وعود باشينيان لا تتفق مع الواقعة - أوليغ كوزنيتسوف | Eurasia Diary - ednews.net

25 اكتوبر,


وعود باشينيان لا تتفق مع الواقعة - أوليغ كوزنيتسوف

حوارات صحفية A- A A+

أجمل رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان يوم الجمعة، 17 أغسطس  رصيد الأيام المائة  الأولى لحكمه كرئيس للحكومة.

تحدث باشينيان عن الإنجازات والإخفاقات في الأيام المائة الأولى من توليه السلطة في مسيرة منظمة في الميدان في وسط يريفان، ولكن ما يختبئ في الحقيقة وراء عباراته الصاخبة وإلى أين يقود باشينيان أرمينيا؟

تحدث المؤرخ أوليغ كوزنيتسوف مع Eurasia Diary في هذا الموضوع.

أكد أوليغ كوزنتسوف على رأيه أن أرمينيا تقع بشكل متزايد في دائرة تأثير الولايات المتحدة.

كما قال كوزنيتسوف إن" الولايات المتحدة  تعرض مثال النظام السياسي الذي، على أي حال ، هو نظام أكثر  تقدمياً حضارياً مما  كان في أرمينيا في بداية هذا العام. وماذا كان لديها؟ كان هناك مخرجان للخيار بينهما، إما كان هناك الاشتراكية القومية الحاكمة على أرمينيا، مع قوتها المتحركة في شخص الحزب الجمهوري الحاكم وحداته المسلحة الخاصة المكونة من المتطوعين من أرمن قاره باغ الجبلية الذين قضوا خدماتهم في الأراضي الأذربيجانية المحتلة وكانوا دائما قوة للحزب الحاكم. وكانت تحكم البلاد الأيديولوجية الكهنوتية القومية الكلاسيكية الخاصية لعهد الإقطاعية. وبتعبير آخر، عاشت أرمينيا في القرن الواحد والعشرين تحت راية أيديولوجية القرن السابع عشر. لذلك كانت الأفكار التي قدمها باشينيان للمجتمع الأرمني  أفكاراً تقدمية وحضارية ومن المفهوم أنها لقيت الترحيب أغلبية السكان. وفي هذا المعنى، لم تفز الولايات المتحدة في أرمينيا، لكن روسيا فشلت فيها  لأنها لم تقدم أي نموذج تقدمي ".

لكن ما هو ساهم في نجاح باشينيان؟ في رأي أوليغ كوزنيتسوف، استفاد باشينيان  من تناقضات بين ما هو القديم وما هو الجديد. لقد عرض منظومة كاملة من الشعارات الشعوبية، دون دعمها بأي شيء أكيد، واقترح نموذج الرؤية الجديدة للعالم وربح من هذا النموذج.

وأضاف أوليغ يوريفيتش قائلاً: "مع ذلك، وهذا النموذج هو معزول عن الواقع شأنه شأن النموذج الديني القومي والذي عرض على المجتمع الأرمني من قبل الحزب الجمهوري. وكان هذا التموذج وغيره سريالياً (قوق واقعياً)، ولكن، كان سركسيان نموذجاً قاتماً، ولكن كان نموذج باشينيان رشيقاً وجميلاً. لذلك، توجهت أرمينيا نحو الغرب ".

عرض كوزنيتسوف عدداً من الأدلة لتكشف عن سياسة باشينيان الماكرة  المستندة فقط إلى العبارات المزوقة.

"يتحدث باشينيان عما يريد الجمهور أن يسمع منه  بعبارات جميلة، ولكن عكساً لذلك، فإن سياسته فاشلة كلياً. يقرر إلغاء الغرامات المفروضة على أساس بيانات كاميرات مراقبة المرور أو إلغاء إجراءات بموجب القانون دون وقف سريان القانون وهذا ليس إلا  بشعبوية مطلقة.

ويدعي باشينيان أنه يؤيد التسوية السلمية لنزاع قره باغ الجبلية، حتى بإشراك ستيباناكيرت،  لكن في نفس الوقت يرسل ابنه للخدمة العسكرية في ستيباناكيرت بمثابة "ييركاراه"، للتأكيد على أن ستيباناكيرت، هي دولة مستقلة، ولا يمكن أن تكون موضوعاً للتفاوض.

وصرح رئيس الوزاراء أن أرمينيا ترفض الفاشية وتفضل الديمقراطية الغربية، ولكن بعد ذلك مرة أخرى، تبين انه أرسل ابنه للانضمام إلى قوات الاحتلال، بذلك يتحول إلى عنصر داعم للحزب الجمهوري النازي، ويجعي انه سيجري الانتخابات البرلمانية المبكرة في خريف هذا العام للقضاء على هذا الحزب.

باشينيان نفسه صحفي، ولكنه يغلق الآن اجتماعات الحكومة للصحفيين، على الرغم من أن أحد طلبات المتظاهرين كانت جلسات مفتوحة لمجلس الوزراء المنعقدة خلال مدة 100 يوم. يسأل المؤرخ: "أين المنطق؟ ".

وفي رأي كوزنيتسوف، أن كل هذا يدل على أنه من ناحية يبني القصور في الهواء، ويدعو إلى مستقبل أكثر إشراقاً، ومن ناحية أخرى، يعتمد نفس الأساليب الأصولية للسلطة الاجتماعية التي تميزت بها سابقتها.

"مع اعتقال كوتشاريان وخاتشاتوروف - نعم أنهما اغتصبا السلطة قي الحقيقة، ولكن يطرح السؤال: وماذا مع التحقيقات في عمل إرهابي يوم 27 أكتوبر1999  في الجمعية الوطنية الأرمينية، وبعده وصل سركسيان إلى السلطة، وليس عندما نقلت السلطة من كوتشاريان إلى سركسيان. وعلاوة على ذلك، ودبر كوتشاريان وخاتشاتوروف أحداث عام 2008، ولكن استفاد منها سركسيان، فلماذا هو غير متهم؟

ويبدو أنه هناك رؤية وفهم للسياسة الخارجية لأرمينيا وسياستها المستقبلية بصورة عامة، ولكن أداؤها غير تام إلى درجة، حيث من المستحيل أن يتخيل المرء عما يحدث في أرمينيا. تتجه التطورات كلها في هذا البلد في اتجاه معاكس للسياسة التي ينتهجها رئيس الوزراء الحالي. ربما تكمن في هذا القوة الوراثية للشعب الأرمني الذي تمكن  له من اجتياز جميع التجارب التي أجريت عليه. ولا يمكن أن يتحمل أي شعب  مثل هذه السخريات  من السلطات الخاصة به ".

وأجاب أوليغ كوزنيتسوف على سؤال حول ما يمكن توقعه في الوضع حول نزاع قره باغ الجبلية قائلاً إن السياسة الداخلية تحدد السياسة الخارجية  وأن الاحتلال يستمر مع تواصل سيطرة الأفكار الاقطاعية الأساسية على الوعي الديني المبهم.

وخلص المؤرخ أفكاره بقوله: "بمجرد أن يدرك الناس أننا لم نعش بأيديولوجيات فقط، وبل بالقيم الخاصة لبقية البشرية، وليست فقط لشعبنا وأنهم بحاجة إلى تجاوز أنفسهم لمواصلة التنمية، وفي هذه الحالة قد تقك مسألة الاحتلال. على الأرمن أن يسألوا أنفسهم: هل أنهم  بحاجة إلى هذا الثقب الأسود الذي يحرمهم من  مواردهم البشرية والمادية والفكرية، دون أي فائض إضافي. في هذا المعنى، عاجلا أو آجلا، سيواجه الأرمن الخيار: إما المأزق الحضاري أو التنمية العامة  مع التخلي عن جميع سمات المأزق الحضاري، بما في ذلك احتلال الأراضي. يكسر باشينيان الآن عقلية الناس، ولكن لا يمكن كسرها دون تقديم البديل ".

أجرت الحديث، الصحفية  اناستاسيا لافرينا

الترجمة من الروسية: د. ذاكر قاسموف

 

ednews.net/ar

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...