الحسن خان: أغلبية الشعب الباكستاني حائر بين دعاية عمران خان ووعود شبهاز شريف - ednews.net

السبت، 28 مايو

(+994 50) 229-39-11

الحسن خان: أغلبية الشعب الباكستاني حائر بين دعاية عمران خان ووعود شبهاز شريف

تحليلات ومقابلات A- A A+

    لم تنحسر بعد آثار الأزمة السياسية الأخيرة في باكستان، فعلي الرغم من حجب الثقة من قبل الجمعية الوطنية "البرلمان" عم رئيس الوزراء السابق عمران خان، وتولي شهباز شريف رئاسة الحكومة الجديدة بعد الأحداث الغير العادية، إلا أنه لم يتمكن حتي الآن من إعادة الإستقرار السياسي في البلاد.  

    في مقابلة مع يوميات أوراسيا، شرح السيد محمود الحسن خان، الخبير السياسي الباكستاني، ما يجري في باكستان من أحداث سياسية، حيث قال إن التصويت من قبل البرلمان بحجب الثقة عن حكومة عمران خان، كان أول حدث في تاريخ باكستان السياسي، وكان هذا الحوار:   

* رئيس الوزراء السابق عمران خان، يلوم قوى داخل الحكومة على الأحداث الأخيرة ويتهمها بخدمة الولايات المتحدة سراً. ماذا كان هدف واشنطن من إزاحة عمران خان عن السلطة؟  

- دائماً ما تكون القوة السياسية في العالم معقدة للغاية وغير مفهومة في بعض الأحيان. يمكن اعتبار العملية السياسية في باكستان مماثلة. لسوء الحظ ، فقد رئيس الوزراء السابق عمران خان، كل الدعم لبناء دولة باكستانية جديدة، وكان سقوط حكومته أمراً لا مفر منه.   

     بالإضافة إلى ذلك، فإن اللعبة التكتيكية لأحزاب المعارضة كانت مرتبة ومعد لها بشكل جيداً، تحت قيادة حزب الشعب الباكستاني والرابطة الإسلامية "شمال"، بقلوب ونتيجة لذلك، فقد عمران خان أغلبيته في الجمعية الوطنية الباكستانية.   

     أما اتهامات رئيس الوزراء السابق للولايات المتحدة، فأنا أرفضها تماماً. كما تعلم، أحياناً عندما يفقد السياسي هيبته في الساحة السياسية، فإنه يحاول البحث عن أسباب مختلفة، وعمران خان أدرج الولايات المتحدة في السيناريو الخاص به كمحرض على الإحتجاجات، ففي الديمقراطية الحديثة، من غير المعقول إطلاق المبرارات غير المنطقية تحت مسمي "التدخل الأجنبي".   

     أود أن أضيف أنه بعد الإحاطة الأخيرة بعمران خان، اتخذت الحكومة الجديدة إجراءات أقوى لمنع أي تدخل مباشر من واشنطن.    

* وعد شهباز شريف بالتحقيق في مزاعم عمران خان، وقال إنه مستعد للإستقالة إذا تم العثور على أي دليل ضده. هل سيتمكن عمران خان، من استعادة منصبه بالدعوة لإنتخابات جديدة؟ 

- لقد أجبت بالفعل على جزء من هذا السؤال. حتى السفير الباكستاني في الولايات المتحدة لم يكشف عن أي حقائق في الملف الدبلوماسي غير الآراء الشخصية. أعتقد أنه فقط بعد اجتماع مجلس الأمن القومي في باكستان سيتضح كل شيء حول دور الولايات المتحدة في هذه القضية.   

      تعمل المحكمة العليا في باكستان في إطار الدستور الباكستاني، ومن المستحيل المساومة بموجب القانون، لهذا السبب، لا داعي للقلق بشأن سيادة القانون على المسئولين السابقين بالإضافة إلى ذلك، وعد رئيس الوزراء المنتخب حديثاً ميان شهباز شريف بعقد اجتماع في مجلس الأمن القومي لإثبات ما إذا كان ما يسمى بالتهديد المباشر لباكستان، وبالطبع سلفه عمران خان، صحيحاً.     

* استخدم عمران خان تعبيراً غير مألوف في إفادته. وأشار إلى أنه لم يكن خطيراً عندما كان في السلطة، لكنه من الآن فصاعدا سيكون أسوأ من أي وقت مضى. كيف يمكن تفسير تصريح رئيس الوزراء السابق؟    

- رئيس الوزراء السابق يفكر كثيرا بنفسه. إنه يعتقد أنه بسبب شعبيته، يمكنه بسهولة الإطاحة بالحكومة الباكستانية المنتخبة حديثاً عن طريق تعبئة الناس في الشارع. نعم، عمران خان ينوي العودة إلى السلطة بدعم من الجماهير، ولكن، يمكنني القول إنه مع مثل هذه الاحتجاجات والتجمعات غير الضرورية، لن يحقق شيئاً سوى عدم اليقين السياسي والفوضى في البلاد.        

* هل الجماهير في باكستان سعيدة بشهباز شريف المنتخب حديثا؟ بشكل عام ، ما الذي يعد به حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية من يمين الوسط للحياة الاجتماعية والسياسية الباكستانية في المستقبل؟ 

- يحظى رئيس الوزراء المنتخب حديثاً، شهباز شريف، بدعم سياسي قوي في أكبر مقاطعة في البلاد، في إقليم البنجاب، كما أن هناك دعم كبير من المحافظات الأخرى، وأعتقد أن الناس سعداء، لكن الأغلبية ما زالت مترددة بين دعاية رئيس الوزراء المخلوع عمران خان، ووعود رئيس الوزراء المنتخب حديثاً شهباز شريف، وسيكون الوقت فقط هو الحكم في هذه المشكلة.    

     أما بالنسبة للمهارات السياسية لرئيس الوزراء الجديد وقدرته على الحكم، فيمكن القول، إن العديد من الخطط التقدمية التي تم طرحها شهباز شريف، تعد باستقرار سياسي كبير ونجاح في باكستان. ومع ذلك، فإن الإنتخابات العامة ممكنة في المستقبل، وقد يحدث هذا في وقت مبكر عما هو متوقع. 

 
بقلم: ايلنور أنوار اوغلو 
الترجمة إلي العربية: رانا تاغييفا

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...