن نزع الألغام من قراباغ - صور

تحليلات ومقابلات A- A A+
     لا تزال مشكلة الألغام الأرضية التي خلفتها القوات الأرمينية تتربص بكل من يقترب منها، ففي 28 نوفمبر 2021، أصيب جنديان أذربيجانيان بلغم مضاد للأفراد في قرية شكربايلي بمنطقة فضولي، وقد بُترت ساق أحدهم من أسفل الكاحل، وتم إنقاذ ساق ضحية أخرى من دون جراحة.   
         لقد تزايدت أعداد الألغام الأرضية في المناطق المحررة بشكل كبير، ومع تزايدها تزداد مخاطرها، فقد قد أصيب مؤخراً ما لا يقل عن ثمانية أشخاص بألغام أرضية في شهر نوفمبر 2021 فقط، توفي اثنان منهم، وأصيب ستة آخرون، ثلاثة منهم من العسكريين وخمسة من المدنيين وعمال البناء.   
     تثبت هذه الحقائق مرة أخرى أنه يجب على المجتمع الدولي، الذي لا يزال صامتاً بشأن مشكلة الألغام في أذربيجان، والسلطات المعنية اتخاذ إجراءات عملية والضغط على أرمينيا لتسليم خرائط الألغام، حيث يمثل ذلك أهمية كبري من حيث سلامة النازحين خلال العودة الكبرى إلى الأراضي المحررة.  
     الأمر الآخر الذي لا يقل أهمية عن مشكلة الألغام الأرضية، هي مشكلة تلوث التربة، حيث توجد هناك حاجة ماسة لمواصلة العمل ليلاً ونهاراً من أجل تطهير التربة من الملوثات التي وضعتها القوات الأرمينية خلال فترة الإحتلال، والتي تشكل عقبة كبيرة في عملية إعادة الإعمار والتأهيل وتنفيذ مشروعات البنية التحتية في المناطق المحررة، يجب تهيئة الظروف لتنفيذ مشاريع البنية التحتية في تلك المناطق الملوثة، وعدم جعل تلك الموثات عقبة أمام عملية إعادة الإعمار، ولذلك فإنه يتعين علي الوكالات المسئولة عن هذا الإتجاه في البلاد العمل بشكل أكثر ايجابية باعتبارها الهيئة الرئيسية المنوط بها هذا الأمر، وخاصة ممثلو وزارة حالات الطوارئ ووزارة الدفاع والوكالات الأخرى والمنظمات الدولية.   
     أكد أومود ميرزايف، على أهمية العمل من أجل منع الحوادث التي تزايدت أعدادها ومخاطرها، فقد تتابعت الحوادث تلو الأخري خلال الفترة الأخيرة، في أماكن يُزعم أن أرمينيا قدمت فيها خرائط بالألغام فيها، وهذا يثبت مدى عدم الوثوق بتلك الخرائط، فاليوم، وبدعم مالي من الإتحاد الأوروبي واليونيسيف في أذربيجان، يقوم صندوق أوراسيا الدولي للصحافة الدولي، ومنظمة "داياغ" الإنسانية غير الحكومية بتنفيذ مشروع التوعية بمخاطر الذخائر غير المتفجرة  في 10 مناطق، حيث يهدف المشروع الوصول إلى 100 ألف شخص يعيشون على خط الاتصال السابق وبالقرب منه، لتثقيفهم حول مخاطر الألغام الأرضية، والعمل بشكل مباشر مع السكان على مشكلة الألغام وسلامتهم، ومن المتوقع من خلال المشروع تدريب 500 من رواد المجتمع، الذين سيستخدمون بدورهم أدوات مختلفة لدعم وتثقيف السكان في المستقبل.    
     دعا ميرزايف مرة أخري، سكان المنطقة، وكذلك أولئك الذين يرغبون في زيارة المناطق المحررة، إلى ممارسة ضبط النفس واستخدام الطرق والمسارات الأكثر أماناً خلال الرحلة إلى المناطق الملوثة بالألغام، حيث يجب علي الجميع الحذر في التعامل مع هذه الأخطار، لأن التهاون وعدم المبالاة من شأنه أن يكلف المواطنين ومن برفقتهم حياتهم، لذلك يجب التأكيد علي ضرورة استخدام الطرق والمسارات الأكثر أماناً.    
      يقدم صندوق مؤسسة الصحافة الدولية لأوراسيا تدريبات نشطة للتوعية بأخطار الألغام وكيفة تجنب تلك الأخطار، ضمن برنامج EORE، والتي  يتم تنفيذها في "تارتر، باردا، فوضولي، جويجول، جورانبوي، داشكسن"، حيث يشارك في البرنامج 48 مدرباً، يقومون بخدمة نحو 10 آلاف نسمة من سكان المجتمع في هذه المناطق الست، حيث تلعب أنشطة التعليم والتدريب في المنطقة دوراً مهماً في الحد من مخاطر الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة.    
 
       يجب الاستناد إلي Ednews (يوميات أوراسيا) في حالة استخدام المادة الإخبارية من الموقع  
 
1

1

1

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...