خبراء يفسرون.. لماذا كان زلزال تركيا وسوريا مدمرا إلى هذا الحد؟

تحليلات 09:52 09.02.2023
     اعتبر خبراء أن هناك عدة عوامل تسببت في أن يصبح الزالزل الذي ضرب شمال سوريا وجنوب شرق تركيا الاثنين، مدمراً، رغم أن قوته قدرت بنحو 7,8 درجة على مقياس ريختر، وهذا عنصر واحد ضمن مجموعة من العناصر والعوامل التي تفسر لما بلغت الكارثة هذا الحد من التدمير.
      ومن العوامل الأخرى التي قدرها الخبراء بجانب قوة الزلزال، توقيت الزلزال وبنية المساكن في المناطق المتضررة، ما يسمح بفهم حجم الخسائر البشرية التي تجاوزت خمسة آلاف قتيل حتى الآن، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
      هل تُفسر قوة الزلزال الذي ضرب جنوب تركيا وشمال سوريا الاثنين والتي بلغت 7,8 درجة على مقياس ريختر، وحدها حجم الخسائر والدمار الذي طال المناطق المتضررة؟
      يجيب بعض الخبراء الدوليين على هذا التساؤل بشكل واضح وبسيط، من خلال تحليل يقوم على تداخل وتشابك مجموعة من العوامل تتمثل في توقيت الزلزال وموقعه وخط صدع هادئ نسبيا منذ قرنين، فضلا عن مبان مشيدة بصورة سيئة.
 
• زلزال وقع في وقت النوم
      يعود ارتفاع حصيلة ضحايا هذه الكارثة، التي تجاوزت خمسة آلاف قتيل حتى الساعة، إلى شدة الزلزال في المقام الأول، حسب الباحث في هيئة المسح الجيولوجي البريطانية روجيه موسون، والذي يلحظ أنه وقع عند الساعة 4:17 بالتوقيت المحلي فوجد النائمون أنفسهم" عالقين عندما انهارت منازلهم.
      وتقع تركيا على خط صدع زلزالي رئيسي في العالم؛ بالتالي، فإن بنية المساكن "لا تتوافق بالفعل مع منطقة معرضة لخطر الزلازل العنيفة، على ما أوضح الباحث. ويمكن تفسير ذلك بأن الصدع الزلزالي، حيث تقع تلك المساكن، كان هادئا نسبيا في الماضي.
      ففي 1999، تسبب زلزال في إزمير على بعد حوالى 100 كلم جنوب شرق إسطنبول بمقتل 17 ألف شخص، أما زلزال الاثنين وقع على الطرف الآخر من البلاد، قرب الحدود السورية، على امتداد خط الصدع الشرقي للأناضول.
      يُؤكد روجيه موسون أن هذا الخط لم يشهد أي زلزال تفوق قوته 7 درجات منذ أكثر من قرنين، مما حدا بالسكان إلى الاستخفاف بخطورته"، وتشير تلك المدة أيضا إلى أن كمية كبيرة نسبيا من الطاقة تراكمت على طول الصدع. وما يؤكد ذلك، بحسب الباحث، حدوث هزة ارتدادية عنيفة بعد الزلزال الرئيسي.
      زلزال الاثنين هو تقريبا تكرار للزلزال الذي ضرب المنطقة في 13 أغسطس 1822 والذي قُدرت قوته بنحو 7,4 درجة. وأوضح موسون أنه تسبب حينها في دمار هائل وتهدمت مدن بأكملها وقضى جراءه عشرات الآلاف.
      ووقع زلزال الاثنين، والذي ضرب على عمق نحو 17,9 كيلومتر بالقرب من مدينة غازي عنتاب، البالغ عدد سكانها مليوني نسمة، نتيجة تحرك الصفيحة التكتونية العربية التي تتقدم نحو تركيا باتجاه الشمال، على ما أوضح عالم الزلازل. وأضاف أنه عندما تنشط الحركة، يتقدم اللوح فجأة و"ينتج من هذه الحركة زلزال كبير.
 
• العديد من المباني انهارت على شكل طبقات
      وفيما شدد العالم على أن مدى الدمار يتعلق أيضا بطول الصدع الأرضي على امتداد خط الصدع الزلزالي مئة كيلومتر بالنسبة لزلزال الاثنين، أوردت كارمن سولانا، وهي عالمة البراكين في جامعة بورتسموث البريطانية، أن تشييد المباني يشكل عاملا رئيسيا عند حدوث الزلازل.
      وأوضحت أن "مقاومة البنية التحتية متفاوتة في جنوب تركيا رغم أن زلزال عام 1999 أدى إلى إصدار تشريع في عام 2004 يلزم جميع المباني الجديدة بالامتثال لمعايير مقاومة الزلازل) وخصوصا في سوريا. لذلك، فإن إنقاذ الأرواح يعتمد الآن على سرعة الإغاثة.
      كما ذكر عالم البراكين بيل ماكجواير، من جامعة كلية لندن البريطانية، أن العديد من المباني انهارت على شكل طبقات، موضحا أن ذلك يحدث عندما لا تكون الجدران والأرضيات متصلة بشكل كاف، فينهار كل طابق عموديا على الطابق السفلي، الأمر الذي يترك للسكان فرصة ضئيلة للبقاء على قيد الحياة.
 
علييف يجتمع مع بوتين في كازاخستان - مباشر

أحدث الأخبار

السعودية تمدد عقد مشروع «مسام» في اليمن بنحو 36 مليون دولار
17:00 14.07.2024
وزيرة إسرائيلية: نتنياهو ربما يكون هدفاً لمحاولة اغتيال
16:00 14.07.2024
بكين: الدوريات المشتركة مع روسيا ليست موجهة ضد أطراف ثالثة
15:00 14.07.2024
السيسي يدعو إلى استكمال الانتخابات الأمريكية في أجواء سلمية
14:00 14.07.2024
إردوغان يعلن قرب انتهاء عملية كردستان
13:00 14.07.2024
بزشكيان: تعزيز العلاقة مع الجيران أولوية
12:00 14.07.2024
بايدن: ممتن لسماع أن ترمب بخير بعد واقعة إطلاق النار
11:00 14.07.2024
روسيا تلوّح باستهداف عواصم أوروبية
10:00 14.07.2024
إصابة ترمب بطلق ناري في تجمع انتخابي
09:00 14.07.2024
الجزائر تقيم مهرجانا لركوب الخيل
19:00 13.07.2024
بغداد تحث واشنطن على حل سريع للأموال الإيرانية المجمدة
18:00 13.07.2024
بكين تجري تدريبات عسكرية مشتركة مع موسكو في جنوب الصين
17:00 13.07.2024
حماس مطالب نتنياهو الجديدة مماطلة لتعطيل الاتفاق
16:00 13.07.2024
زلزال قوي يضرب جزيرة جاوة الإندونيسية
15:00 13.07.2024
عودة قادة الانفصال في كتالونيا إلى إسبانيا بعد العفو
14:00 13.07.2024
فائض تجاري صيني قياسي يلامس 100 مليار دولار
13:00 13.07.2024
قاليباف يتعهد لبوتين بمواصلة نهج رئيسي
12:00 13.07.2024
محكمة العدل الدولية تصدر الفتوى حول الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية
11:00 13.07.2024
ميتا تحظر بيع كعك يحمل رمزاً للبطيخ
10:00 13.07.2024
تركيا تطالب حلفاءها الغربيين بدعمها في الحرب ضد الإرهاب
09:00 13.07.2024
بريطانيا.. أول صندوق بريد أحمر يحمل رمز الملك تشارلز
18:00 12.07.2024
رجل يخاطر بنفسه لإنقاذ طفل من الغرق
17:00 12.07.2024
استطلاع: بن غفير المرشح المفضل لقيادة اليمين بعد نتانياهو
16:30 12.07.2024
«القرار له»... طليقة ترمب «مستعدة» للترشح لمنصب نائبة الرئيس
16:00 12.07.2024
ترمب يصف جورج كلوني بـ«الجرذ»
15:30 12.07.2024
علييف يغادر إسلام أباد في نهاية زيارته لباكستان
15:07 12.07.2024
بعد قمة الناتو.. أوربان يبحث مع ترامب "صنع السلام"
15:00 12.07.2024
السودان: طرفا النزاع يجتمعان في جنيف بوساطة أممية لبحث وقف إطلاق النار
14:30 12.07.2024
علييف يسلم الرئيس الباكستاني دعوة رسمية لحضور قمة المناخ
14:08 12.07.2024
واشنطن ستزيل نهائياً ميناءها العائم قبالة غزة
14:00 12.07.2024
تعيين المؤرخ السينمائي تيبو بروتان مديرا عاما لمنظمة مراسلون بلا حدود
13:30 12.07.2024
تعاون عسكري بين فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبولندا لتطوير صواريخ بعيدة المدى
13:15 12.07.2024
محافظ البنك المركزي التركي يتوقع بدء تراجع مستدام للتضخم
13:00 12.07.2024
الرئيس الكيني يعلن إقالة أعضاء حكومته عقب التظاهرات
12:45 12.07.2024
روسيا تتهم بعثة أوروبية في أرمينيا بالتجسس
12:30 12.07.2024
تركيا لإنشاء ممر أمني على طول الحدود مع العراق وسوريا
12:13 12.07.2024
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يعلن ترشحه لولاية رئاسية ثانية
12:00 12.07.2024
الحرب السودانية تهدد الموسم الزراعي
11:45 12.07.2024
قادة الناتو: طموح الصين ودعمها روسيا يهددان مصالحنا
11:30 12.07.2024
أردوغان: احتمال نشوب صراع مباشر بين الناتو وروسيا مقلق
11:15 12.07.2024
جميع الأخبار