القمة الروسية - الأفريقية الثانية حشد للتحالفات وسط ضغوط غربية

تحليلات 11:46 03.07.2023
وسط تشابكات سياسية وأمنية، وصعوبات اقتصادية تواجهها القارة الأفريقية، تنعقد نهاية يوليو الحالي، القمة الروسية- الأفريقية الثانية، التي تعوّل عليها القيادة الروسية؛ لتعزيز نفوذها في قارة تشهد تنافساً دولياً متصاعداً، بينما تحاول الدول الأفريقية التي أنهكتها تداعيات الحرب الروسية- الأوكرانية، البحث عن مكتسبات اقتصادية تعوّض ما عانته من أضرار.
 
وبينما تتوقع موسكو أن تحضر القمة، التي ستستضيفها مدينة سان بطرسبرج الروسية في الفترة من 27 إلى 28 يوليو 2023، غالبية قادة الدول الأفريقية، حيث تتمتع دول أفريقية عدة بعلاقات قوية مع موسكو، فإن دولاً أخرى في المقابل تواجه ضغوطاً غربية لتحجيم علاقاتها مع روسيا.
 
وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، في مقابلة مع تلفزيون روسيا اليوم أن الاستعدادات الجارية للقمة الروسية- الأفريقية الثانية تسير على قدم وساق، بينما توقع أوليج أوزيروف، رئيس أمانة منتدى الشراكة الروسية- الأفريقية حضور معظم الدول الأفريقية البالغ عددها 54 دولة، قائلاً: ستتجاهل الدول الأفريقية التهديدات والابتزاز من الغرب، وتحضر القمة الروسية- الأفريقية الثانية التي تأخرت كثيراً.
 
 وقال أوزيروف، في تصريحات لوكالة تاس الروسية على هامش منتدى دولي عُقد في 14 مارس الماضي، إن القمة الروسية- الأفريقية الثانية ستولي اهتماماً أكبر بالقضايا الإنسانية مقارنة بالنسخة السابقة، مشيراً إلى أن جدول أعمال القمة سيتضمن مناقشة قضايا التعاون في مجالات التعليم، والصحة العامة، والعلوم، والثقافة، ووسائل الإعلام، إلى جانب الأمن الغذائي، وأمن الطاقة في الدول الأفريقية. وأضاف أن روسيا ستطرح كذلك موضوع نقل التكنولوجيا والخبرة، بالإضافة إلى تطوير البنية التحتية الحيوية في أفريقيا.
 
وانعقدت القمة الروسية- الأفريقية الأولى في أكتوبر من عام 2019 في منتجع سوتشي بروسيا، تحت شعار من أجل السلام والأمن والتنمية بحضور 45 رئيس دولة، إلى جانب 109 وزراء، وقيادات مفوضية الاتحاد الأفريقي، وعدد من التجمعات الاقتصادية الإقليمية.
 
وكان من المقرر أن تُعقد القمة الروسية- الأفريقية الثانية في أديس أبابا في أكتوبر من العام الماضي، لكن تمّ تأجيلها من قبل الرئيس الروسي في يوليو الماضي، على الأرجح؛ بسبب التعقيدات الناشئة عن الحرب الروسية- الأوكرانية.
 
 ويعتقد السفير علي الحفني، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق للشؤون الأفريقية، بأن ظروف انعقاد القمة الروسية- الأفريقية الثانية تختلف تماماً عن سابقتها، وأن طرفي القمة يواجهان صعوبات على أكثر من مستوى، فروسيا تخوض حرباً مفتوحة الآفاق في أوكرانيا، والدول الأفريقية تعاني الأمرّين اقتصادياً جراء تداعيات جائحة فيروس كورونا، ومن بعدها الحرب الروسية- الأوكرانية.
 
 ويتوقع الحفني، أن تؤدي تلك الظروف، بالتزامن مع الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة والدول الغربية على دول أفريقية فيما يتعلق بعلاقاتها مع روسيا، إلى تراجع عدد القادة المشاركين في القمة الثانية. وعلى الرغم من ذلك، فإن مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق يعتقد بأن الحوار بين روسيا وأفريقيا يمكن أن يقود إلى مكاسب متبادلة، مشيراً إلى أن روسيا تسعى إلى تعزيز حضورها الدولي عبر الوجود المؤثر في القارة الأفريقية، ودول القارة في المقابل يمكن أن تحصل على مكاسب فيما يتعلق بوارداتها من الحبوب، التي تمثل روسيا مصدراً أساسياً لها.
 
وبينما يرى الحفني أن ثمة تفهماً أفريقياً لمواقف روسيا على الساحة الدولية، فإن جوزيف سيجل مدير البحوث بمركز أفريقيا للدراسات الاستراتيجية في جامعة ميريلاند الأمريكية، يرى أن مكاسب روسيا من علاقاتها مع دول القارة أكبر مما تقدمه لأفريقيا، مشيراً في هذا الصدد إلى أن موسكو تحاول كسب النفوذ في أفريقيا دون الاستثمار فيها.
 
ويوضح سيجل أن الاستثمارات الروسية في أفريقيا لا تتجاوز نسبة 1% من الاستثمار الأجنبي المباشر في القارة، وأن معظم ما تقدمه روسيا للدول الأفريقية يتركز في الحبوب والأسلحة. في المقابل، فإن 9 من أكبر 10 دول تستثمر في أفريقيا، وتشكل 90% من الاستثمار الأجنبي المباشر، تعدّ جزءاً من النظام المالي الغربي، وهو ما يعكس تفاوت طبيعة المصالح لدول القارة بين الدول الغربية وروسيا.
 
واتّخذت العديد من الدول الأفريقية موقفاً محايداً بشأن الصراع في أوكرانيا خلال التصويت بالجمعية العامة للأمم المتحدة في 22 مارس 2022، إذ صوّت ما يزيد قليلاً على نصف الأعضاء الأفارقة 28 دولة لصالح قرار يدين الغزو الروسي، بينما امتنعت 17 دولة عن التصويت، وغابت 8 دول أفريقية عن جلسة التصويت، في حين صوتت إريتريا ضد القرار.
 
وتعد موسكو أكبر مورّد للأسلحة إلى أفريقيا في اتجاه جنوب الصحراء، وتأتي بعدها الصين وفق إحصاءات معهد استوكهولم الدولي لأبحاث السلام حول صادرات الأسلحة عالمياً خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة. وقدّر الرئيس الروسي حجم التبادل التجاري بين روسيا والدول الأفريقية بنحو 18 مليار دولار في 2022، موضحاً أن هذا التبادل يتزايد سنوياً، كما كانت أفريقيا وجهة لجولتين موسعتين لوزير الخارجية الروسي خلال العام الماضي.
 
وفي منتصف الشهر الماضي، زار وفد من القادة الأفارقة، كييف وسان بطرسبرج؛ لإجراء مشاورات مع قيادتي أوكرانيا وروسيا لدعم المبادرة الأفريقية للسلام، إلا أن الزيارة انتهت دون إعلان نتائج محددة.
 
وفي الوقت الذي يخلص فيه جوزيف سيجل إلى أن روسيا تبدو بحاجة أكبر إلى دول أفريقيا في خضم الحرب الروسية على أوكرانيا، وفي محاولة لكسر المساعي الغربية لعزلها دولياً، يرى السفير علي الحفني أن ثمة احتياجاً أفريقياً لفتح قنوات اتصال مع روسيا ومع غيرها من القوى المؤثرة في الساحة الدولية، ليس فقط للنقاش بشأن الأزمة الاقتصادية التي تعانيها دول القارة فيما يتعلق بأمنَيها الغذائي والطاقي، وارتفاع معدلات التضخم، بل بشأن قضايا أكثر تقدماً مثل تداعيات تغير المناخ، وسبل التعامل مع ديون دول القارة التي تشهد تفاقماً مستمراً، وأدوات تمويل التنمية في دول القارة.
 
وشطبت روسيا، في وقت سابق، ديوناً بقيمة 20 مليار دولار لدول من القارة السمراء، وهو ما أشار إليه الرئيس بوتين خلال الجلسة العامة للمؤتمر البرلماني الدولي روسيا وأفريقيا في عالم متعدد الأقطاب الذي عُقد في مارس من العام الحالي، بمشاركة أكثر من 40 وفداً برلمانياً أفريقياً. 
 
علييف يجتمع مع بوتين في كازاخستان - مباشر

أحدث الأخبار

خبير سياسي: خطط الغرب في جنوب القوقاز مصيرها الفشل
18:00 15.07.2024
آلاف اليمنيين يتظاهرون في تعز دعماً لقرارات البنك المركزي
17:26 15.07.2024
خبير سياسي: على الخارجية الإيرانية أن تكون أكثر حذراً في تصريحاتها تجاه دول الجوار
17:01 15.07.2024
اللجنة المركزية الـ20 للحزب الشيوعي الصيني تبدأ جلستها الكاملة الثالثة
14:00 15.07.2024
وزيرة الخارجية الألمانية تبدأ اليوم جولة في غرب أفريقيا
13:35 15.07.2024
البنك المركزي الصيني يضخ 229 مليار يوان في النظام المصرفي
13:15 15.07.2024
انتخابات في رواندا يُتوقع أن تمدد حكم كاجامي
13:00 15.07.2024
ترامب يصل إلى ميلووكي لحضور مؤتمر الحزب الجمهوري
12:30 15.07.2024
حنان البدري: المناورات العسكرية الأمريكية الأرمينية رسالة دعم لأرمينيا
12:15 15.07.2024
فرنسا تواجه أزمة حكومة ائتلافية
12:00 15.07.2024
أردوغان: نهاية وشيكة لعمليتنا العسكرية بشمال العراق وسوريا
11:30 15.07.2024
بايدن: الانتخابات الأمريكية ستكون فترة اختبار بعد إطلاق النار على ترامب
11:15 15.07.2024
بزشكيان يلتقي قادة الحرس الثوري الإيراني
11:00 15.07.2024
انطلاق الفترة الانتخابية الرئاسية 2024 في تونس
10:30 15.07.2024
الشيوعي المخضرم شارما أولي يعود كرئيس لوزراء نيبال
10:13 15.07.2024
أسبانيا تفوز بكأس أمم أوروبا للمرة الرابعة في تاريخها
10:02 15.07.2024
مباحثات سعودية - تركية تشمل تفعيل مجلس تنسيق مشترك
09:30 15.07.2024
نفط الكويت تحقق اكتشافا جديدا يُقدّر مخزونه بنحو 3.2 مليار برميل
09:15 15.07.2024
قلق مصري بعد تصديق جنوب السودان على اتفاقية عنتيبي
09:00 15.07.2024
السعودية تمدد عقد مشروع «مسام» في اليمن بنحو 36 مليون دولار
17:00 14.07.2024
وزيرة إسرائيلية: نتنياهو ربما يكون هدفاً لمحاولة اغتيال
16:00 14.07.2024
بكين: الدوريات المشتركة مع روسيا ليست موجهة ضد أطراف ثالثة
15:00 14.07.2024
السيسي يدعو إلى استكمال الانتخابات الأمريكية في أجواء سلمية
14:00 14.07.2024
إردوغان يعلن قرب انتهاء عملية كردستان
13:00 14.07.2024
بزشكيان: تعزيز العلاقة مع الجيران أولوية
12:00 14.07.2024
بايدن: ممتن لسماع أن ترمب بخير بعد واقعة إطلاق النار
11:00 14.07.2024
روسيا تلوّح باستهداف عواصم أوروبية
10:00 14.07.2024
إصابة ترمب بطلق ناري في تجمع انتخابي
09:00 14.07.2024
الجزائر تقيم مهرجانا لركوب الخيل
19:00 13.07.2024
بغداد تحث واشنطن على حل سريع للأموال الإيرانية المجمدة
18:00 13.07.2024
بكين تجري تدريبات عسكرية مشتركة مع موسكو في جنوب الصين
17:00 13.07.2024
حماس مطالب نتنياهو الجديدة مماطلة لتعطيل الاتفاق
16:00 13.07.2024
زلزال قوي يضرب جزيرة جاوة الإندونيسية
15:00 13.07.2024
عودة قادة الانفصال في كتالونيا إلى إسبانيا بعد العفو
14:00 13.07.2024
فائض تجاري صيني قياسي يلامس 100 مليار دولار
13:00 13.07.2024
قاليباف يتعهد لبوتين بمواصلة نهج رئيسي
12:00 13.07.2024
محكمة العدل الدولية تصدر الفتوى حول الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية
11:00 13.07.2024
ميتا تحظر بيع كعك يحمل رمزاً للبطيخ
10:00 13.07.2024
تركيا تطالب حلفاءها الغربيين بدعمها في الحرب ضد الإرهاب
09:00 13.07.2024
بريطانيا.. أول صندوق بريد أحمر يحمل رمز الملك تشارلز
18:00 12.07.2024
جميع الأخبار